إلى نزار قباني في ليلة زار .

نزار
نزار الليله ابغيها جنون وزار
ابي الليله
اموت اكثر من البارح
كمد واصرار
ابي الليله
يكون بعينها سهد وسهر واشعار
نزار
اسمح لي احكي لك
قصص حزن العرب
والعار
او تدري
تناساها
تجيب الهم والحسره.
نزار
اسمح لي احكي لك
انا الليله سما ذهني
رعد وامطار
وانا وذيك الجميله
في عرى نركض
تناديني وهي تبعد
وادوس النار
والاشجار
وكل شي حال
من دون الوصول ل آخر المشوار
نزار
الليله بجيبي شعور العاشق المنهار
وبعض غبار
وقطعة خبز ماتشبع بطون صغار
وانا محتار
ش ذر بوجه خلاني.
الليله
تصدق ماادري شالليله
إهي حلم الوداع
 اللي صحت عيني تقول شصار؟
او واقع عمر ماله هروب
اكثر من الاقدار؟‍‍!!
تصدق
ماادري..
بس ادري فقدت الشمس
والشاعر غريب الدار
فقدت السحر والخاتم
فقدت البحر والبحار
نزار اطلع
تعال القبر في قلبه كثير اسرار
مثل قلبك
حضن حزن العيون ودمعها المدرار
الليله
ابي العن
دقايق ساعة الفرقى ثواني كثار
تعال أشرح لك اوضاعي وكلمني.
الليله
مسكت الريح
بكفوفي تعب واخطار
وهمت بغرفتي
اسرح مع التذكار
ورحت بنورها الخافت
اطارد صمتها الثرثار
وقلت اسري
عسى ربي يسهلها
انا ماجيتها راضي ولا مختار
الليله
غضب حزن الوداع
يساور الصب الحزين اشعار
وش اكتب لك؟!!
اذا كان الشعر كله غدى محتار
نزار
الحي والشارع بكوك بنار
ومنك الياسمين
اعطى النحل حلم وغفت لزهار
وبنت الشعر
ماتلبس سوى شعرك..
عزى الاشعار.
–*–
وافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.