تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 850390
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    قرار.
    الحب قرارٌ
    وضيعنى قرارى
    والعيش ُ مرارٌ
    ٌ فى لوعتى وانتظارى
    فالهوى سفر ٌ
    وما أصعبها أسفارى
    بلا غاية ٍ أمضى
    ربما لحتفى ونارى
    لا عليك ِ آنْ امضى
    فمجنونة ٌ أقدارى !
    ------------
    دنيا الحبِ دوحة ٌ
    هجرتها أطياري
    وجفَ رحيقها الأبيض
    وتهاوتْ أشجارى
    فذرفتُ الدمع صبوة ً
    وشربت َ سُم أزهارى
    ونسيتُ الحب َ والعطف َ
    ورجعت ُ أنظمُ أشعارى
    ورنين....

    التفاصيل

    المتنبي يعيش الآن.
    بين الكتب تسكنُ تفاصيلُ كلماتٍ لأشخاصٍ ...
     غادروا وجه الأرض منذ قرون ...
    حينها لم يكن الكتاب ذو قيمة ...
    فالعقول كانت تستوعب الكلمة التي لا (يشوش) عليها ...
    خبرٌ سيء في (تلفاز) ولا خوفٌ من زحام مرور...
     ولا مشكلاتٍ إجتماعيةٍ تافهة ينظر لها البعض بأنها حرب عالمية جديدة ...
    ولا معلوماتٍ تأتيك من كل حدبٍ و صوب ...
     لتتراكم خلف بوابة الع....

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    أُمــــــــاه .

    المقدمة :
    الأم …
    نبع الحب و الحنان الذي لا يجف مهما طال غياب السحب .
    الإهداء :
    إلي أمي … و إلى كل الأمهات الرائعات .
    ---*---
    أمــــاه ...
    سرت في شوارع الحياة …
    طرقت أبواب الأمل …
    كانت شمس الألم محرقة …
    كان العرق ينتشر على تقاطيع وجهي …
    و لم يكن لي ظل أستظل به …
    سوى ما اذكره من حنانك لي .
    *
    أُمــــاه …
    يا كفاح الأمل …
    عند ولادة اليأس …
    و يا ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    على عتبات الحب

    الاسم :عبد الوهاب ياسر 2006-08-05

    على عتبات الحب جلسنا... وفي أحضان الغرام ضعنا... فكيف لنظرتك أن تفارق نظرتنا؟ أصحيح كما قالوا أننا تهنا ؟؟ أصحيح أن حبنا كان من نظرتنا؟ مالي لهذا القلب الدافئ يهجر مرفأنا؟ مالي لهذا الصوت الساحر يغرق كهفنا؟ أصحيح كما قالوا أن الحب مالنا؟ أصحيح أن المال والجاه والسيادة تطغى على مشاعرنا أين أنت أيها الفجر الباثق من صخرنا؟؟ تعال إلى هذه التائهة في مدرستنا تعال إلى هذ المحطم بقهرنا أصحيح كما أن العشق خاننا؟؟ أصحيح كما قالوا أن الجاه داء فاتنا؟؟ مالي لهذه النظرة الفانتة تغلغل في أعماقنا مالي لهذه العاشق يعاتب قلوبنا ؟؟ خلف السحب ... خلقنا ومن طينة الحب جبلنا ... وإليك أيها التراب المخضب عدنا وراء الرماد ..تحت الأنقاض.. وفي اّخر الأعماق ... احترقنا ...التهبنا...إلى أن فنينا ... يسقط العاشق مكبلا بالخيانة وتنهض الخائنه تقول: صحيح أن حبنا كان من وهج نظرتنا ولكن جاهنا من احتراق أهلنا خنتك ...ولم أدرك لماذا خنتك؟ نهبتك ... ولم أدرك لماذا سلبتك؟ كرهتك ...ولم أدرك لماذا كرهتك؟ ينهض العاشق من قبره الساكت فيقول: قطرات الندى هطلت على خدودنا ضرجت عناقيد كرومنا بأزاهير حبنا أي قطرات سقطت ياترى لربما أشواك صاغتها عصورنا لربما صخور أعاقتها خطواتنا لربما كان كان نصيبنا نصيبنا..... أن افترقنا افترقنا ............. وبكل نقمة وسخط وغضب تنفجر الخائنه تنظر إلى خدودنا تلمح ما يجول في صميم فؤادنا ... تعود إلى نفسها قائلة: أحببتك ... ولكن كرهتك عشقتك ...ولكن خنتك حلمتك ... ولكن فقدتك يجيب صاحب المستحيل قائلا:: كلمات من حبر الدموع تقولين مفردات من مداد الشموع تطفئين سطور من سواد السطوع تلهبين ولكن قلبي لن يسامحك مهما تفعلين تقول الخائنة ::: كلمات...مفردات ...سطور... كسماوات ..أنجم ... وبحور.. قلتها ..ولكن نسيتها... حينما فقدتها ... ولكن حفظتها.. رددتها مع نشيد العصافير لحنتها مع هدير النوافير صغتها على وهج السواطير وانتهى المشوار


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    نسبه و مولده .
    ·       هو عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية، الإمام الحافظ، العلامة المجتهد ، الزاهد العابد ، اأمير المؤمنين ، أبو حفص ، الخليفة الزاهد الراشد ، ( أشجُّ بني أمية) .
    ·       أمه هي : أم عاصم ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب .
    ·       ولادته :
    ولد سنة ثلاث وستين بمصر ....

    التفاصيل

    تربية النحل

    مشاركات الزوار
    حين احببتك..
    ماكنت ابدا مخيرا
    حين احببتك تدحرج الفارس من صهوة العلياء
    تهاوى من على قمته الشماء داك الكبرياء
    وغدت اهاته لانغام سهراتك وترا
    ماكنت ابدا والله مخيرا
    حين احببتك احببت كل الحب من اجلك
    ادمنت ابجدياته . .
    حفظت اشعاره وكل اغنياته
    وغدوت فارس الهوى صداحا باوجاع النوى
    وحرقة الجوى . . .
    اسبح في عوالم العشق هائما ملتاعا محيرا
    وماكنت....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018