في المعتقل أهينت ثقافتي .

أني في حالةِ هذياني
أتنهد تنهد الاثنين آو أكثر
تارة أغني وتارة إقراء القران
أعزي نفسي
اشكوا همي وجري لربي
ربي….
ربي..
فك أسري
*
يريدوني أتبع ثقافتهم الوليدة
وأغني أغانيهم البليدة
وأحرق كتاباتي الجميلة
*
أصرخ بصمت
وصدى صمتي يحرقني
ثقافتي صمتت صمت المعزين
فعزتنِ فاعتززتُ عزتاً
فصمدتُ بصمتي
—*—
عبدالله العثمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.