النوم يهرب من النافذه .

النوم يهرب من النافذة
جدران
و ساعة تترقب دقات قلبي
و تكتكة الصمت
تزعج أبوابي
فراشي ضاق
من حزن الوسادة
و النوم يهرب من وجه النافذة
أمارس تعذيب اللحظه بالعتاب
و لا باب ينفتح للهروب
لوجهكِ المتعب في الغياب
للنور الغائر في تقاسيم الخريف
للاصفرار المتسلق سلالم الورق
أتسلل من ثقب الخيال
لوجهكِ المتعلق في وجهي حضور
و أخرج
و لا شوارع تلتقف الخطوة و القطار
حقائبي ثكلا بالشجون
و البرد يلف أرصفة المكان
حذائي مثقوب
فقد اتعبني المشي في العراء
جدران
تتسلقها عناكب الصمت
و أصرخ …
نومي يهرب مني
و لا املك مفاتيح النوافذ
—*—
وافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.