بخلاء الجاحظ.


مقدمة : هناك امرأة لا تُنسى و لو من نظرة .
الإهداء :
إلى من صادفتها ذات مساء .
-*-
يا ذات الشال الأسود …
لا تسرعي بالذهاب …
دعيني أستمتع قليلاً …
بفن الخالق الأوحد.
لا تحاولي أن تغطي بطرف عباءتك …
جزء من وجهك.
لا تجعلي ليل عباءتك …
يطغى على قمر وجهك …
فما كان ليلٌ إلا و به قمر يولد.
لا تفعلي هذا …
فهو أشبه بمن يغلق باب نزلٍ …
بوجه مجهد .
دعيني أرى وجهك كاملاً …
فإني أُحب أن أرى بدراً …
لا هلالاً.
لا تخجلي مني …لا تفزعي …
فلست بسارق حسنٍ …
أو غاصب حبٍ .
أنا عاشق للجمال …
و ليس هنالك …
من لا يعشق الجمال …
و لكني …
عاشق جمال و شاعر …
بين قلوب الجميلاتِ مسافر …
فيا ذات الشال الأسود …
كوني …
من بخلاء الجاحظ أجود .
-=-
الفيصل ع س ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.