جفَّت على شفتِي الأماني.

دع عــنـك رائــعـة الأغــــانـي…………….
…………….جـفـَّت على شفتي الأماني
أدِر الـكــــــــؤوس مـــلــيـئـــة…………….
…………….و ذَرِ الـمـثـالـث و الـمـثـــاني
هات اســقني كأساً لأنسَى…………….
…………….فــــوق أرضِـــك مـا كـــيـانـي
و أفـر مـن شــرك الـزمــانـي…………….
…………….و مـن أحـابـيـل الـمـــــكـانـي
أنـا مـن هــناك مـن الســماء…………….
…………….فـمـن عـلـى الـدنـيـا رمـانـي
هـات ســـقـنـي و اجـعـل كــ…………….
…………….ـــؤوس الـراح أفـواه الحـسانِ
أو فـاســــقـنـيـهـا بـالـعــيـون…………….
…………….الـمـوحــيـات لـي لـمــعـانـي
أو الـبـخــور الـبـيـض تســري…………….
…………….فــــوق أغـــــــــصــانٍ لـــِـدانِ
هــــذي أوانٍ ، و الـجـــــمـال…………….
…………….يـزيـده حُـــــــــسنُ الأوانــي
شـفـتـي و كـأسك عاشقانِ…………….
…………….عـن الــــــهـوى يـتـحـــــدثـان
غَــنِـمـا من الـدهـر الـخـتؤونِ…………….
…………….مُـنَىً ، فـــــبـاتـا في قِــــرانِ
أطـفـئ صــــــــداي فـأنــنـي…………….
…………….جفت على شـفتي الأماني
—*—
عبد الرحيم محمود
1913–1948

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.