تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 655328
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ذات صباح... كانت النار موقدة .
    مشهد:
    النار موقدة
    تتراقص ألسنتها الزرقاء
    فؤاد يحترق
    بخورٌ.. وماء يغلي..!
    *
    لم تكن عابئةً بالنسيم يداعب ستائر الشوق
    ولا بالمُلاءاتِ تتأرجحُ على أعتابِ قدميّ مهدِها..
    تأمَّلتِ السماءَ بُرهة،
    هناك الكثير من الأحزان التي تلبِّدُ ابتسامتها
    الذاكرة إذاعةٌ لا يصل صوتُها
    مشوَّشةٌ دائماً..
    الجوُّ رطِب
    والنار لا تزالُ مُوقدة..
    **
    ملأت فنجانها بآلاف الأسئلة
    و....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    عودة للمرافيء .
    بحار ...
    غادر مركبه مرغماً
    نحو اليابسة
    في ساعات الجفاف
    كان الحنين لموج البحر
    يقتل يومه .
    *
    بين وحشية الحديد
    و ضجيج العناق
    بين المعادن المصقولة
    كان تائهاً بلا هوية .
    *
    هناك ...
    بعيداً عن البحر
    معادلات حسابية
    نظريات علمية
    لا تمت للمرجان
    بصلة عشق .
    *
    في البعيد ...
    عيون صغيرة غريبة
    كانت تتابع خطواته الغريبة
    فمن تعود السباحة
    ف....

    التفاصيل

    كن أو لا تكون .
    مقدمة و إهداء : إلى وافي ذلك النبض الصديق
    ---*----
    يا صديقي ..
    كن أو لا تكون …
    فالأرض حبلى بالجنون …
    و التاريخ مات منذ قرون .
    *
    يا صديقي …
    تكسرت السيوف …
    مات الألوف …
    و نحن بين وترٍ و دفوف .
    *
    كن أو لا تكون …
    لا تُسيء يا صديقي الظنون …
    ما زال بالقلب شيء من ذبول …
    ما زال في الغيب ما قال الرسول …
    سيرجع العدل يوماً …
    و تخضر الحقول .
    *
    يا صديقي....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    ياسيدتي

    الاسم :عرفه 2006-11-09

    يا سيدتي عن تجربه الحب الاولي لا تقصيني لا تعتقدي اني رجل كثرت اوقات فراغي وابحث عن شئ يلهيني او اني بالحب اقامر كي اظفر من بعض الصحبة برهانا قد يستهويني لا سيدتي اني احبك واليك في الحب براهيني منذ رأيتك ازدادت دقات القلب ملكتني اوقات حنيني منذ عشقتك صرت الساهر ابحث عن قمرا يؤنسني ابحث عن نجم يهديني وابعث في ليل العشاق رسالات من دمي كتبت يمؤلاها شكي ويقيني هل انت سيدتي مثلي يستهويك حب قد سكن بتكويني ام انك سيدتي حقا خارج دائرة الاشواق وقلبك ما ذاق انيني يا سيدتي لا لا تقصيني ذوبي في العشق باحساسك واحتضني ثور براكيني غطي عينيك باحلامي واضجعي في ليل حبيبي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    دار الأرقم

    مشاركات الزوار
    المريض وطالبات الطب .
    تلآلآ الرواق نجوما سربا ياحبذا لو دمن كزهر الربا
    ياحبذا لو دام الود بيننا وتزهو ايامنا بالاطيبا
    ونرمق بعضنا برمق شيق كملهوف لاحبابه يترقبا
    تناثرن حول الاسرة كعطر بدأن بحوار حلو مرتبا
    هذه احلى وتلك اشهى واخرى سمراء بهكنا كاعبا
    تحيرت في وصفهن جملة ايها ترى عيني كالكوكبا
    جمع من الطالبات الفاتنات لرفد الطب يحملن الكتبا
    هذه تحنو على المريض برقة كملاك لطيف ربربا
    واخرى تهامس مريضه....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018