القصيدة الزينبية.

دع الـصــبـا فـلـقـد عــــداك زمـــــانــه………………………..
………………………..و اجْـهـد ، فـعـمـرك مـر مـنـه الأطـيبُ
ذهـب الـشــبـاب فـمـا لـه مـن عــودةٍ………………………..
………………………..و أتـى الـمـشيب فـأيـن مـنه الـمهربُ
دع عــنـك مـا فــات فـي زمـن الـصـبـا………………………..
………………………..و اذكــر ذنــوبـك و ابــكــهـا يـا مُــذنـبُ
و الـلـيـل ، فـاعـلـم ، والـنـهـار كلاهما………………………..
………………………..أنــفــاســنـا فــيــه تـُــعــد و تـحـسبُ
لـم يَـنـسـه الـمـلكـان حـيـن نـسيـتـه………………………..
………………………..بــل أثــبـتــاه ، و انـت لاه تــلــــــعــبُ
و الـروح فـيـك وديــــعـــة أُودعْــــتــهــا………………………..
………………………..سـتـردهــا بــالـرغـم مـنـك و تُسـلـبُ
و غُـرور دُنـيـاكَ الـتـي تـســعــى لـهـا………………………..
………………………..دارٌ حـــقــيـــقـــتـهـا مــــتـاعٌ يـذهــبُ
و جـمــيـع مــا حـصـلـتـه و جـمــعــتـه………………………..
………………………..حــقــاً يـقــيــنـاً بـعـد مـــوتـك يُـنـهـبُ
تـبَّــاً لــــــدار لا يـــــدوم نــعــيــمــهــا………………………..
………………………..و مــشــيـدهـا عـمـا قــلــيــل يـخـربُ
و كــذلـــك الأيـــام فـي غـــــصــاتــهـا………………………..
………………………..مَـضـضٌ يَــذِلُّ لـــــه الأعـــز الأنـجـــبُ
و يــفــوز بــالـــمــال الـحـقـيـرِ مـكـانـةً………………………..
………………………..فـتـراه يُـرجــى مــا لــديـــه و يـرغــبُ
و يُـســر بـالـتـرحــيــب عــنـد قـدومـه………………………..
………………………..و يــقــام عـنـد ســــلامــه و يُـــقـــربُ
لا تـحـرصــن فـالـحــرص لـيـس بـزائـدٍ………………………..
………………………..في الرزق بل يشقى الحريص و يتعبُ
كـم عـاجــزٍ فـي الــنـاس يـأتـي رزقـه………………………..
………………………..رَغــداً و يُـحْــــرَم كـــيـَّسٌ و يـخـــيَّــبُ
فـعـلـيـك تـقـوى الله فـالـزمـهـا تـَـفـــزْ………………………..
………………………..إن الـتَّـقِــيَّ هـــو الـبـهـي الأهـــيــبُ
و اعـمـل بـطـاعـتـه تــنـل مــن الـرضـا………………………..
………………………..إن الـمــطــيــع لـــــربـــه لـــمـــقـــرَّبُ
أدَّ الأمــانـة ، و الـخــــيـانـة فـاجـتـنـب………………………..
………………………..و اعدل و لا تـظـلم يـطـيـب الـمكسبُ
و احذر مـن الـمظـلـوم سـهما صـائـبـاً………………………..
………………………..و اعـلــم بــأن دعـــــاءه لا يُــحــجـــبُ
و إذا أصـــــابـك فـي زمـــانـك شِــــدَّةٌ………………………..
………………………..و أصـابـك الـخـطـب الـكريـه الأصــعـبُ
فـــادع لــربـــك إنــــــه أدنــى لـــمــن………………………..
………………………..يـدعـوه مـن حـــــبـل الـوريـد و أقـــربُ
و أحــذر مــؤاخــــاة الــدَّنــِــيِّء لأنــــه………………………..
………………………..يُـعـدي كـمـا يـُعـدي الـصحيح الأجـربُ
و اخـتـر صـديـقـك و اصـطـفـيه تفاخـراً………………………..
………………………..إن الـقـريـن إلـى الـمُـقــارنِ يـنـســبُ
و دع الـكـذوب و لا يـكـن لك صـــاحـبـاً………………………..
………………………..إن الــكـذوب لـبـئـس خــلاً يُـصــــحـبُ
و ذر الـحــسـود و إن تـقــادم عــهــده………………………..
………………………..فـالـحـقـد بـــاقٍ فـي الصـدور مـغـيـبُُ
و احـفـظ لسـانك و احـتـرز من لـفـظـه………………………..
………………………..فـالمـرْء يـسلـم بـالـلــسان و يُـعـطـبُُ
و زنَ الـكــلام إذا نـطـــقـت و لا تـكــن………………………..
………………………..ثـــرثـــارةً فـي كــــل نـــادٍ تـخـــطــبُ
احرص على حفـظ الـقـلوب من الأذى………………………..
………………………..فـرجــوعـهـا بـعـد الــتـنـافـر يـصـــعـبُ
إن الــقـــلـــــوب إذا تــنــافــر ودهـــــا………………………..
………………………..شـبـه الـزجـاجـة كسـرهـا لا يُشــعبُ
و أحـــــذر عــــدوك إذ تـــراه بـاســمـاً………………………..
………………………..فــالــلــيـث يــبـدو نــابـه إذ يـغـــضــبُ
لا خـــيــرَ فـي ودِّ امـــرئ مُــتــمــلـق………………………..
………………………..حــلــو الـلـــســان و قــلـبـه يـتـلـهـبُ
يـعـطـيـك من طـرف الـلـسـان حــلاوةً………………………..
………………………..و يـروغ مــنـك كـمـا يــروغ الــثـــعـلـبُ
يـلـــقـاك يـحــــلـــف أنـه بــك واثــــقٌ………………………..
………………………..و إذا تــوارى عـــنـك فـــهــو الـعــقـربُ
و إذا رأيــت الــــرزق ضــــاق بــبــلــدةٍ………………………..
………………………..و خشيت فـيـها أن يضـيـق الـمكسبُ
فارحــل فــأرض الله وَاسِـــعـةُ الـفـضـا………………………..
………………………..طـــولاً و عــرضـاً شـــرقـها و الـمـغربُ
-=-
الشاعر :
صالح بن عبدالقدوس
المتوفى سنة 855 هـ

1 تعليق في “القصيدة الزينبية.”



  1. ايمان

    علي بن ابي طالب

    جزء من هذه الابيات هي من كلام سيد البلغاء والمتكلمين الامام علي كرم الله تعالى وجهه


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.