تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800672
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سطور من ألم .
    ربما الآن
     و الأن فقط
     أحس لأول مرة..
    أنك لا تمتلك
    مكانة عظيمة
    في قلبي وحسب..
    بل تمتلك القلب بأكمله
     وتتربع على عرش روحي المتعبة
    الظمأى
     لحب لطالما انتظرته منذ سنين
    *
    أه يا هذا,,
    لو تدري كيف تمر
     هذه الأيام البائسة في حياتي
    من دون طيفك
    الذي يملأني سعادة
     ولكنها مؤقتة
    سرعان ما تتلاشى
    مع تلاشي ذلك الطيف من أمامي<....

    التفاصيل

    عندما تغيبين .

    مقدمة :
    من قال أن البعيد عن العين … بعيدٌ عن القلب …
    لم يكن صادقاً في كل الأحول .
    الإهداء :
    إليها عندما تغيب .
    ---*---
    (1)
    عندما تغيبين ...
    تهجر الطيور ... الأوكار ...
    تنتحر الألحان على الأوتار ...
    يصبح بلا صـوت حتى المزمار …
    و تصبح مياه البحر ...
    شعلة من نار ...
    حتى قطرات الندى ...
    تتحـول إلى ذرات من غبار ...
    و تصبح الأيام ليلاً بلا نهار ...
    ....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الطائر الذي لم يكلمني

    الاسم :إبراهيم القهوايجي 2005-10-23

    إبراهيم القهوايجي : الطائر الذي لم يكلمني.. قبل أن تبزغ في سمائي نجما كنت أرقبه.. توقد في فجيعة الانتظار، والموت يتنزه قربي ، يتحرش بالبرعم الذي نام في فراش اليأس..، ومرات بالمارين من الفقراء، ومرة بالأغنياء.. قبل أن يزهر برعم الدم فيك تصعد من تفاصيل الغياب ريحا تتسكع في ذاكرة اليباب. قبل أن تطويك الريح يأتيني الحزن منتشيا بذاكرة الزهرة المغتالة على مداخل الربـاط ، لكن ، وأنا أرقبك أموت.. محلقا في مشفى عزلتي أجمع ما تساقط من حزني في مياه حياتي ****** جمعت أسرارك ثم خبأتها في المشفى ، وأنا خلفك في الليل أرمي شباك النظر ثم أطعم أفكاري للغيم الجاثم على صدري.. وأنت تتهيأ لأكل الطين. كان التراب واقفا.. أمام مدخل المارستان يرتب أغنية الرحيل، ويروض عرش الغياب.. وأنا عار كنخلة تنتحب في الصحراء ، وعند جذعها تناوحت فراشات وعصافير وخرائب الأفق.. ****** في أول مسعى إليك خطوت.. حين رأيتك تبتهل للموت العاجل هرعت إليك، وأنت محاصر بالهواء البخيل على رئتيك.. بكيت ليل وحدتي ، ليل المشفى والمدينة المحاصر بأشباح الموتى في كل مكان.. وبعد هنيهة قال صوت : الطائر الذي لم يكلمني طار إلى جنة الأعالي ****** هجعت بين أغاريد الأصيل وزغاريد العويل بعدما غطيتك بنبضي وزهر الياسمين، وأنت ترتدي ملابس الخريف كفنا ، وتمضي باتجاه الثلث الخالي لتؤسس عرشك مع التراب.. أنت في قبرك تنام وأنا في رمادك أتألم. يصحبني ألمي فأنجب مسافات للغربة، وأمك ترتب تجاعيد حزنها في المرآة ، وتفتح في القلب مواجع للذكرى ، تتجلى في عيونها الذابلة وشفاهها اليابسة، تذبح الكلمات مثل ليلها. لم تحتس من نهر البراءة رشفة.. ومن مقبرة الأيام ترمي للريح بقاياك، وأنا ما بين أرصفة الشوارع ودخان المقاهي أحتسي موتي الممزوج بعصير الحزن، وأقواس السحاب تنثر فوقي سقفا من الغبار والنار. ****** كان عرسك ترابا وحجرا، وميلادك حفلا رتلت فيه أوجاعي، والشمس تخلع عباءتها والقمر الساهم يحفر في أعماقي بئرا من الأوجاع حزنا على طائر لم يكلمني وطار إلى جنة الأعالي. تبيت ذكراك ترحل بين باحة المشفى وزحمة المقبرة دونما جدوى حتى تتلاشى في أفق الرؤيا. بين قلبك والمدينة تقرأ الريح سلامها وتكتب حكايا الغيب.. وأنا أقرأ على روحك سورة الحمد ودعاء العابرين إلى منفاهم.. هي ذي الحياة صرخة يتناسل من جمالها الموت مساحة للحب على نعش الحزن.. إبراهيم القهوايجي – مكناس / سبع عيون في 11/10/2005


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : ع386ث3 الاسم :5غصلء 2007-07-22

    هبةقشى


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    محل لصناعة الأحذية

    مشاركات الزوار
    زهرةُ آخرِالأنبـيـاء
    زهرةُ آخرِالأنبـيـاء
    الـفـكرُ حسـنـُكِ فاقَ الشَّرقَ و الـغـربـا

    و أحرفي فـيـكِ كمْ ذا أورقـتْ حُـبـَّـا

    ما عدتُ لـُبـَّـاً و لكنْ حين يطرقُني

    هواكِ أملكُ مِنْ هذا الهوى الـلُّبـا

    ماذا خسرتُ و أنتِ شهدُ قافيتي

    و بلسمي منكِ أعطى العَالَمَ الطِّبـا

    زهراءُ كلُّ عروق....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018