تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1125200
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    جنوني و فلسفتي .
    هلوساتي التي أشكلها حروفٍ
    على ورقي استمدها من عينيكِ
    أغنياتي التي أرددها
    على مسمعي
    من كلمات شفتيكٍ
    ألحاني التي أدندنها
    على أوتار قيثاري بسمتكِ
    خيالاتي
     التي أعتقد بوجودها
    على أرض الواقع طيفكِ
    أسطورتي التي أؤمن بتحققها
    في دنيا الفناء همساتكِ
    جنوني
    و فلسفتي
    و طيشي
    و جنوني
    أنت
    وحتى براكيني
    -----*-----
    الملاك الغريب....

    التفاصيل

    سطور للتأمل .

    لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ...
    تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة ...
    كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء ...
    كنا نفكر بها صباح مساء ...
    حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
    و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق ...
    فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق ...
     و أصبحت مجرد ذكر....

    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    وداع.......

    الاسم :سجود 2006-10-05

    أرحَل.. أحزِم أمتِعَتَكَ عن قلبي ولبي نداءَ الرحيل.. قد افترقَ دربُكَ عن دربي وانهار الحلمُ الجميل.. قد أعلنَ استقالته تَعَبي وأخرس عينيَ عن العويل.. لن أقصَ عليكَ مدى عَتَبي ولا حزني الشامخ الجليل.. أذهب فقد مزقتكَ أوتارُ طربي وبعثرت صوركَ أناملُ صبريَ الطويل.. أرحل فما عدتَ للروحِ منتهى الطلبِ وما عادت كرامتي تفاوضُ ولا ترضى بالقليل.. فارق دنيا هوايَ ولا تشعر بالذنبِ فبيدي سحقتُ فصول قصتنا ودفنتُها وختمتُها.. بقطرِ الندى البليل..


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    أروقة الحرم

    مشاركات الزوار
    نجم السما
    بالله يانجم السما بلغ سلامي
    لمن اهوى كلما حل ظلام
    وقل بان النوى ازرى بقلب
    يعذب كلما دارت الايام
    قلب اخذ على نفسه موثقا
    اشد هولا من ضربا بالحسام
    خميلة الشاطئ تحيا واحيا
    كلانا بامواج ليل مستهام
    ياحيف كبدي على ايام ذهبت
    كان وكنا نرشف ثغرك البسام
    حتى جاد علينا الدهر بلحضة
    لاارى منك شيئا حتى بمنامي
    ياويل قلبي كيف حالك بعدي
    اتنامين ليلا طويلا مستهام
    ام قصرت الح....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019