مساحة للحديث.
  • في يوم بعيد يسكن كتب التاريخ ، حين كانت روما عاصمة العالم
    وقف إمبراطور روماني على شرفة قصره ليقول للشعب من حوله :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
  • بعد قرون و بينما كان يقف ( موسوليني ) ليقول :
    أن العودة للإمبراطورية الرومانية تمر بالحبشة .
    كان هناك دكتاتور ألماني يقف في شرفة البرلمان الألماني ( الرايخ شتاج ) ببرلين ليقول :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
  • و في عام 2002 يقف رئيس أمريكي أمام حشد من شعبه بولاية كاليفورنيا ليقول للعالم نفس الكلمة :
    نحن أقوى أمة على الأرض .
  • العبارة على أربعة أفواه .
    تفصل بين أصحابها جغرافية المكان و سنين من الزمن .
    روما انتهت و غدت لاشيء في موازن القوى .
    موسوليني شنق و سُحل في شوارع روما .
    برلين لم تعد كما كانت قبل هدمها على رأس هتلر .
    كل الطغاة على مر التاريخ كانت نهايتهم واحدة .
  • و الشعوب على الأرض السويَّ منهم  إنسان واحد
    متطلع إلى السلم و العدالة
    فلا دولة أقوى من دولة
    و لا أمة أقوى من أمة
  • و صوت الحق سيبقى أعلى من أي صوت.

                                                      الفيصل، ع س

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.