تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 797868
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة ... و عبارات أخرى .
    بقسوة… يمر الوقت ثقيلا على كبدي… بدون سماع صوتك
    كثور عجوز ... تجره عصا الفلاح بجهد جهدي…
    هذه الساعة المعلقة … غدت قبيحة الملامح … لا وقت يرتقب …
    و لا حتى لحظة تحسب …
    هكذا لا بد أن أتعلم شيئا من التفاه … ليكون هذا الانتظار كذلك …
    أكان لا بد لي أن أكسر قيد الاحتمال …
    و أنشر خمسون خمسون خدعة للتغلب على ما يدعونه مسافة …!!!
    كنت أتعلم أن المسافة بين شيئين تقاس بأمتار و أميال …التفاصيل

    حراس الليل .
    مقدمة :
    فما أطال النوم عمراً ولا قصر بالأعمار طول السهر (رباعيات الخيام).
    الإهداء :
    إلى من كانت تنام … تنام بعمق ، و تتركني اسهر الليل وحدي .
    ---*---
    تمهل …
    قـف .!!…
    ( نقطة تفتيش )...
    أوقفوني …
    سـألوني …
    الاسـم : ( مُحب )...
    الجنسية : ( عاشـق )...
    الوطن : ( أراضي الحب )...
    فـتشـوا جيوبي ...
    و جدوا بها قصـائد ...
    و رسائل عـشـق …
    كلها كانت لكِ ......

    التفاصيل

    صوت صديقي .
    المقدمة :

    قد تُعيد إليك رائحة عطر … نغمة موسيقى …

    الكثير من الذكريات … فكيف بصوتٍ يأتيك من الماضي .

    الإهداء:

    إلي صديقي القديم عبدالله مهل المطيري الذي هاتفني ذات مساء …

    بعد سنوات من الغياب ... إليه … وإلى كل الأوفياء مع التحية .

    (1)

    أتي صوتك … يا صديقي …
    ....

    التفاصيل

    صديق الليل .

    المقدمة :
    يُقال النوم سلطان و لكنه …
    بالنسبة لي شيء لا أحبه و لا يحبني .
    الإهداء :
    إلى من قالت ذات ليلة : يا ليتك تنام .
    ---*---
    حبيبتي ....
    تطلبين مني أن أنام ....أنام ؟!!
    …ماذا سأقول للأحلام ؟…
    عندما تسألني …عنك …
    ماذا سأقول لطيفك ؟…
    إذا مر بي …وأنا نائم …
    أ أقول لهم غفت عيناي …
    دون أن أدري…
    سيسألني قلبي …
    لم أنت نائم ؟…
    ألا يهمك …ما يحدث ؟…التفاصيل

    مشاركات الزوار

    مصيبة الأسهم

    الاسم :عادل 2006-03-27

    انا انسان جدا جدا عادي لاني اجمع اسهم ولا حتى طوابع من المسجد وان بعدت لنادي ويوم سمعت نصيحة جاري وله طايع قال اركض ترى الأسهم في العالي تشتري اليوم بريال وبعشرة بايع خلى الطمع في دمي جاري بعت الموتر وماأملك حتى جوالي ومن تكسي لتكسي اوصف له الشارع وادخل الشاشة اسد والله موداري مشمر وعيوني مولعه تقول مصارع وتلقاني في البنك اكثر من جلسة عيالي وفجأة شبح احمر استمر خلاني ضايع لا سيارة حتى ماأملك قيمة بخاري واصبحت انسان مفلس داير بالشوارع صايع رحت لشاشة اسبوع اول وثاني ثالث ورابع لون الأحمر ما تبدل ولا هو ناوي كان جنبي واحدا هامور دقات قلبة تتراقع ويحاول يتماسك ويدعي انه ما يعاني سألته وهو يدعي انة فاهم والحقيقة انة بارع قال خذ وصفة تعالج من الي انت منة تعاني نصحني بنظارة خضرا يقول انها تخفف مواجع وفي الأخر في الطوارئ من القلب اعاني ويوم صحيت لقيت جهاز القلب اخضر نازل ورافع قلت مبروك السهم اليوم صار في العالي لو ادري من الحبوب كان من زمان لها بالع قال لي الدكتور انت مجنون او صاحي انت في المصحة مش في البنك .قمت اطالع وش جابني وش سويت وكوبة النصيحة من جاري كنت رايق من مسجدي لبيتي وعمري ما نمت جايع حلفت بالله اني انسى ولا عايدها ثاني ومسجدي ابرك لا خسارة والربح مضمون لا احمر والع تلقاة اخضر وصدق من قال هذا راس مالي رضا الخالق وراحة بال وعمري ما انام جايع


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    صناديق البريد

    مشاركات الزوار
    تركته
    تركته..
    ثم أني عدت أطلبه
    ثم تركته..
    كنا كطفلين صغيرين
    ومازلت أذكره
    وكيف أنه كان لي وحدي
    وكيف أنه لم يرى غيري
    وكيف أن كلامه كان يعني لي الكثير
    إذ صدقته
    كان الكاذب
    وكان الصاحب
    وكان لي رجلي الوحيد
    وآخر الولدان .. ذاك الوليد
    أحببته صدفة
    فقد عرفته صدفة
    وكانت أجمل صدفة في هذه الحياة
    أن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018