خريطة جديدة لحلم جديد.

·       حسناً …
ها أنت تقف على رصيف الخيبة …
مرتدياً كامل زِيك الرسمي حاملاً حقيبة أحلامك …
و هاهي قطاراتُ الأملِ …
التي أتخَمت جيوبك بتذاكرها … تذهب و تعود بك …
إلى ذات الرصيف الذي تعرفه و يعرفك جيداً .
و لأنك تجهل العنوان يطول بك الترحال .

·       في كل محطة تشترى …
خريطة جديدة لحلم جديد …
و تذكرة جديدة لسفر جديد .

·       بلا ملل …
تجلس على مقعد و ترسل نظرك للماضي عبر النافذة …
لتشاهد فصولاً لمسرحيةٍ كل من بها أبطالٌ … وأنت فقط الضحية .
تصل لمحطة …
بها لوحة تدعو الغرباء بأن يكونوا أكثر وطنية و أكثر إنتماءً .

·       تهم بالوقوف …
فتلفحك نسمة خوف و يتوسل الأمل لقدميك بأن لا تتحرك .
تعاود الجلوس بإنتظار المحطة القادمة .

·       كل المحطات التي تمر بها …
لها ذات الاسم … ذات اللوحة … ذات الرائحة و ذات التردد …
و الأمل ما زال يدفعك للبقاء بجوار النافذة لتُكمل فصول المسرحية …

·       تفيق على إنتهاء صلاحية تذاكرك لتترجل مجبراً عن مقعدك …
و تنزل لمحطةٍ ما تلبث أن تعرف بأنها كانت المحطة التي بدأت السفر منها .

·       تنظر بحسرة لحقيبة أحلامك المتعبة …
تتركها إشفاقاً عليها في أقرب مقلب نفاياتٍ للنسيان …

·       تذهب لغرفة فندق مظلمة تتوسد الوحدة و تنام مستيقظاً …

·       في الصباح و على طاولة إفطارك …
تجد الحقيبة تشاركك الجلوس على مقعد أمنية و تقدم لك أحلاماً جديدة …
و … تذاكر سفر جديدة نحو المجهول .

 

                                            الفيصل، ع س                                          

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.