ليس الغريب.

لَيْسَ الـغَـريـبُ غَـريبَ الـشَّـامِ و اليَمَنِ……………………
……………………إِنَّ الـغَـريـبَ غَـريـبُ الـلَّحـدِ و الـكَــفَـنِ
إِنَّ الــغَــــــريِـبَ لَـهُ حَـــقٌّ لـِـغُـرْبَـتــــِهِ……………………
……………………
على الْمُقيمينَ في الأَوطانِ و السَّكَنِ
سَـــفَري بَـعـيـدٌ وَ زادي لَـنْ يُـبَـلِّـغَنـي……………………
……………………
وَ قُـوَّتي ضَـعُـفَـتْ و الـموتُ يَـطـلُبُنـي
وَ لـي بَــقايــا ذُنــوبٍ لَـسْتُ أَعْـلَـمُـهـا……………………
……………………الله يَـعْـلَـمُـهــا فـي الـسِّــــرِ و الـعَـلَـنِ
مــَا أَحْـلَمَ اللهَ عَـنـي حَـيْـثُ أَمْـهَـلَـني……………………
……………………و قَـدْ تَـمـادَيْتُ في ذَنْبي و يَسـْتـُرُنِـي
تَـمُـرُّ ســـــــــاعـــاتُ أَيَّـامـي بـِلا نَــدَمٍ……………………
……………………و لا بُــكـاءٍ وَ لاخَــــــــــوْفٍ و لا حـــــَزَنِ
أَنَـــا الَّـذِي أُغْـلِقُ الأَبْـوابَ مُـجْــــتَـهِـداً……………………
……………………عَلى الـمـعـاصِي و َعَيْنُ اللهِ تَـنْـظُرُنـي
يَــا زَلَّـةً كُـتِـبَـتْ في غَـفْـلَـةٍ ذَهَــــبَـتْ……………………
……………………يَـا حَـسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْـرِقُـنـي
دَعْـنـي أَنُـوحُ عَلى نَفْسـي وَ أَنْــدِبُـهـا……………………
……………………وَ أَقْــطَـعُ الـدَّهْـرَ بِـالتَّـذْكِـيـرِ وَ الـحَـــزَنِ
كَـأَنَّني بَينَ تلك الأَهـــــلِ مُـنــــطَرِحــَاً……………………
……………………عَــلـى الـفِــراشِ وَ أَيـْديـهِـمْ تُـقَـلِّبُنـي
وَ قـد أَتَـوْا بـِطَـبـيـبٍ كَـيْ يُـعـــالِـجَنـي……………………
……………………وَ لَـمْ أَرَ الـطِّـبَّ هــذا الـيومَ يَـنْـفَـعُـني
و اشَــتـد نَزْعِي و َصَــار المَوتُ يَجْذِبُـها……………………
……………………مِـن كُــلِّ عـِـرْقٍ بـِلا رِفـقٍ و لا هَـــــوَنِ
و اسـتَـخْـرَجَ الرُّوحَ مِـني في تَغَـرْغُرِها……………………
……………………و صـــــَارَ رِيقي مَـريراً حِـينَ غَـرْغَـرَنـي
وَ غَـمَّـضُــوني و َراحَ الكُـلُّ و انْـصَــرَفـوا……………………
……………………َعْـدَ الإِيـاسِ وَ جَـدُّوا في شِـرَا الـكَـفَـنِ
وَ قـامَ مَنْ كانَ أحِبَّ النّـاسِ في عَـجَلٍ……………………
……………………نَـحْـوَ الـمُـغَـسِّــلِ يَأْتيني يُـغَـسِّلـُنــي
وَ قـالَ يـا قَــوْمِ نَـبْـغِـي غـاسِـلاً حَـذِقـاً……………………
……………………حُـــراً أَرِيـبـاً لَبـِيـبـاً عَــــــــارِفــاً فَــطِـنِ
فَـــجــاءَني رَجُـــلٌ مِـنْـهُـمْ فَـجَــرَّدَنـي……………………
……………………مِـنَ الـثِّـيــابِ وَ أَعْـــرَانـي و أَفْـــرَدَنـي
وَ أَوْدَعــوني عَـلـى الأَلْـواحِ مُـنْـطَـرِحــاً……………………
……………………و َصَــارَ فَـوْقـي خَـرِيرُ الــــمـاءِ يَنْظِفُني
وَ أَسْــكَـبَ الـماءَ مِنْ فَوقي وَ غَسَّلَني……………………
……………………غُسْـلاً ثَـلاثـاً وَ نَـادَى الـقَوْمَ بـِالكَـفَنِ
وَ أَلـْـبـَـسُــوني ثِـيـابـاً لا كِـمــامَ لــهــا……………………
……………………وَ صـــارَ زَادي حَـــنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
و أَخْــرَجـوني مِـنَ الـدُّنـيـا فَـوا أَسَــفـاً……………………
……………………عَـلى رَحِــــــــــيـلٍ بـِـلا زادٍ يُـبَـلِّـغُـنـي
وَ حَــمَّــلـوني على الأْكـــــتـافِ أَربَـعَـةٌ……………………
……………………مـِـنَ الـرِّجـالِ وَ خَـلْفِي مَـنْ يُشَـيِّعُني
وَ قَــدَّمـوني إِلى الـمـحـرابِ و انصَـرَفوا……………………
……………………خَـلْـفَ الإِمــَــامِ فَـصَـلَّى ثـمّ وَ دَّعـَـنـي
صَــــــلَّـوْا عَـلَـيَّ صَـلاةً لا رُكـــوعَ لــهـا……………………
……………………و لا سُــــجـودَ لَـعَـلَّ اللـــهَ يَـرْحَـمُـنـي
وَ أَنْـزَلـوني إلـى قَــبـري عـلـى مَـهَــلٍ……………………
……………………وَ قَــدَّمُـوا واحِــــداً مـِـنـهـم يُـلَـحِّـدُنـي
وَ كَـشَّـفَ الـثّـوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني……………………
……………………وَ أَسْكَبَ الـدَّمْـعَ مِـنْ عَيـْـنـيـهِ أَغْرَقَني
فَــقـــامَ مُـحتـَرِمـاً بـِـالـعَـزمِ مُـشْــتَمِلاً……………………
……………………وَ صَـفّـَفَ اللَّبِنَ مِـنْ فَـوْقِـي و فــارَقَني
و قَـالَ هُـلُّـوا عليه الـتُّـرْبَ و اغْـتَـنِـمـوا……………………
……………………حُسْـنَ الـثّـَوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُـلْـمَـةِ الـقـبـرِ لا أُمٌّ هـــنــاك و لا……………………
……………………أَبٌ شَــــــفـيــقٌ و لا أَخٌ يُـؤَنّـِسُــــنــي
فَــرِيـدٌ وَحـِـيـدُ الـقـبـرِ ، يــا أَسَــــــــفـاً……………………
……………………عَـلى الـفِــراقِ بـِـلا عَــــمَـلٍ يُـزَوِّدُنــي
وَ هـالَـني صُــورَةً في العينِ إِذْ نَـظَـرَتْ……………………
……………………مِنْ هَـوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كـان أَدهَشَـنـي
مِنْ مُـنـكَـرٍ و نـكـيـرٍ مـا أَقـــــــــولُ لهم……………………
……………………قَدْ هــَالَني أَمْـــرُهُـمْ جِـداً فَـأَفْـزَعَـنـي
وَ أَقْـعَـدوني وَ جَــدُّوا في سُــــــؤالِهـِمُ……………………
……………………مَـالِي سِــــوَاكَ إِلــــهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَــامْـنُـنْ عَـلَـيَّ بِعَفْوٍ مِـنـك يــا أَمَـلـي……………………
……………………فَـإِنّـَنـي مُـــوثَـقٌ بـِالـذَّنـْبِ مُــــرْتـَهــَنِ
تَقاسـمَ الأهْـلُ مالي بعد ما انـْصَــرَفُـوا……………………
……………………وَ صَــارَ وِزْرِي عَلى ظَـــهْـرِي فَـأَثـْقَلَني
و اســتَبْدَلَتْ زَوجَــتي بَـعْـلاً لهـا بَدَلي……………………
……………………وَ حَكَّـمَـتْـهُ فِي الأَمْـــوَالِ و السَّــــكَـنِ
وَ صَــيَّـرَتْ وَلـَدي عَـــبْـداً لِـيَـخْـــدُمَـــه……………………
……………………وَ صَــــارَ مَــالـي لــهـم حـِلاً بـِلا ثَـمَـنِ
فَــــلا تـَـغُـــــرَّنَّــكَ الـدُّنـْـــيـا و َزِيـنَـتُـهـا……………………
……………………و انْـظُـرْ إلى فِعْلِهـا في الأَهْلِ و الوَطَنِ
و انْظُرْ إِلى مَنْ حَـوَى الدُّنـْـيـا بِأَجْمَعِها……………………
……………………هَـلْ رَاحَ مِـنْـهـا بِغَيْرِ الـحَنـْطِ و الـكَـفَـنِ
خُـذِ الـقَـنـَاعَـةَ مِـنْ دُنْيَاك و ارْضَ بـِـهـا……………………
……………………لَـوْ لـم يَـكُـنْ لَكَ إِلا رَاحَـــــــةُ الـبَــــدَنِ
يَـا زَارِعَ الـخَــيْـرِ تـحـصُـــدْ بَـعْـدَهُ ثَـمَــراً……………………
……………………يَـا زَارِعَ الـشَّــرِّ مَـوْقُـوفٌ عَـلَـى الوَهَـنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ و اكْتَسِبِي……………………
……………………فِـعْـلاً جـــمــيـلاً لَـعَـلَّ اللهَ يَـرحَــمُـنـي
يَا نَفْسُ وَ يْحَكِ تُوبي و اعمَلِي حَسَـنـاً……………………
……………………عَسـى تُجـازَيْنَ بَعْدَ الـمـوتِ بِالحَـسَنِ
ثمَّ الصــــلاةُ على الْمُـخــــتـارِ سَـيِّدِنـا……………………
……………………مَا وَصَّـــا البَرْقَ في شَّـــامٍ و في يَمَنِ
و الـحــــمـدُ لله مُمْسِــينَـا وَ مُصْـــبِحِنَا……………………
……………………بِالخَيْرِ و العَـفْـوْ و الإِحْســـــانِ وَ المِنَنِ
-=-
الشاعر :
زين العابدين علي بن الحسين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.