عيناك .

إليك … يا لحظة الميلاد
إليك … يا شروق الروح في ليل الجسد
——–
عيناك
فجر لا يغيب إن حل المساء
عيناك بحرٌ من سنابل
بيدرٌ للحب ينبت بالبلابل
عيناك قصيدة للعشق
وارفة الظلال
عيناك قصيدة عذراء
لها في القلب خمائل وجداول
*
عيناك بحرٌ من حنين
وجزيرةٌ للهاربين
من ضجر الحياه
ومن كفر الحياه
عيناك عهدٌ صادق الإحساس
يملأه اليقين
عيناك سحرٌ وحبٌ يمازجه الأنين
وترتيل ملائكي في محاريب الصلاه
وشيءٌ غامضٌ في القلب
مأسورٌ دفين
عيناك
في نبضة الليل الحزين
معراج روحٍ للسماء
*
عيناك
على شاطئيها تدور الكواكب
إليها بشوق تجيء المراكب
وتهوي النجوم
وتشرب منها طيور الغيوم
وتلهو على ضفتيها الرياح
وفي قلبها
نبضٌ خفيٌ وآسر
فكيف سأمشي إليها … وفيها
وكيف أسافر !!
وموج الحنين .. عنيف وهادر
وشوق الرمال .. أسير الخواطر
ووجد القلوب … عظيم المخاطر
وأمي تعوذني عند كل صباح
من الحب والشوق وعَينَي مهاجر
فيسكن شطآن عيني السلام
وتحت الرمال .. جروح تكابر
*
وعينيك أنت …
على شاطئيها تدور الكواكب
إليها بشوق تجيء المراكب
—*—
زينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.