امرأة حلم وقلم.

بين مرحلتين …
كانت هناك روحٌ تتجدد ….
و بين نصين …
ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة …
تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ …
يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت …
أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
كمتصابٍ …
يحاول إرضاء غروره …
بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف …
و يحلم الورق بقبلات قلمه .
بين مرحلتين …
مرحلة دخلت أرشيف الذكريات بكل ما تحمله من سطور و أماني …
و مرحلة …
ما زالت تحاول أن تكون شيئاً يمكن أن يؤهلها للدخول يوماً ما لذلك الأرشيف .
بينهما تاه القلم عن سطر الورق .
و هذه هي …
امرأة الحلم …
التي تصيب القلب بالحب فتتداعى له بقية الأعضاء بالشجن و الذكرى .
امرأة …
يتشكل جسدها كخريطة وطن تكون به الأشجان مدناً …
و الأمل انهاراً من ألق .
امرأة قادمةٌ من كتابٍ على غلافهِ صورة لخيمة عربية …
جلس بها المتنبي يقدم القهوة للجواهري …
و بقربهما كان عمر بن ربيعة ينشد الشعر لنزار …
بمدخل الخيمة …
يقف جرير داعياً امرؤ القيس و فاروق جويدة بأن يتقدماه …
بطرف الخيمة أبن زيدون يطلب من زرياب بأن (يُدوزن) عوده …
كانت الخيمة صفراء … كرمال صحراء … يُحيط بها دماء …
و ديك الجن يبكي و ينشد قصيدة رثاء .
كتابٌ …
يحمل بين طيات صفحاتهِ تاريخ عشقٍ عربي قديم …
حيث امرأة واحدة …
يخلدها شاعر واحد …
بقصيدة واحدة .
امرأة …
تنتسب لقبائل تمتهن سبيَّ الحرف لتصنع عقداً للحروف الهجائية …
يُباع في سوق عكاظ بمئة قصيدة …
و يُعلق على جدار الكعبة كثامن لوحةٍ شعرية .
امرأة …
مولودة في غرفةِ بيتٍ من قصيدة …
تحتضن ورقة ، تُرضعها قلم …
حتى تبلغ عمرها خمسة عشر سطراً … أو أكثر …
فتصل لمرحلة بلوغ نصٍ يعيش مرفوعاً بضمة …
منصوباً بفتحة …
و السكون دائرة تحيط الحرف بشيءٍ من لغةٍ عربية …
تنثر الجمال في فكر من يقرأ …
و تعزف النغم في أذن من يسمع .
امرأة حلم و قلم …
ثالثهما حرفٌ …
يتشكل كـ (دبلة) خطوبة تُغني عن رأس (جساس) .

                          الفيصل، ع س

6 تعليق في “امرأة حلم وقلم.”



  1. مراهم

    الخاطرة رائعة جدا

    اعجبتني تلك الكلمات المنسوجه بالابداع ،وابداعك الرائع في نثر تلك الكلمات الممزوجة


  2. جرح الزمن

    من الاعماق

    من الاعماق ارسلها لك بعد ان توجهت انظاري وجالت على حروفك التي كونت هذه الكلمات الاجمل من رائعة..اهنئك على هذا القلم النابض بالأدب..
    تقبل مروري..


  3. أشجان اليمامة

    عجييييييييب

    لا اعلم اهو الحنين الذي يسحبني لكلماتك، ام هو الرغبة في منافسة حرفك وكسر جمود حرفي
    فما قرأت جميل وان رحلت اعود لأقرأ حرفك


  4. أشجان اليمامة

    ذاكرة الزمن

    لازالت المرأة معتركك
    ولايزال حرفك يعاركها
    كيف لا… وهي أجمل لوحاته
    كيف لا وهي ماضيه وحاضره
    كيف لا وهذا القلم لا ينبض الا بها
    تخياتي
    الماضي والحاضر


  5. masroh

    اكسير العقل

    سيد الحرف قد سلبت عقلي وفكري بفتنة كلماتك ، واني لمقر ببراعة ما يخطه قلمك ، واني لمشتاق الى المزيد ،لان نصك هذا يعتبر وجبة غنية للعقل و الاحساس الجميل . شكرا على هذا العبق الذي جاد به قلمك .و دمت مبدعا.


  6. جنون الغرور

    إجتذاب

    الصراااحه …

    ريشة قلمك أصبح لها جاذبية … لدي …

    فما أجمل تعبيراتك …

    وما أجمل تلك الأحرف و الكلمات التي تخطها ..
    أناملك الماسيه ..

    على رمال ذلك المرسى الهادئ …
    فيالك من رااااائع … أيها
    الفيصل …

    فأعترف .. حقاً أنك جذبتني بجميل …
    حرفك الراااقي ….

    تقبل مروري …

    مع خالص التحايا القلبيه ….


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.