رماد امرأة .

من هناااا
يبدأ حديث الوجع
وبداية رمـ ـ ـ ـ ـادي
.
.
.
.
بدأ العد التنازلي للرحيل
خذ دمارك قبل الغياب
ورد قلبي يا آخر دروس العذاب
.
.
ايها الدمار جرحي يقرؤك السلاااام
فلنفتح صفحة الوجع
ونستذكرها للمرة الاخيرة
.
.
هياااا ايها الدمار
امنحني آخر فصول الخيبة
داهم اوجاعي بلا رحمة
هات بقايا وعدك الكاذب
لنتشاطره معا من
باب مجاملة الجرح
.
.
هياااا
استفز جرحي اكثر
جلادك يشهد لذتك
وانت تمضغ قلبي
في النهار
والنكران يصفق لك
ليلا
لتكن آخر من يعلم
سقطت من
قائمة العاشقين
تتنكر لك
مملكات العشق
لن تتذوق
بعد اليوم
طعم الالم
الهاطل من عيني
.
.
فقد غادرني
وربما انتحر
.
.
هيا هيء نفسك للرحيل
.
ارحل
فأنت لا تعني لي
سوى اوسمة
من الالم
في غزوات الندم
.
.
اتصدق ايها الخيبة
احترفت النسيان
منذ نعومة اظافري
واتقنته بفن عجيب
الا معك اكتشفت
خيبتي في النسيان
فكلما فرحت
بنسيانك
بكل قسوة
تغتال فرحتي
بسكين غدرك
.
.
.
دعني
اكمل هذياني
علمني منذ متى
يطحن القلب
في رحى الزيف
بأسم الحب
من علمك الجحود
ومن علمك النازية
تغتال الحب
قبل ان تكتمل
دورة القمر
المسكين
ياخيبتي
.
وماطعم الخيبة هنا
لا ادري
.
.
.
دعني
اكمل يا
ياجهنم الحب
.
بين جراحي ذكريات
لبلاهة امرأة عاشقة
داهمها الحب على
غيمة رمادية
ظنا منها
في لحظة جنون
انها وردية
.
تاريخي بك
اسود الوشاح
كلما كتبت الفرح
اعود الى اوراقي
اراها
في حالة حداد
ثكلى ملوثة بأمطار
غيمتك الرمادية
خلاصة الوجع
انت وحدك تفهم هذياني
والقادر على فك طلاسمي
فزدني حريقا ،، كي اواصل جنوني
.
.
.
آاااخر الهذيان
ياسادة الحب
اعذروني
ان ثرثرت كثيرا عن وجعي
فمخالب الالم تحل محل اناملي
—*—
أنين الخريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.