نزارية صغيرة.
نـــــــدقُ  عـلـى أبـــوابــه و ننقر
أكـوخك  هذا أم زبيب و iiســــكر
نـجـيئك أطــــفالا فتمنحنا الدمى
و تـحكي لنا ما كــان يفعل iiعنتر
و  نـأتـيك أطـيـــارا تناثر iiريشــها
فينمو  لنا ريش من الشعر أخضر
و نـغـــشـاك أوطــــاناً تنوء iiبذُلها
فـتـأخـذ  مـنها حــــزنها و تزمجر
و نـلقاك عشاقاً فتطعمنا iiالرؤى
لـكـل  حبيب في جـيـــوبك iiدفتر
لك الله ، أتعبناك ، لا نحن نرعوي
و  لا  أنـت من زوراتــنــــا iiتتضجر
نـزاريـة  أيـامـنــــــــــا  فإذا iiبكى
حـزين  فبالــدمـــع الذي أنت تنثر
نـزاريـة أيـامـنـــــــــــــا فإذا شدا
حبيب  فباللحن الذي مـنك iiيزهر
نـزاريـة أيـامـنـــــــــا فإذا iiشكت
شعوب فبالصـــوت الذي بك يهدرُ
نـزاريـة ضـحـكـاتنا و iiدمــــــوعنا
زمــــانك هذا … نحن قوم iiتنزروا

غازي القصيبي
                       

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.