سطور للتأمل.

لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ، تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة …
كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء …
كنا نفكر بها صباح مساء … حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق …
فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق …
 و أصبحت مجرد ذكرى و حلت بدلاً عنها أماني و أحلام أعقبتها ذكريات جديدة …
 أعقبتها أحلام فذكرى ، فما اجمل من تتطور أحلامه من حسنٍ إلى احسن .

إضاءة :
عندما يكون لكل منا قلب كبير يستطيع من خلاله أن يمسح أخطاء الآخرين …
ويكون لديه القدرة على إصلاح خطئه و لاعتراف به والاعتذار لمن حوله …
يكون حقاً صاحبه هو السعيد و ناشراً للسعادة على من يعيش بينهم .

فاصلة :
عرفت كيف يكون الحب حقيقة …
وكيف يصبح الحب خبرا …
عشت الألم في ليل اليأس عندما غابت شمس الأمل …
دون دليل … سكرت حتى الثمالة من نبيذ القلق …
و واجهت وحدي بصلابة كل الهموم والأحزان والظروف …
التي كثيرا ما كانت تواجهني في حياتي اليومية …
تلك الأحداث جعلتني أرفع رأسي عالياً …
عندما تتساقط رؤوس من حولي و تنحني رؤوس الآخرين .

فاصلة صغيرة :
من يكون قادراً على أن يمنح من حوله الكثير …
يكون قادراً كذلك على أن يحب الكثير .

خاتمة :
عندما تميل شمس اللقاء إلى الغروب
فليس هنالك سوى الوداع
الذي يعقبه ليل الذكريات حتى تشرق شمس اللقاء من جديد.

                      الفيصل، ع س

2 تعليق في “سطور للتأمل.”



  1. احلام محمد

    ياللروعة

    اقول لهذا الرائع حفظك الله ……. وكيف يتطاول الابكم على البليغ والله انها لكلمات تقع فى النفس الموقع الحسن وودت ان اقضى يومى مع هذا البحار ومزيد من الابداع………….


  2. sunsetsad

    رااااائعه

    ماشالله كل كلمه تعبر عن الذوق الأدبي والفني لصاحبها …


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.