الشهداء.

يــشــــهـدُ الله أنّـكــمْ شـــــــهـداءُ………………….
………………….
يـشـــهــد الأنـبـيـــاءُ و الأولـيـــــــاءُ
مِــتـّـمُ كــي تــعــزّ كِـــلْــمـةُ ربــي………………….
………………….فـي ربــوعٍ أعــــــزّهـــا الإســــــراءُ
إنتحرتـم ؟ نـحـن الـذيـن  انـتـحـرنـا………………….
………………….بـحـــــيــاةٍ أمـــواتـــهـــا الأحـــــيـاءُ
أيــّهــا الـقـومُ نــحــن مـتـنـا فـهـيـا………………….
………………….نـسـتـمـعْ مـا يـقـولُ فـيـنـا الرثــــاءُ
قد عـجـزنـا حـتـى شـكا العجزُ منا………………….
………………….و بـكيـنـا حـتـى ازدرانــا الــــبــكــاءُ
و ركــعــنــا حـتـى اشـمــأزَّ ركـــوعٌ………………….
………………….و رجــونـا حـتـى اسـتـغـاث الـرجـاءُ
و شـــكـونـا إلى طـــواغـيـتِ بـيـتٍ………………….
………………….أبـيـضٍ مـتلءُ قـلــبــه الـظــلــمـــاءُ
و لــثــمــنـا حــذاء شـــارون حـتـى………………….
………………….صــاح (مهلاً قطعتموني) الـحــذاءُ !
أيـهـا الـقـومُ ! نـحـن مـتـن و لـكـنْ………………….
………………….أنِــفَتْ أن تـضـــــــــمـنــا الـغــبــراءُ
قــل لـ(آيــات) يـا عـروسَ العوالي !………………….
………………….كـلُ حُـــسْـنٍ لمُـقلـتـيـكِ الــفـــداءُ
حين يُخصى الفـحولُ صـفوةُ قومي………………….
………………….تـتـصـدى لـلـمـجــرمِ الـحــــسـنـاءُ
تـلـثـمُ الـمـوتَ و هي تضحكُ بشراً………………….
………………….و مـن الـمــوت يـهـربُ الـزعـــمـاءُ !
فـتـحـت بـابـهـا الـجـــنـانُ و حـيـّتْ………………….
………………….و تـلـقـتـكِ فـــاطـــمُ الــزهـــــــــراءُ
قـل لـمن دبّـجـوا الـفـتـاوى رويـداً !………………….
………………….ربّ فـتــوى تـضـجُّ مـنـهـا الـسـمـاءُ
حـيـن يـدعـو الـجـهادُ يصـمتُ حـبرٌ………………….
………………….و يــراعٌ و الـكــــتـْبُ و الـــفــقــهـاءُ
حـيـن يـدعـو الـجـهاد لا اسـتـفـتـاءٌ………………….
………………….الـفـــتـاوى يـوم الـجــهـادِ الـدمـاءُ !
-=-
شعر :
غازي عبدالرحمن القصيبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.