عناقيد غضب.
مقدمة :
حكمٌ جوفاء تلك التي لا يفهمها الآخرون …
عقول جوفاء تلك التي لا تفهم إلا ما تريد …
الملح يُصنع … أم يُؤخذ من البحار ؟.
---*---

(1)
منصةُ إعدام …
أُعدت بجمال …
مشنقة عُلقت …
أحجار كلماتٍ تتقاذف من كل اتجاه …
مهرولون … يتسابقون …
على شرف حضور حفلة زار .
(2)
محاكمة ظالمة …
قاضيٍ مشكوكٌ في نزاهته …
تهمة لا يعرفها أحد …
و المتهم بريء إلى أن يُعدم …
في و ضح النهار .
(3)
نشاز … نشاز …
في لحن الأهواء المتضاربة …
بدون أي تدخل من موسيقار .
(4)
“ميليتوس” … “انيتوس” … “ليكون” …
هل كانوا على حقٍ …
و هم يدفعون سقراط للإنتحار ؟.
(5)
“كارلوس بروتس” …
و خنجره الموبوء …
هل كانا على حقٍ …
عندما قتلا …
و قدما للتاريخ …
أنموذجاً للحقد و الدمار ؟.
(6)
هل كانت المحكمة …
عناقيد غضبٍ ؟ …
أم إستفزازٌ …
لعناقيد عنبٍ … ؟
هل كانت حقداً قديماً …
أم قتل لحديقةٍ من الأزهار ؟.
(7)
أنت جميل …
عندما تكون مُلكاً للآخرين …
أنت قبيح …
عندما تكون مُلكاً لنفسك …
أنت الجميع …
عندما تفتح نافذةً للحوار .
(8)
هل فقد الحياء وجهه !؟…
حتى في الحروب …
يظل هناك احترام …
و بعضٌ من وقار .
(9)
هل غدتْ المتعة …
في إستنقاص الآخرين ؟ …
و الرسم بدماء الضحية …
مدعاة لنظم الأشعار ؟.
(10)
المقبلات الاجتماعية …
لم تعد تحتل مائدة حياتنا …
فالمترهلون … الأشعبيون …
لا يهمهم ما يُطبخ على النار .
(11)
أقنعةٌ متناقضة …
كل الوجوه غريبة …
فليس هناك فرق …
بين وجه حقيقي … و وجهٍ مستعار …
الليل وحيد …
و لم يبقى به أحدٌ من السمار .
(12)
الرؤية منعدمة …
و الطقس بلا هوية …
ضباب ؟!!! …
أم العيون احتلتها جيوشٌ من غبار ؟.
(13)
كل بنوك القلوب …
أعلنت إفلاسها …
كل الأرصدة غدت …
ملايين من الأصفار .
(14)
إنسانٌ و حيوان … ما هو الفرق …
إذا كنا أشباه بشرٍ …
يتبادلون ببراعةٍ …
بطولة الأدوار .
(15)
صدر الحكم غيابياً …
و نُفذ غيابياً …
دون أن يُسمح للمتهم …
أن يطلب …
للمرة الأخيرة طلبٌ أخير …
أُعدم المسكين …
دون تقديم عريضة إتهامٍ …
أو بعضاً من إنذار .
(16)
لم يُصلى عليه …
و لم تُقرأ على قبره الفاتحة …
أو شيئاً من الأذكار .
(17)
تَفرح الحبارى …
عندما تُهزم الصقور …
تُغني الأقبية …
عندما تُهدم القصور …
شمسٌ تغرب …
و قمرٌ يبحث عن قبس من أنوار .
(18)
جبار …
يخضع لملكوت السماء …
يتجنب طائعاً … أن يجرح شخصاً …
قتله خطأً …
في لحظة كان فيها …
يشرب نخب الإنهيار .
· 
        خاتمة :      
ليس كل من فوق الأرض يعيش …
ليس كل من تحت الأرض مات …
كلماتٍ نُقشت على قبرٍ بأحجار  .
·
إضافة :
سياف …
سيفه من ورق …
تتقابل النصال …
هل يقطع الورق نصل الحديد ؟ …
سؤال …
و في الإجابة …
بيت القصيد …
و الكثير من الأسرار .
-=-
الفيصل ع س ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.