لا تسأليني.

تسأليني …
من أنا ؟.
أنا دمعة حيرى … في صحراء العيون .
أنا قصيدة شاعر … أنسته إياها السنون .
أنا نطفة خالق ماتت …
قبل أن تكون .
*
تسأليني عن وطني ؟.
وطني عالم الأحزان …
عدو النسيان .
*
تسأليني عن جنسيتي ؟ .
جنسيتي عاشق ضائع … في كل الدروب .
يومي لا يعرف شروقاً … من غروب .
*
حياتي
كتاب سطوره من ألم …
وأنا فارس عشق … رغم هزائمي …
لا أعرف الندم .
كياني كتلة من الأشجان …
لا تعرف للراحة عنوان … ولا للحب مكان .
*
و تعاودين لتسأليّ …
من أكون ؟.
أنا … سكير الحب … لا أعرف لتوبة درب …
لا أم لي ولا أب … وليس لي ألا قلب …
لا يمل من شرب نبيذ العشق …
و لا يمل التنقل بين مدن القلق .
*
أنا حزين …
من مملكة الأحزان .
شعاري علمٌ عليه من العذاب ألوان …
ودوماً سأبقى فارس الأشجان .
*
لا تسأليني من أنا ؟.
فأنا نفسي لا أعرف …
رغم ما قلت … من أنا ؟.
-=-
الفيصل، ع س

5 تعليق في “لا تسأليني.”



  1. أسيرة الحب

    راائع

    احسااااااسك راائع وكلامك أروووع وقصيدتك بصرااحه مفيش احلى من كده


  2. بقايا امرأة

    غريب هذا الزمان

    يا فارس الاشجان … وسفير الاحزان ….. الى كل البلدان ,’مثلك كثير لا يعرف نفسه لكننا جميعا نسكن مملكة الاحزان ,,,, سلمت يداك يا مبدع في عالم الاحزان


  3. رضوان

    والله معلم

    الله عليك والله انك معلم وجبتها عالجرح


  4. اسامه بيك

    فنان

    انت فنان بل اكثر يسلم البطن اللي انجبك


  5. ضائعه في هذا الزمان

    من انت ؟

    انت عاشق ليس من هذا الزمان لو كنت في تاريخ العشاق لاصبحت واحد منهم تشهد لك الايام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.