تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686906
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    تبحث فيني عني وحين تجدني ترحل .
    اعلم جيدا
    انها تمر على قصري
     في كل مساء
    تقطف من حدائق قلبي
     وردتين وترحل
    لا تترك خلفها
     إلا العطر وكثيرا من انفاسها
    تمر كمرور النسمة
    في ليلة صيف كئيبه
    تمر وكأنها الحلم
    حين يمر خلسة ويرحل
    تقرأني كثيرا كثيرا
    ولا تنطق إلا بالصمت
    اشعر بخطواتها
    على كل مفردة كتبتها فيها
    اشعرها حين تهدهد وجعي
    بابتسامتها الحزينه
    تبحث فيني عني
    وحين....

    التفاصيل

    كن أو لا تكون .
    مقدمة و إهداء : إلى وافي ذلك النبض الصديق
    ---*----
    يا صديقي ..
    كن أو لا تكون …
    فالأرض حبلى بالجنون …
    و التاريخ مات منذ قرون .
    *
    يا صديقي …
    تكسرت السيوف …
    مات الألوف …
    و نحن بين وترٍ و دفوف .
    *
    كن أو لا تكون …
    لا تُسيء يا صديقي الظنون …
    ما زال بالقلب شيء من ذبول …
    ما زال في الغيب ما قال الرسول …
    سيرجع العدل يوماً …
    و تخضر الحقول .
    *
    يا صديقي....

    التفاصيل

    من فل إلى فل .
    ينمو الفُل ...
    على ضفاف النهر ...
    ولا يشرب إلا رحيق شفتيك ...
    تقطفينه ...
    فيهرب من رائحته ...
    ليتعطر بدهن يديكِ .
    {
    ألا ترين يا غاليتي !! ...
    كيف يستيقظ  ...
    فرحاً بضوء الصبح  ...
    و يصطف خلف النوافذ ...
    ليتمتع بناظريك ؟ ...
    كيف يهرب من باعته ؟...
    عند كل إشارة مرور ...
    ملتجأً لهواء رئتيكِ ؟.
    {
    في حضورك ...
    ترتدي الأزهار ألوانها ...
    تجو....

    التفاصيل

    امرأة حلم و قلم .
    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف .......

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    وداع.......

    الاسم :سجود 2006-10-05

    أرحَل.. أحزِم أمتِعَتَكَ عن قلبي ولبي نداءَ الرحيل.. قد افترقَ دربُكَ عن دربي وانهار الحلمُ الجميل.. قد أعلنَ استقالته تَعَبي وأخرس عينيَ عن العويل.. لن أقصَ عليكَ مدى عَتَبي ولا حزني الشامخ الجليل.. أذهب فقد مزقتكَ أوتارُ طربي وبعثرت صوركَ أناملُ صبريَ الطويل.. أرحل فما عدتَ للروحِ منتهى الطلبِ وما عادت كرامتي تفاوضُ ولا ترضى بالقليل.. فارق دنيا هوايَ ولا تشعر بالذنبِ فبيدي سحقتُ فصول قصتنا ودفنتُها وختمتُها.. بقطرِ الندى البليل..


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    بيبسي 1962

    مشاركات الزوار
    وهبت صوتها للريح.
    وهبت صوتها للريح
    وأعطيت النار
    تضاريس
    جسمها المعطر
    واعلم بأنها تختصر
    علم الجزر في أسرار
    جسدها
    والليل يتبرج
    من أضوائها
    كل امرأة أحببتها
    تدق وتد للروح
    وتد وتد
    وقوانين الجاذبية
    غربتي
    ورغبتي
    ليس لليأس
    إن يستريح
    هوسك يسلم اسمك
    سلما بين
    الهواء
    والهوى
    غريب أنت
    تصارعك الرغبات
    لغربة صحراوية
    امرأة تشاكس
    الوجوه
    ووجوه بلا لغة
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018