صك غفران.

الرحيل …
نهاية لشيء و بداية لأشياء …
هناك …
في ( دكانة ) الغيب، من يبيع الأحلام …
لكني لا أملك أملاً أدفعه …
لأشتري بعضاً من سراب …
هذا … الشيء من قلب …
و الذي كان قابعاً بداخلي …
أعلن هزيمته وغادرني …
هل لأني غير جدير بحمله ؟ …
أم أن نبال الخوف أدمت ضميره ؟.
( كن لي أو لا تكن شيئاً ) …
حتى الحب دخله شيء ….
من نرجسية (العولمة) …
غدوتُ بلا قلبٍ أنا …
و لكني …
ما خسرت لقبي كإنسان …
وإلى أن يرحل جسدي من هذا المكان …
يكفيني أن أقف …
على باب مقبرة ذكرياتي …
و انا احمل بيدي …
صك غفران.
-=-
الفيصل، ع س

1 تعليق في “صك غفران.”



  1. أزهار الشتاء

    من القلب

    الله يعطيك العافية الكتابة موهبة من الله والحقيقة انك ابدعت ولاتنسى تكتب لنا موضوع عن جفا الصديقات .وصوت الموج رائع ……….
    احلى شئ البحر مع انه غدار بغدر الأيام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.