ورقة بيضاء.

تتمرد الحروف …
تتهرب المعاني …
عندما فقط احاول ان اكتب لكِ …
رسالة عشق.
لا أدري كيف ؟ …
تعلن المفردات هزيمتها …
احتراماً لكِ.
هل لأن الكتابة …
في عصر حبكِ أصبحت قديمة ؟.
أم أن حبك حضارة …
ترقي فوق قواميس العشاق ؟.
هنا يا غالية … أقف أنا وقلمي …
كمتشردين على قارعة الورق …
نشحذ الحروف والأفكار …
بأن تتكرم علينا بمفردة جديدة …
وبعد أن تجود الحروف بما تجود به …
يرفض قلبي ذلك …
لأنه الوحيد الذي يعرف …
بأن حبي لكِ …
لا يمكن لكل اللغات أن توفيه حقه …
وعينيَّ تعرفانِ جيداً بأن لا حرفاً …
لا وصفاً يوفيكِ حقاً.
*
لهذا سأقدم لك ورقة بيضاء …
بأسفلها بقايا قبلة ورائحة من عطر .
-=-
الفيصل، ع س

3 تعليق في “ورقة بيضاء.”



  1. روان هشام

    تحتار حروفي

    تحتار حروفي في وصف حروفك يا مبدع
    أحتار بقلبي وبعقلي أحتار كلي
    أتبعثر
    لملمني بصمتك دعني اكبر اكبر اكبر
    انا عاشقة جئت من أرض الاردن
    اسمي مستعار لكن وجهي حقيقي كقلبك
    يا كل الحقائق الجميلة
    تاٍسرني كلماتك
    في مداها ابحر ابحر ابحر
    لا تقلق فحبي ليس كاْي عشق
    حبي اسمى من كلمه من حرف من جملة
    قيلت في لحظة هزيمة او ضعف
    أعشق فنك اعشق شعرك
    أعشق أحساسك
    تاْخذني لمدن الاحلام الوردية تجبرني على الحب
    شكرا لانك لم تغضب
    شكرا والف شكر


  2. روان هشام

    لا تقل شيئا

    لا تكتب شيئا لا تقل شيئا
    فقط اصمت وحدق في عينيا
    فكل ما اريد هناك
    كل الورود وكل العطور
    حتى انا ساْجدني هناك
    فيصل لا تكتب شيئا
    فصمتك افصح من كل الاشعار
    لا تقل شيئا فقط لا تغيب
    ابقى هنا فلكم احتاجك يا حبيب


  3. ضائعه في هذا الزمان

    روووعه

    روووعه لكلمات الحب وانا في هذه لحظات لا اعرف كيف اعبر عن مدى روعتها


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.