تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 844354
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عظمَّ الله أجري فيك .
    حينما نعلن نبأ وفاتهم بين الأضلع
    فلابد لهم من رثاء
    ××××
    أيُ موتٍ بعد هذا الموتِ
    سيدي
    أن أرثيكَ و أنت ما زلت على قيد الحياة
    وأن أقبل فيك العزاء
    وأن أغلِّف صورتك بوشاح أسود
    وأنتحبُ عليك صباح مساء
    أيُ موت
    ‍‍!!!
    أيُ موتٍ بعد هذا الموت
    سيدي
    أن أضـــــحك معــــــهم بـــــــلا فــرح
    و أن أبكي بلا دموع
    و أن أنتظر عودتك . . حتى
    بلا أملٍ في الرجوع
    أيُ موت<....

    التفاصيل

    فراشة في عش الدبابير .



    إبحار بلا مركب



    فراشة

    روحها جياشة
    تبحث عن نور

    دفء و سرور
    بلوحٍ بلّور
    ترسم بغرور
    أغنية
    قصيدة
    و
    ردٍ منثور
    يأتي ألف دبور
    بشبكٍ و زهور

    فراشة
    خلف شاشة
    بقلب مكسور
    تبحث عن نور

    تظل تدور
    تدور
    تبحث عن نور
    تظل تدور
    تدور
    تدور
    تدور
    تسقط
    .
    .
    .
    .

    .
    .التفاصيل

    و تبقين بعيني .
    مقدمة : جميلة أنتِ .
    إهداء : لك أنتِ فقط .
    ---*---
    بعيدٌ عنكِ ...
    أشعر أن الحياة ترفضني ...
    و أن كل شيء ضدي ...
    حتى دمائي ...
    ترفض التسكع ...
    بأزقة شراييني ...
    بعيدٌ عنك ...
    تلفضني السعادة ...
    و تفتح الأحزان ...
    ذراعاها لاستقبالي ...
    و تبقين أنت ...
    بالنسبة لي ذلك الحلم ...
    الذي أظل أحلم به ...
    نائماً ...
    أو مستيقظاً ...
    على فراشي ....

    التفاصيل

    أبي .

    أبي ...
    تمتد ذكراك بيني و بين رحيلك عني …
    أبحث عن رائحة البخور ...
    التي تسكن غترتك البيضاء …
    عن سجادتك ، بشتك ...
    مسبحتك ، عصاك ...
    و مشط لحيتك ...
    و دهن العود الذي تنثره …
    و أنت في طريقك إلى المسجد كل يوم …
    أبحث …
    عن عينيك تحتويني بكل دفء و حب …
    أبحث ...
    عن طفلٍ يشتاق للإرتماء في حضنك ...
    تعباً … شوقاً … و حباً …
    أبحث عن كفيك لأقبلهما …
    فتمر....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الطائر الذي لم يكلمني

    الاسم :إبراهيم القهوايجي 2005-10-23

    إبراهيم القهوايجي : الطائر الذي لم يكلمني.. قبل أن تبزغ في سمائي نجما كنت أرقبه.. توقد في فجيعة الانتظار، والموت يتنزه قربي ، يتحرش بالبرعم الذي نام في فراش اليأس..، ومرات بالمارين من الفقراء، ومرة بالأغنياء.. قبل أن يزهر برعم الدم فيك تصعد من تفاصيل الغياب ريحا تتسكع في ذاكرة اليباب. قبل أن تطويك الريح يأتيني الحزن منتشيا بذاكرة الزهرة المغتالة على مداخل الربـاط ، لكن ، وأنا أرقبك أموت.. محلقا في مشفى عزلتي أجمع ما تساقط من حزني في مياه حياتي ****** جمعت أسرارك ثم خبأتها في المشفى ، وأنا خلفك في الليل أرمي شباك النظر ثم أطعم أفكاري للغيم الجاثم على صدري.. وأنت تتهيأ لأكل الطين. كان التراب واقفا.. أمام مدخل المارستان يرتب أغنية الرحيل، ويروض عرش الغياب.. وأنا عار كنخلة تنتحب في الصحراء ، وعند جذعها تناوحت فراشات وعصافير وخرائب الأفق.. ****** في أول مسعى إليك خطوت.. حين رأيتك تبتهل للموت العاجل هرعت إليك، وأنت محاصر بالهواء البخيل على رئتيك.. بكيت ليل وحدتي ، ليل المشفى والمدينة المحاصر بأشباح الموتى في كل مكان.. وبعد هنيهة قال صوت : الطائر الذي لم يكلمني طار إلى جنة الأعالي ****** هجعت بين أغاريد الأصيل وزغاريد العويل بعدما غطيتك بنبضي وزهر الياسمين، وأنت ترتدي ملابس الخريف كفنا ، وتمضي باتجاه الثلث الخالي لتؤسس عرشك مع التراب.. أنت في قبرك تنام وأنا في رمادك أتألم. يصحبني ألمي فأنجب مسافات للغربة، وأمك ترتب تجاعيد حزنها في المرآة ، وتفتح في القلب مواجع للذكرى ، تتجلى في عيونها الذابلة وشفاهها اليابسة، تذبح الكلمات مثل ليلها. لم تحتس من نهر البراءة رشفة.. ومن مقبرة الأيام ترمي للريح بقاياك، وأنا ما بين أرصفة الشوارع ودخان المقاهي أحتسي موتي الممزوج بعصير الحزن، وأقواس السحاب تنثر فوقي سقفا من الغبار والنار. ****** كان عرسك ترابا وحجرا، وميلادك حفلا رتلت فيه أوجاعي، والشمس تخلع عباءتها والقمر الساهم يحفر في أعماقي بئرا من الأوجاع حزنا على طائر لم يكلمني وطار إلى جنة الأعالي. تبيت ذكراك ترحل بين باحة المشفى وزحمة المقبرة دونما جدوى حتى تتلاشى في أفق الرؤيا. بين قلبك والمدينة تقرأ الريح سلامها وتكتب حكايا الغيب.. وأنا أقرأ على روحك سورة الحمد ودعاء العابرين إلى منفاهم.. هي ذي الحياة صرخة يتناسل من جمالها الموت مساحة للحب على نعش الحزن.. إبراهيم القهوايجي – مكناس / سبع عيون في 11/10/2005


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : ع386ث3 الاسم :5غصلء 2007-07-22

    هبةقشى


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حادثة الإسراء .
    كانت حادثة الإسراء امتحانا حقيقيا لإيمان المسلمين في صدر الدعوة
     فبعد وفاة أبي طالب عم النبي (صلى الله عليه وسلم) ووفاة خديجة
    زوجة النبي (رضي الله عنها)، وقد كانا نعم العون له في دعوته، وبعد
    ما لقيه (صلى الله عليه وسلم) من إعراض أهل الطائف وتعرضهم له
    وتحريضهم سفهاءهم وصبيانهم عليه -أراد الله تعالى أن يُسرِّي عن نبيه
     فأسرى به إلى المسجد الأقصى، ثم عرج به إلى السماء، ولك....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    عين أم سبعة

    مشاركات الزوار
    ليس لهذه الجوهرة موعد للرحيل.
    ليس لهذه الجوهرة موعدٌ للرحيل

    و حملتُ قبركِ بين أضلاعي أنا

    فعلمتُ كيفَ تـُحطَّمُ الأضلاعُ

    و علمتُ كيف تعيشُ فيكِ ملاحمي

    سُفناً و يُبدِعُ مِنْ صداكِ شراعُ

    و علمتُ أنكِ لا تصيدينَ الدُّجى

    إلا و فيهِ مِنَ الشِّباكِ شعاعُ

    ما جاورتـكِ يدُ الذليل ِ و ظلُّها

    مِنْ دون ِ عزِّكِ لعنة ٌ و ضياعُ

    ما حطَّمتكِ العاصفاتُ و إن طغتْ

    بجميعكِ الأم....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018