لمن كان يُسمى قمر.
  • أيها القمر …
    الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
    المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
    الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب.
  • أيها القمر …
    يحزنني كثيراً أن أعلن لك …
    بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
    و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
    فهناك الرزنامة الشهرية والساعات الإلكترونية .
  • تلك الفتاة التي كانت تنتظر من شعاع نورك الجميل …
    أن يتسلل عبر شباك غرفتها حتى يعانق وجنتيها لتكتسب ضياء لونك …
    هي الآن أمام المرآة تلون وجنتيها من أحدث ما تنجه دور الزينة الأوربية.
  •  ذلك الشاب الذي كان يطل من سطح منزله …
    أو يتسلق قمة الجبل القريب من قريته …
    لا لاشيء سوى أن يسهر معك و يحكي لك عن أسراره …
    و يقص لك عن حبيبته التي تشبهك … و عن أحلامه وأمانيه …
    هو الآن في أحد مراكز الترفيه …
    أو جالساً أمام شاشة التلفاز يتنقل بين محطاته الفضائية الكثيرة …
    والجميع مشغولون بتصفح جوالاتهم لمواقع التواصل الإجتماعية. 
  • لقد أصبحت غريبا أيها القمر …
    فلا أحد يذكرك، لا شعراً ولا أغنية …
  • حتى العشاق …
    لم يعد أحد يشبه محبوبته بك … بل بجميلات الفن …
  •  كل الناس فقيرهم، غنيهم، صغيرهم، كبيرهم …
    تناسوك و نسوك، ولى زمنك وزمن الحقيقة …
    و أتت المشاعر الصناعية … في زمن الأقمار الصناعية.

                                                                     الفيصل، ع س

5 تعليق في “لمن كان يُسمى قمر.”



  1. غالم ارسلان

    جار القمر

    يا قمر مين ينصفك
    يا غريب الدار من يعرفك
    انت غريب بين اهلك …
    فمن ذا الذي يتغنى بك
    في زمن لا قيثارة فيه تعزف
    مجرد جروح تنزق
    آه يا قمر الليل
    نور لنا طريقنا
    فمنك النور و الأمل


  2. خفايا الروح

    هذه هي الحياه

    نعم صدقت هذه هي الحياه
    وهذا هو البدر(عفوا اعني القمر..)تغير كثير فنحن لم نتغير لا بعد تغيره
    ذكرى لا تزل تنبض لكنها لم تعد تاثر فينا ولكنها اجمل واول واخر ذكرى في حياتي كلها….
    ودمتم


  3. ن ب ر ا س

    إنه القمر..

    إنه هو
    القمر
    فقط نحن من تغيرت جهة أبصارنا
    نسينا أن القمر في السماء
    وفي قلوبنا
    ربما علينا أن نُغمض كي نراه…!


  4. lolo

    لسيت رائعه..بل هي الاروع

    بالفعل من الصعب اضافة اي كلمة على هذه الرائعه…
    واقول رغم زمن الشاعر الاصطناعية لن تعدم من يملك بقايا احاسيس دافئة حقيقية…
    ودمت مبدعا..


  5. عبدالرحمن

    لا املك الا ان اشكرك

    رائع انت
    بودي ان اعلق على مقطوعتك اكثر
    ولكن كل خوفي هو ان تتشوه هذه الرائعه

    كن مبدعا دائما
    اخوك عبدالرحمن


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.