تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 2112845
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ها هـو قلبي لكِ .

    هاهو قلبي ...على راحتيك
    تحكمي في إيقاعيه نبضاته....المجنونه
    دعيه ....ينبض مثل قلبك ...
    ربما...يستطيع ..ان يقول
    ماعجز عنه صمتي المطبق ....
    الخجول
    *
    هاهو ياسيدي ....نبضي
    يوافق نبضك المغرور ...
    يجاريه ....يحاول ان يلاحق النبضات ...
    لكنه يفشل ...
    للاسف يفشل ...
    وخيوط اليأس تعبث باللهاث ...
    رغم ان قلبي على راحتيكِ ....
    فقد خانه الايقاع .... التفاصيل

    دربكة عند مرمى الحب :) .
    مقدمة : يُسعدنا أن ننتقل بكم إلى ملعب الحب .
    الإهداء : للجماهير الغفيرة التي تحمل رايات العشق .
    --*--
    حَكَم الظروف
    يعلن بدأ مباراة عشقٍ بيننا
    كرة العواطف معي أتقدم بها
    أقذف بها باتجاه مرمى قلبك
    ترتد من دفاع اشواقك
    و تصبح دفاعاتي تحت ضغط هجوم عينيك
    و الهدف الأول يعانق شِباك قلبي
    بكل سهولة
    أعاود الهجوم على مرمى قلبك
    لكن العرق الأجنبي
    يحسن استخلاص ك....

    التفاصيل

    اللقاء الاول .
    مقدمة : لقاء خارج حدود الزمن و الوطن .

    الإهداء : لذكرياتٍ ما زلت تقاوم مطرقة النسيان و سندان الذكرى .

    -------***-------

    لم يكن يوماً كسائر الأيام

    كان الليل يمضي حالماً

    وصوت أم كلثوم يردد :

    أغداً القاك ؟!

    الفجر يعانق النور في لهفةٍ

    كانت الشمس تداعب وجه النهار

    البحر بحب يوقظ الشا....

    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الاسلام ليس بدين فقط !

    الاسم :عمر دخيل 2007-02-11

    " الإسلام ليس بديـن !!! " كتبه : عمر الدخيل . قلت :انه ظهرت – وانتشرت – بنا أفكار غريبة ، وسرت فينا كلمات مغلوطة ، أحسبها – والله العالم – أتت من الاستعمار الأوربي للدول العربية ورددها من تخرج من مدارس المستعمرين و أرضعوها لأبنائهم بطريقة رأسية ولأصدقائهم من الدول الأخرى بطريقة أفقية ، ولعبت العولمة بالإعلام لعبتها في ذلك فكان ما كان ، ومن ذلك قولهم : ( الدين لله والوطن للجميع ) حتى وجدناها معززة بأعمدة الكتــّاب ، ومناداتهم بـ :( فصل الدين عن السياسة ) حتى وجدناها شعار لأحدى مرشحات مجلس الأمة 2006 ! ، وتسميتهم العلماء بـ : ( رجال الدين ) حتى رأيناها بالرائي وقرأناها – كثيرا – بمانشيتات عريضة عندما توضع صور العلماء ويتحدث عن حديثهم ، وغير ذلك من الأفكار والكلمات ، فكان استقبال الناس لها على ثلاثة أصناف قوم صدقوها وجعلوها حقائق مسلمة ، وقوم عرفوا مغزاها فعادوها ، وقوم لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء فتاهوا وسألوا عنها ، ونحن من هنا نقول : لا يمكن الحكم عليها إلا بعد معرفة كلمة : ( الدين ) ، إن الذين وضعوا هذه القواعد هم من النصارى ونحن أخذناها منهم وطبقناها على الإسلام مع اختلاف كلمة الدين عندنا وعندهم ، الدين عند النصارى كما جاء في أكبر المعاجم كدائرة المعارف البريطانية ومعجم (لاروس ) الكبير هو ما يحدد صلة العبد بربه ، أي إن الدين قاصر على الكنيسة ولا علاقة له بالحياة ونظمها ومعاملاتها ، وذلك ما يقابل عندنا ( باب العبادات ) ، ولكن الإسلام ليس دينا فقط – إذا كان هذا هو مفهوم الدين - ، لأنه لا يقتصر على العبادات ، ويكفي أن تمدوا أيديكم إلى كتاب من كتب الفقه وتنظروا بأبوابه ، لتروا أن فيه باب العبادات وهذا هو الدين بعرف النصارى ، وباب المعاملات وهو ما يسمى بالقانون المدني ، وباب الزواج والطلاق وهو ما يسمى بقانون الأحوال الشخصية ، وباب السير وهو مايعرف بالحقوق الدولية ، وباب ( الإمامة العظمى ) وهو ما يسمى بالحقوق الدستورية ، وباب الحدود وهو ما يسمى بالقانون الجنائي أو الجزائي ، وباب الوصايا والمواريث وباب الآداب ، إذا فالإسلام يشمل جميع نواحي الدنيا والحياة ، فإذا قالوا بأن الدين لله والوطن للجميع ونادوا بفصل الدين عن الدولة و أخذنا بذلك ، كان معناه أن لا ندخل باب العبادات- وهو الدين حسب مفهوم النصارى - في السياسة ، لكن ماذا نصنع إذا كانت السياسة نفسها جزءا من ديننا ، و لا أعني بذلك النزاع على السلطة ونحوه، بل أقصد بذلك المبادئ والخطوط العريضة بالسياسة ، فكيف يمكننا أن نفصل الدين عن السياسة وسورة براءة مثلا وهي من القرآن الكريم من صميم السياسة الدولية فهل نفصل سورة براءة من القرآن ونقرر محوها من المصاحف ؟! ،وإذا سموا قساوستهم رجال دين فلأنهم لا عمل لهم إلا إقامة الصلاة وما يسمونه بالقداس ، فان العلماء المسلمين هم رجال دين ودنيا ويرشدون الناس في سائر أمور حياتهم وليس بالعبادة فقط ، يا أخوان إن الدين والدنيا في الإسلام أخوان لا ينفصلان ، والإسلام ليس كسائر الأديان فهو يحوي بمطوقه الحلول لكل المشكلات البشرية ، وفيه نظام اقتصادي كامل هو الحق بين الباطلين الرأسمالية المغرقة بالأثرة والشيوعية ، ومنهجية الإسلام صالحة لكل زمان ومكان ، ولكن قد تكون هنالك أمور مستجدة لم يصدر الإسلام لها تشريعا ، وحلها موجود ولكنه يحتاج إلى بحث وتنقيب عنه لاستخراجه ، فعلماءنا الأولين استنبطوا من الكتاب والسنة الحلول الكاملة لمشكلات زمانهم ، فعلينا أن نستنبط نحن أيضا الحلول لمشكلات زماننا ، و لا يجوز لنا أخذ القوانين و القواعد الأجنبية- كمصدر للتشريع - بتاتا لأنها لم تستمد من الإسلام ولم توضع لبلاد المسلمين فمثلها كمثل الثياب الجاهزة ذات القياس الواحد تماما ، والإسلام ثوب فصله الله لنا على مقياس أجسادنا ولكننا أبينا ارتداءه ، ... و ملاك حديثي هو تبيان أن الإسلام ليس بدين يقتصر على العبادات ، وتوصيتي منصبة على أن نكون منادين للإسلام ومنهاجه وقيمه وجميع تشريعاته ونسأل علماءنا في جميع شؤون حياتنا ونجتهد ما استطعنا إلى ذلك سبيلا ونخرّج فقهاء يستنبطوا لنا أحكام تناسب أوضاعنا المستجدة ، ونرشح من يمثل ويحافظ على ديننا وقيمنا بمجلس الأمة ، ونعد قادة – الذين هم أعلى مكانة وأكبر تأثيرا من الحكومة – يوجهوا الرأي العام ، ولا نكون ضد الإسلام ومعتقداته مع المعاديين له وهذا لوحده من النفاق الذي حذر منه الرسول – صلى الله عليه وسلم - ، فمن لم يشأ أوادعى بعدم الاستطاعة فلينكر وذلك أضعف الإيمان..!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وقفات مع سيرة عمر .
    ·       قدم الجيش ظافراً منصوراً من إحدى المعارك فسأل عمر رضى الله عنه :
    من قتل من المسلمين ؟
    فقيل له : فلان وفلان ، قال : ثم من ؟
    قيل : فلان وفلان ، فقال : ثم من ؟
    فقيل له : و قتل جمع من عوام المسلمين لايعرفهم أمير المؤمنين .
    فبكى حتى جثى على ركبتيه و قال :
    و ماضرهم أن لايعرفهم عمر إن كان يعرفهم رب عمر .
    ·     &nb....

    التفاصيل

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    خلف السحاب

    مشاركات الزوار
    اذا دارت بنا الدنيا : لفاروق جويدة
    اذا دارت بنا الدنيا و خانتنا امانينا
    واحرقنا قصائدنا و اسكاتنا اغانينا
    و لم نعرف لنا بيتا من الاحزان يؤوينا
    العمر اشلاء و دمر كل ما فينا
    و صار عبيرنا كأسنا محطمة بايدينا
    سيبقى الحب واحتنا اذا ضاقت ليالينا
    اذا دارت بنا الدنيا ولاح الصيف خفاقا
    و عاد الشعر عصفورا دنياى مشتاقا
    وقال بأننا ذبنا مع الايام اشواقا
    و أن هواك فى قلبى يضىء العمر اشراقا
    سيبقى حبنا ابدا برغم البعد ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2021