قرار.

الحب قرارٌ
وضيعنى قرارى
والعيش ُ مرارٌ
ٌ فى لوعتى وانتظارى
فالهوى سفر ٌ
وما أصعبها أسفارى
بلا غاية ٍ أمضى
ربما لحتفى ونارى
لا عليك ِ آنْ امضى
فمجنونة ٌ أقدارى !
————
دنيا الحبِ دوحة ٌ
هجرتها أطياري
وجفَ رحيقها الأبيض
وتهاوتْ أشجارى
فذرفتُ الدمع صبوة ً
وشربت َ سُم أزهارى
ونسيتُ الحب َ والعطف َ
ورجعت ُ أنظمُ أشعارى
ورنينُ الكأسِ ياسرنى
فأجرعُ فى وحدتى مرارى !
———–
أزيح ُ عنى صورة ً
هى أغلى تذكارى
من وحيها أكتبُ
وأهيم ُ بين أوتارى
ويقتلُ الهمُ قلبى
فاغمض ُ فى ألم ٍ أنظاري
فأعود ُ إلى كأسى
فى نشوة ٍ وإكبار
فأرتوى منه ذلى
وفارقنى سمارى !
———–
فأغرق ُ فى نشوتى
بين خَبَلى وانتظارى
ربما ألقاك ِ ولو فى منام ٍ
طيفا ً مجللاً بالوقار
لماذا الهحر ُ والبين ُ ؟
وهل تجدى أعذارى ؟
لماذا أنا وأنت ِ ؟
لماذا كأسى ومرارى ؟
أذكر ُ أنى لعنتك ِ
يا لذلى وعارى!
———-
وصلُك ِ وهجركِ سواء
فاستريحى ولا تحارى
قد صحوت ُ من غفوتى
وعانقت ُ نهارى
ونسيت ُ أشجانى
وصافحت ُ زمانى
وضاعَ عهد ُ المرار ِ
لقد نسيت ُ أيامك ِ
فهل نيست ِ أشعارى ؟!
لكنَ الحب َ قرار ٌ
ولكن ضيعنى قرارى !!
–*–
حسن حجازي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.