الثقافة يجب أن تُخرج شيئاً من شخص حاملها ، لا أن تُدخِل إليه شيئاً فقط .

العودة   منتديات إبحار بلا مركب > إبحار قلم والقبطان حُلم
اسم المستخدم
كلمة المرور
جعل جميع المنتديات مقروءة
آخر المواضيع : الشمس الغاربة    •     تغريد بلبل    •     أسرار عتيقة    •     و .. أشياء للذكرى    •     ساعات من آلامل    •     من مذابح إسرائيل (بحر البقر ) 8/4/1970    •     تمتمــــــــات ،،،،    •     الواحة المطيرة للحب    •     منفى .!!    •     رجل الشجيرات    •    

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
قديم 21-02-2017, 09:58 PM   #1
يارا_فرس
قبطان قلم
 
تاريخ التسجيّل: Feb 2005
المشاركات: 150
Lightbulb الشمس الغاربة

تلك المحبة ان واجهت بها المرآة
تظهر كجدول أملس و مائع
ونبض تهيجه دائم وملذاته راعشة
لا شىء قابل للإدراك فيها الا بامتلاكها


‏كانت تبحث عنه مثل غيوم الليل العابرة
التي تفتش عن مراياها
وتواصل جريها نحو قدرها الشارد
أو كفراشات لاحقة بصوت عشب هفبف
و مثل عصافير‏ لعوبة صغيرة حدّقت في سواد العيون المقابلة باحثة عمن يشاركها سرور احلامها

‏و بعاطفة متيقظة مسّد على يدها
ودفن وجهه برقة في جلال صمتها
وصب في الإذن القريبة من شفتيه انتِ ِالمحببة


‏كانا يواجهان الشمس الغاربة
و فكرا بإبتهاج نهر تدحرج على لسانهما
كتدفق ملذات ضائعة في ذالك المساء الرطب حد الارتواء

‏نظرا الى بعضهما بصمت اللحظة
آخذين بالتواصل من هوة عميقة
كانت النظرات كلماتهما
و حَكَت الارض ذاك القدرالكبير من التدفق دون انقطاع



يارا_فرس
يارا_فرس is offline   الرد مع إقتباس
قديم 25-03-2017, 09:48 PM   #2
يارا_فرس
قبطان قلم
 
تاريخ التسجيّل: Feb 2005
المشاركات: 150
رد : الشمس الغاربة

‏وقفا متعانقين مستغرقين في الروائح الغالبه والاخيله الأفقية

متشكلين كصورة ظليّة عكس الشمس الغاربة

بعيدين عن كل ما هو دونهما

خاضعين لشعور الإلهام الذي يأتي مرةً واحدةً في العمر

‏وضعا عواطفهما في النور

بملامسة الهواء والشمس

بعد ان كانت تنمو في الأركان المنعزلة الظليلة

منحاها اصياف مياه المد الرطبة ووعي الحب المتجوّل بسحره


‏هذا الحب المتجوّل والمتسلل نفسه نثراه

مثل غبار الطلع في يوم ربيعي

و هما يعيان أن الشىء الذي يكسره هو نفسه الذي ينقذه

هذاالحب يسرق التنفس ‏

ويتشرب الكلمات

يدخل الى القلب بلا زهو

كأنما الى حلم ويعطر العروق بفيض من الدفق.


يارا_فرس
يارا_فرس is offline   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2017, 11:23 PM   #3
يارا_فرس
قبطان قلم
 
تاريخ التسجيّل: Feb 2005
المشاركات: 150
رد : الشمس الغاربة

هي تسرح في عالم سري متذوقة ذكرياتها

معيدةً بناء أجمل ما لديها من أشواق

لم تفعل سوى مراكمة الحب نحوه هو محط أشواقها

غذى الخطى نحوها يشي برقة روحه

كان يعانقها بنظرات ملؤها الاغواء وصوت قادم من

عاطفةً منهكةً كأسير في الحكايات القديمة

جاء من الا مكان و أراد فقط أن يكون في موطنها

وهي تلوذ بصمت يدوي في أذنه فتعلقت الكلمات

الغير منطوقة في الهواء وتركته محصور الوجود مثل

سبحة محصورة الحبات


يارا_فرس
يارا_فرس is offline   الرد مع إقتباس
قديم 19-11-2018, 05:57 PM   #4
يارا_فرس
قبطان قلم
 
تاريخ التسجيّل: Feb 2005
المشاركات: 150
رد : الشمس الغاربة

هو يوم مرضوض الجوانب

في هذا الركن الشاسع كل شىء يُرجع الصدى على نحو مكتوم

الكلمات تدور قاتمة في اعماق رأسي .

ثمة عذاب هنا ثمة ضياء يبدو انه يلهث على عتبة النهاية لممتطي صهوةالسراب.

جذوري مظفورة الخيوط وانا مغطاةً بلحن دافىء ..

سأضع غرامي في منديلي واغلفه به حد التكور..


اريد عزلة ارفع فيها الغطاء عما أملكه .

وسأعود خلال الدروب الراعشة تحت أطواق الشجر.


يارا_فرس

آخر تعديل بواسطة يارا_فرس ، 19-11-2018 الساعة 05:59 PM.
يارا_فرس is offline   الرد مع إقتباس
قديم اليوم, 12:10 AM   #5
يارا_فرس
قبطان قلم
 
تاريخ التسجيّل: Feb 2005
المشاركات: 150
رد : الشمس الغاربة

رجع الزمن به سريعاً مرتداً على عقبيه الى حيثها

كي يحتضن هذه الأسراب المستغرقة

لقد اثقل الزمن سنينه ولكنه غامر بالذهاب هناك حيث قد يجدها

غامر هناك ليروي ظمأه وليطيل لياليه ويحشدها حشداً بالأحلام

جسده يمضي أمامه كنقديل في درب عشقه المظلم

اذا كشف جناحه فغالباً ما يفلح بما لديه من شعور ان يضع شيئاً صعباً للتداول

سمع في لحظة رضاؤه انفاس الموج في شهيقها وزفيرها

وجلس منتظراً بتوتر ملتاع


جاءت كالخيط على صفحة السماء

تمشي كسحابة لا يقيدها حرير

تراقصت في مشيتها بكل ما أُوتيت من جسم

قال انظري وانصتي كيف يبدو الضياء اكثر ثراء

وحواسنا تجعل الهواء شيئاً ملموساً ومسكيّ الشذا

وتقتنص في باطنها اصواتاً نائية لنبضات قلوبنا

الحب منسوج بالبنفسج مغمور بظفائر الأزهار

اننا لم ننهل من كنزنا الا قليلاً

استسلم كلاهما لهذا الطوفان الوئيد في جمل تتزاحم كأنها طيور

خافقة تعبر المساحة بينهما ولجّت الدفء والحميمية

غدوا مثقلين بالنبضات تتبع احداهما الأخرى في تعاقب باذخ من

الدفء والشوق المغوي والرغبة الساخنة

تلامست ايديهما واشتعل جسديهما نار لاشىء حولهما الا وهو

مضاء و ومرتعش بل ومتقد حتى أمسيا من مخلوقات الليل

انتشيا جذلاً فسقطا في عمق اللحظات المتوسعة الرائعة

قال وهو تواق متضرع لقد امسكنا بأيدينا هذا الشعور هذا الجمال
شعور رسب عميقاً في جوفنا فأفاض نور الدنيا علينا مرة اخرى

وزمننا الماضي أنبت بوسعنا ان نضيف شىء الى خزائن اللحظات


يارا _فرس







يارا_فرس is offline   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة موضوع جديد
لا يمكنك إضافة مشاركات جديدة
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع


جميع الأوقات بالتوقيت العالمي. الساعة الآن » 11:58 AM.