أهمس رعداً .

لأنني ما زلت مسكونة بك
لأنك مازلت تقطن داخل مسامي
وتصب نزفا في أوردتي

أكتب دائما لك وعنك وحدك
وأتشبث بك وبنبض ذكراك

رغم كل انهياراتي
وتصدع روحي …
و زلازلي يتدفق الشوق إليك نهراً …
مصبه إحدى صمامات قلبك

أيها الراكض
على طول أحلامي وعرضها
مد يدك ولمني إليك ….
لأزدهر حباً …
لأشرق فجراً …
وأهمس رعداً …
أحبك
—*—-
الفجر البعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.