رسالة أخيرة.

هذه هي الرسالة الأخيرة
مغلفة بورق الشجر
و مبللة بدموع المطر
بداخلها سطور …
حروفها لن تستطيعي أن تقرأيها
سوى بقلبكْ
بها حنين فقد الأمل برجوعكِ سالمةً
إلى أرض الوفاء
بها معزوفة نايٍ حزين لأغنية وداع
و بها قلب أحبك …
فوهبتك إياه فلم يعد لي به حاجة.
*
رسالة وداع أخيرة …
لكل العصافير الجميلة
التي كانت تنشد كل صباح لحناً
لذكرى حبٍ كان
و لحبيبةٍٍ امتهنت قتل تلك العصافير الصغيرة …
ببندقية اللامبالاة.
-=-
الفيصل ع س،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.