فكرٌ و خيال.

امتطى فكرٌ …
صهوة خيالهِ …
أشهر قلمه مهرولاً نحو فكرة …
ضحاياه من الحروف …
يتساقطون …
على مستطيل أبيض …
السطور حديد زنزانة …
تجبرها على المضي بانتظام .
*
دماء زرقاء …
مساحيق …
تلون وجه الورق …
مُشَكِلَةً جُملاً تبحث عن حرية إبداع …
تترفع عن جسد …
تطمحُ للسماء .
*
فكرٌ يمتطي خيال …
بيده قلم ، نصله من قلب …
حده من روح …
راكضاً ، مخترقاً غابة البشر …
يتعثر الخيال بحاجز واقع …
يسقط القلم …
أسيراً لظرف …
و يبقى الفكر هارباً …
ملتجئاً إلى قبيلة الأحلام .
-=-
الفيصل، ع س

1 تعليق في “فكرٌ و خيال.”



  1. الفارس المنافس

    أمسك اللجام جيدا خوف السقوط

    ولا تتعلق بحبال السراب خوف الوقوع أو أن تصحو لتجد نفسك بين القبور….. (من كلماتي )
    الله يعطينا العافيه وحدة الي والثانيه اليك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.