انكسار في زمن اللاشيء .

الليل طويل
مثل الحزن يغلفني
يحرقني
يتلظى داخل أوردتي
لا شيء سواه يحطمني
وبقايا ماض
في خاصرتي
جرح ينزف
ليس دماء
هو أغلى من كل دماء الأرض
هو نزف الروح
ونزف الروح … يدمرني
يتركني أشلاء
تبحث عن أشلاء
تستجدي
تنكص راجعة
تبحث عن ذاتي
في ليل
في زمن مبهم
يسكن جرحي
يستوطن ذاتي
يعربد في عمق شراييني
يقتلني
لا فجر آت
لا شمس مشرقة
لا ريح عاتية
أو اعصار
يستأصلني
ينقذني
يسلمني قدر
كتبت أحرفه بدماء
ليس دماء
هو نزف الروح
ونزف الروح يقيدني
يافجر غاب فلم يرجع
ياصوت تاه فلم يسمع
يازمن ضاع في أروقة
العمر
ياحلم حرر تلك المضغة
في جسدي
من ظلم الأسر
أطلقها نيرانا
تشعل أوراقي
كي يولد بعد الليل
بقايا …. فجري
كي أنسى كل ظلام الليل
كي أدفن كل معاناتي
أسترجع ذاتي
أرسم نفسي
أتشكل كيما أهوى
أو انبت من بين تراب
الأرض
كنبتت زهر
ياقدر خط بأوردتي
في زمن اللاشيء
أطلقني حرا
أقتلني حرا
انقذني من جور الظلم
في زمن الغدر .
—*—
ابن الجزيرة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.