تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686906
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أساور عشقي و معصم صدك .
    تتقنين الصد
    وانا هنا اتقن نزف التعب
    انزف انتظار
    والقطار مازال يجري على صدري امل
    تتقنين الصد
    تتقنين الفراق
    وانا هنا ياسيدتي اموت تعب
    اساوري
    بعض ذكريات
    ومعصمك بعض الم
    كوني كما انتي وسوف اكون كما انا
    فارس العشق والاقتراب
    ادوس على الارض فينبت لعيناك مطر
    وسنابل لا مجال لهاإلا الطحين
    هل تدركين؟؟؟
    بانك رغيف انتظاري
    وسماء صبري وارض انكساري
    معصمك في هذا ال....

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    حديث لا ينقصه الألم .


    صباح الخير ...
    - أم مساء الخير ؟ .

    ماذا تعني ؟ .
    - لم تعد تهمني الأوقات …

    ؟؟؟ …
    - صباح … أم مساء ، لم يعد ذلك مهماً …

    و لكن !!…
    - و لكن ماذا ؟ ، و قد تساوت بداخلي كل الأزمنة …

    ؟؟ …
    - صبحٌ يرحل ، ليلٌ يأتي ، و الظروف لا تتبدل …

    و أنا !! ؟ …
    - و أنتِ تبقين المستحيل …

    و أنت !! ؟....

    التفاصيل

    سيدة الأشجان .
    كنت و مازلت
    يا سيدة الأشجان
    أقلب معاجم عشقك
    و منذ النظرة الأولى للصفحة الأولى
    أقف أمام مفرداتك كمسافر ظل طريقه
    فأجلس على رصيف الدهشة
    و أستند على جدار الحيرة
    مردداً بداخي أين الطريق إلى مجاهل عينيك ؟
    أظل قابعاً في مكاني
    محاولا استرجاع كل الخرائط من ذهني
    لأصل إلى حل طلاسم ملامحك
    الغارقة ( بسرياليتك ) الطاغية
    و دائماً تفشل محاولاتي
    فبدون بوصلةٍ للخيا....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    على عتبات الحب

    الاسم :عبد الوهاب ياسر 2006-08-05

    على عتبات الحب جلسنا... وفي أحضان الغرام ضعنا... فكيف لنظرتك أن تفارق نظرتنا؟ أصحيح كما قالوا أننا تهنا ؟؟ أصحيح أن حبنا كان من نظرتنا؟ مالي لهذا القلب الدافئ يهجر مرفأنا؟ مالي لهذا الصوت الساحر يغرق كهفنا؟ أصحيح كما قالوا أن الحب مالنا؟ أصحيح أن المال والجاه والسيادة تطغى على مشاعرنا أين أنت أيها الفجر الباثق من صخرنا؟؟ تعال إلى هذه التائهة في مدرستنا تعال إلى هذ المحطم بقهرنا أصحيح كما أن العشق خاننا؟؟ أصحيح كما قالوا أن الجاه داء فاتنا؟؟ مالي لهذه النظرة الفانتة تغلغل في أعماقنا مالي لهذه العاشق يعاتب قلوبنا ؟؟ خلف السحب ... خلقنا ومن طينة الحب جبلنا ... وإليك أيها التراب المخضب عدنا وراء الرماد ..تحت الأنقاض.. وفي اّخر الأعماق ... احترقنا ...التهبنا...إلى أن فنينا ... يسقط العاشق مكبلا بالخيانة وتنهض الخائنه تقول: صحيح أن حبنا كان من وهج نظرتنا ولكن جاهنا من احتراق أهلنا خنتك ...ولم أدرك لماذا خنتك؟ نهبتك ... ولم أدرك لماذا سلبتك؟ كرهتك ...ولم أدرك لماذا كرهتك؟ ينهض العاشق من قبره الساكت فيقول: قطرات الندى هطلت على خدودنا ضرجت عناقيد كرومنا بأزاهير حبنا أي قطرات سقطت ياترى لربما أشواك صاغتها عصورنا لربما صخور أعاقتها خطواتنا لربما كان كان نصيبنا نصيبنا..... أن افترقنا افترقنا ............. وبكل نقمة وسخط وغضب تنفجر الخائنه تنظر إلى خدودنا تلمح ما يجول في صميم فؤادنا ... تعود إلى نفسها قائلة: أحببتك ... ولكن كرهتك عشقتك ...ولكن خنتك حلمتك ... ولكن فقدتك يجيب صاحب المستحيل قائلا:: كلمات من حبر الدموع تقولين مفردات من مداد الشموع تطفئين سطور من سواد السطوع تلهبين ولكن قلبي لن يسامحك مهما تفعلين تقول الخائنة ::: كلمات...مفردات ...سطور... كسماوات ..أنجم ... وبحور.. قلتها ..ولكن نسيتها... حينما فقدتها ... ولكن حفظتها.. رددتها مع نشيد العصافير لحنتها مع هدير النوافير صغتها على وهج السواطير وانتهى المشوار


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    جانب من جدة القديمة

    مشاركات الزوار
    حب لا يعرف اليأس
    رغم عنى
    سأحبك ..
    رغم الأقدار
    رغم الأخطار
    رغم الاعسار
    سأظل أحبك
    رغم الأمطار
    رغم العواصف والاعصار
    سأظل أحبك
    تدور برأسى أفكار
    تبحث عن حل
    أصرخ فى كل الأجوار
    بصوت جل
    أحبك .. أحبك.. أحبك
    رغم الأقوال
    رغم الأهوال
    فى كل الأحوال
    سأظل أحبك
    رغم غروب الشمس
    أحبك
    غدا واليوم وأمس
    أحبك
    رغم عنى أحبك
    حبا لايعرف يأس
    يا ذات....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018