عدّى النهار.

عدّى النهار …
و المغربية جايّة
تتخفّى ورا ضهر الشجر
و عشان نتوه في السكة
شالِت من ليالينا القمر
و بلدنا ع الترعة بتغسل شعرها
جانا نهار مقدرش يدفع مهرها
يا هل ترى الليل الحزين
أبو النجوم الدبلانين
أبو الغناوي المجروحين
يقدر ينسّيها الصباح
أبو شمس بترش الحنين؟
أبداً .. بلدنا ليل نهار
بتحب موّال النهار
لما يعدّي في الدروب
و يغنّي قدّام كل دار
و الليل يلف ورا السواقي
زي ما يلف الزمان .. و على النغم
تحلم بلدنا بالسنابل و الكيزان
تحلم ببكرة … و اللي حيجيبه معاه
تنده عليه في الضلمة و بتسمع نداه
تصحى له من قبل الأدان
تروح تقابله في الغيطان
في المصانع ، و المعامل 
و المدارس ، و الساحات
طالعة له صحبة … جنود
طالعة له رجال … أطفال … بنات
كل الدروب واخدة بلدنا للنهار
و احنا بلدنا ليل نهار
بتحب موال النهار
لما يعدي في الدروب
و يغني قدّام كل دار .
—*—
عبد الرحمن الأبنودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.