رويت من دمها الثرى.

يـا طَـلـعَـةً طَـــلَـعَ الـحــــمــامُ عَـلـَـيـهـا……………………..
……………………..
و جَــنى لـَهــا ثَمَــرَ الـــرَّدى بـيَــدَيــــهـا
رَوّيـتُ مـن دَمِــهــا الـثـرَى وَلـَطـالـَمـــــا……………………..
……………………..رَوّى الـهــوَى شــفَتـيّ مـن شــفَتـيـهـا
قَـدْ بَـاتَ سَـيّفي فـي مَـجالِ وشِــاحِهَـا……………………..
……………………..و مَـدامـعــي تَجـــري عـلـى خَــديـــهــا
فَـوّحـقِ نـَعـلَـيّها و مَـا وطِيء الـحـصَــى……………………..
……………………..شـــيءٌ أعــزُّ عــلــيّ مِــن نـَعـــلـــيـهـا
مـــاكــانَ قــــتـــلـِهـا لأنــي لــم أكُـــــنْ……………………..
……………………..أبـــكــي إذا ســـقَـطَ الـذُبـــابُ علــيــهـا
لـكـن ضـنـنـتُ علـى العُـيـونِ بِحُـسـنِهـا……………………..
……………………..و أنِـفــتُ مــن نـَظــر الـحـســود إلـيــهـا
-=-
الشاعر ديك الجن
(عبدالسلام بن رغبان بن تميم ) بعد قتله لزوجته
من كتاب الأغاني للأمام أبي فرج الأصبهاني
– المجلد الرابع – صفحة 138
إلقاء : الشاعر منصور الرحباني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.