مُدني تضيع في جهل الشوارع .

وحتى الشوارع
لا تتقنُ
فهم مُدني
تيهي
ياآخر نساء الكونَ
في بدني
فشرايني
تتسع لجروح الشوارع
استنجدُكِ فأغيثيني
فأرصفةُ الليل
تُحاصرني
ياآخر نساء العشق
ضميني
فصدري
يلجُُ بنبض شرايني
ومُدني…
تبحثُ في شوارعُكِ
عن بيتي فتمشيني
سيدةُ جهلي
بأنعتاقي
ماالباقي؟!!!
في مُدني
حين تنسيني ؟!!!!
—-*—-
وافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.