ميتة حروفنا.

ميتة حروفنا
مثل ضمائر الطغاة
ما اغتسلت في بركة الحياة
ولا درت ما رعشة المخاض
ما ألم الجراح
ما روعة السير على الرماح
نحلم أن عالما قيود
ينبت من أقلامنا المشلولة
نحلم أن موسما من الورود
يزهر في صدورنا المسلولة
نحلم بالمعجزة الجديدة
نابعة من فوهة القصيدة
تعبث إسرائيل في مساجدي
تنتف ذقن والدي
و أختفي
كالفأر في قصائدي
حين يخاف الشاعر المقدام أن يموت
يصبح أحلى شعره السكوت
-=-
غازي عبدالرحمن القصيبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.