تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1287057
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أيها الباكي .
    أيـّـها البـاكـي علـى أطلالـــها
    أيــــــها الشاكي ولمّـا نـَسْمَعَـكْ

    هي خانتْ كلّ عهدٍ في الهوى
    كمْ تغنـّتْ- وَيـْـلـَـها- ما أروعَـكْ

    هي ماتتْ لا تـَقـُـلْ أيـــــنَ هيَ
    لا وربّـي لـَمْ يَـعِشْ مَـنْ رَوّعَـكْ

    هوَ ذا حالُ المُـعَـنـّى دمــــــعة ٌ
    لـــيسَ واللهِ تســـاوي أدْمُعَـكْ

    قصة ٌ تُـؤلمُ، قـلبٌ يكتــــــوي
    آهـــــة ٌ حـرّى وتـُـدمي إصبعـَك....

    التفاصيل

    حديث لا ينقصه الألم .


    صباح الخير ...
    - أم مساء الخير ؟ .

    ماذا تعني ؟ .
    - لم تعد تهمني الأوقات …

    ؟؟؟ …
    - صباح … أم مساء ، لم يعد ذلك مهماً …

    و لكن !!…
    - و لكن ماذا ؟ ، و قد تساوت بداخلي كل الأزمنة …

    ؟؟ …
    - صبحٌ يرحل ، ليلٌ يأتي ، و الظروف لا تتبدل …

    و أنا !! ؟ …
    - و أنتِ تبقين المستحيل …

    و أنت !! ؟....

    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    رجل الأقلام (فلوبير وأنا).



    قرأت لأحلام مستغانمي ذات رواية لعابر سرير :
    ( الكتابة تغير علاقتنا مع الأشياء و تجعلنا نرتكب خطايا دون شعور بالذنب لأن تداخل الحياة و الأدب
    يجعلك تتوهم أحياناً أنك تواصل في الحياة نصّاً بدأت كتابته في كتاب و أن شهوة الكتابة و لعبتها
    تغريك بأن تعيش الأشياء لا لمتعتها و إنما لمتعة كتابتها ) .
    و قال أحدهم ذات حديث معي :
    ( الكتابة ضعف ) !! ...
    هكذا و صمت بدو....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    فضفضه

    الاسم :سلمى العليني 2005-11-30

    حبيبي اخشى ان لن نهيم في دروب الحب بعد اليوم.. ونُوغِلَ في الليل حتى السَّحر برغم الحنين في فؤادي.. ورغم البريق في ذاك القمر اتعلم اي قمر اعني؟؟ اعني البدر.. هو البدر بعينه الذي شهد على حبنا هو البدر الذي طالما ناجيته بحبك.. هو البدر الذي شهد زفافك... ليته زفافنا فقد هاجمني كابوس نسيانك لي من جديد.. وأتعب روحي في صدري الجريح اخشى ان اصبح مجرد ذكريات قديمه.. وتأمر حبي في فؤادك ان يستريح يستريح من رحلة حبك الذي ادمنه.. ويتركك لتحيا بعيدا عن دنياه ولكنه سيصبح ميتا بعد هجرك..يناجي من بجوفه صورته وسُكناه اخشى ان تمحو اسمي من حياتك للابد.. وتجعلني ورقة قديمه في ملف النسيان لاشيء لي من كل الحياة.. الا ذكريات حزينه لحبٍ قد كان ولكن تمهل ياقلبي المفزوع.. كيف نسيت وعود الحبيب!!؟ الا تذكر كلامه الذي يشفيك؟؟.. الا تذكر كيف كان يطفىء اللهيب؟؟ آه من قلبي العاشق الحزين.. مازال يخاف الفراق لكن من يسكن فيه.. وعده بالوصل وعدم الافتراق تتقاذفني امواج الضنون.. فهي تاراتٌ تطمئنني على نفسي وانني لازلت محبوبته.. وتارة احس انني الحب القديم المنسي الحياه فيها الحبيب والصديق والعدو.. كلهم بشر لهم قلوب لكن القلوب اوعيه.. فيها كره العدو وعشق المحبوب اين انا من كل هؤلاء؟.. اين انا من كل عمري؟ هل لازلت بقلب من احب؟.. أم نسيني وقرر ان يحب غيري؟؟ قصير هو الليل,, ليل الغرام.. قريب هو الصبح,, صبح الحقيقه اخبرني حبيبي بصدق وصراحه.. هل لازلت تحبني؟؟ ام صارت ذكراي عتيقه؟؟


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : سهرة عاشق الاسم :بنت التحفيظ 2007-08-25

    كثير هم الساهرون على ذكرى عشاقهم بين خوف وترقب خوفهم من نسيان العاشق وترقبهم للنظر إلى حرارة عينه . لكن الزمن مؤذن بقدومهم شاءوا أم أبوا فما الحب إلا للحبيب الأول ,,, أطيل السهر حتى تهنئ بالنوم مع عشيقك في ليلة من الليالي ...


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -
    الفصل الخامس
     

    احمل أخطاء الناس معك دائماً محمل الظن إلا أن تتأكد من صدق الإساءة .
    لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه لما صادقت نفسك أبداً .
    إذا لم يكن في إخوانك أخ كامل فإنهم في مجموعهم أخ كامل يتمم بعضهم بعضاً.
    لا تعامل الناس على أنهم ملائكة فتعيش مغفلاً , و لا تعاملهم على أنهم شياطين فتعيش شيطاناً ، و لكن عاملهم على أن فيهم بعض أخلاق الملائكة ....

    التفاصيل

    أعمال التوسعة

    مشاركات الزوار
    الوجهُ البشعُ لِـ 27ديسمبر.
    فلسطينٌ

    على صدري

    زلازلُ عالَم ٍ دام ٍ

    حضنتُ

    بحضنِها شمسي

    و فوقَ جراحِهـا

    نطقت

    كـتـابـاتـي

    و أفلامي

    و أغرسُ

    في تـلـفـُّـتـِهـا

    و بينَ رجالِها الأبطال ِ

    أحلامي

    كلانا لم يكنْ إلا

    سوى لفظٍ

    سوى معـنى

    يُجدِّدُ

    وجهَـهُ السَّامي

    و ما زالتْ

    فلسطينٌ تـُظلِّـلـُنـي

    قراءا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019