من معلقة عنترة.

هــل غــادر الشــــعـراءُ مــن مــتـردَّمِ……………………….
……………………….أم هـــل عـرفْـتَ الــدّار بـعـد تــوهُّـــمِ
يـــا دار عــبـلـة بـالـجـِـواءِ تـكـلـّـــمـي……………………….
……………………….و عِمي صـباحاً دار عـبـلـةَ و سـلمـي
حُـيِّـيـتَ مــن طَـلَـلٍ تـَـقـادمَ عَـــهْــدُه……………………….
……………………….أقــوى و أقـــفـــر بـــعـد أمِّ الــهــيـثـمِ
هــلا سـألـتِ الـخـيلَ يـا ابـنـة مــالـكٍ……………………….
……………………….إن كـنـتِ جـاهـلـةً بـما لـم تـعـــلـمي
يـخـبـرْك مـن شـهـد الـوقـيـعـةَ أنـنـي……………………….
……………………….أغـشَي الـوغَى و أعـفُّ عند الـمـغْـنَمِ
و مـدجّــج كـــره الــكــمـــاةُ نِــزالـَــــهُ……………………….
……………………….لا مُـمــعـنٍ هــربـــاً و لا مـــســـتــلـمِ
جـــادت يــداي لــه بــعـاجــل طــعـنـةٍ……………………….
……………………….بـمـثـقـفٍ صَــــدْقِ الـكـعـوبِ مُـــقَــوَّمِ
فـشـكـكـتُ بــالـرمــحِ الأصــمِّ ثــيابـَـه……………………….
……………………….لـيـس الـكـريـمُ عـلـى الـقـنا بـمـحـرمِ
و لـقـد ذكرتـُـكِ و الـرمـــــاحُ نـواهـِـــلٌ……………………….
……………………….مـني و بـيـضُ الـهندِ تـقطُرُ مـن دَمـي
فـوددتُ تـقـبـيـل الـســــــيـوفِ لأنــهـا……………………….
 ……………………….لـمـعـتْ كــبـارقِ ثـغـركِ الـمـتـبـسَّـمِ
لـما رأيـتُ الـقــومَ أقــــبـلَ جـمْـــعُـهم……………………….
……………………….يـتـذامـــرون كــــررتُ غـــــيـرَ مـذمَّــمِ
يــدعـون عـنـتـرَ و الـرمــــاحُ كــأنـــّـهـا……………………….
……………………….أشــــطـان بـِـئــرٍ فـي لــبـانِ الأدهــمِ
مـــا زلـتُ أرمــيــهــمْ بـثــغــرةِ نــحـرهِ……………………….
……………………….و لــبـانـهِ حـتـى تـســـربـَـلَ بــالــــدَّمِ
لـوكـان يـدري مـا الـمحاورةُ اشــتـكى……………………….
……………………….و لـكـانَ لـو عـلـمَ الــكـلامَ مــكـلِّـمـي
و لـقـد شفىَ نـَفْسي و أبـرأ سُـقمَها……………………….
……………………….قـِيلُ الـفـوارس : ويــكَ عــنـتـرُ أقـــدمِ
-=-
الشاعر :
عنترة بن شَدَّاد العبسيّ 

1 تعليق في “من معلقة عنترة.”



  1. kayba

    شاعر عظيم

    و لـكـانَ لـو عـلـمَ الــكـلامَ مــكـلِّـمـي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.