تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914091
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الوداع..دائما وأبدا .
    الإهداء:إليك أيها العام الماضي..أما زلت تذكر؟؟؟؟
    ---------
    قبل عام..وفي نفس المكان
    بين أوراقي المبعثرة..كانت الدموع حبري
    والأنات المتعبة أوراق من ذاكرتي
    أسطر عليها نزف جراحي
    تأخذني أفكاري المشوشة
    الى لحظات من الأمس
    وتمر بذهني ضحكات قديمة
    كانت تملأ الوجود من حولي
    وأسمع صوتك قادماً من بعيد
    يذكرني بأن القدر قد يحوي شيئاً ما ..
    *
    والآن أجلس في المكان نفسه
    بين ....

    التفاصيل

    سلطانةً من ورق .
    عالمي ورق ...
    حدوده سطور ...
    و حرّاسه حروف ...
    لا تمل من تأدية ...
    رقصة الولاء لكِ ...
    رغم صراخ المستضعفين ...
    من أشواقي .
    *
    ملكة هنا بقلبي ...
    على أفكاري تسيطرين ...
    بين أحلامي تتنزهين ...
    و بحروفي تتشكلين ...
    سلطانةً من ورق و حبر .
    *
     لكن !!! ...
    عندما تحاولين الخروج ...
    من عالمي الورقي ...
    إلى عالم ...
    لا يليق بك يُدعى واقع ...
    فأنتِ....

    التفاصيل

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 


    و بحلمه 


    يصارع الواقع و الخيال

    عندما أفاق !!

    أَمام خيمته 

    تواجه 

    حلمٌ و صحو 

    شرب قهوته

    أمسك وتر قلمه 
    ....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الطائر الذي لم يكلمني

    الاسم :إبراهيم القهوايجي 2005-10-23

    إبراهيم القهوايجي : الطائر الذي لم يكلمني.. قبل أن تبزغ في سمائي نجما كنت أرقبه.. توقد في فجيعة الانتظار، والموت يتنزه قربي ، يتحرش بالبرعم الذي نام في فراش اليأس..، ومرات بالمارين من الفقراء، ومرة بالأغنياء.. قبل أن يزهر برعم الدم فيك تصعد من تفاصيل الغياب ريحا تتسكع في ذاكرة اليباب. قبل أن تطويك الريح يأتيني الحزن منتشيا بذاكرة الزهرة المغتالة على مداخل الربـاط ، لكن ، وأنا أرقبك أموت.. محلقا في مشفى عزلتي أجمع ما تساقط من حزني في مياه حياتي ****** جمعت أسرارك ثم خبأتها في المشفى ، وأنا خلفك في الليل أرمي شباك النظر ثم أطعم أفكاري للغيم الجاثم على صدري.. وأنت تتهيأ لأكل الطين. كان التراب واقفا.. أمام مدخل المارستان يرتب أغنية الرحيل، ويروض عرش الغياب.. وأنا عار كنخلة تنتحب في الصحراء ، وعند جذعها تناوحت فراشات وعصافير وخرائب الأفق.. ****** في أول مسعى إليك خطوت.. حين رأيتك تبتهل للموت العاجل هرعت إليك، وأنت محاصر بالهواء البخيل على رئتيك.. بكيت ليل وحدتي ، ليل المشفى والمدينة المحاصر بأشباح الموتى في كل مكان.. وبعد هنيهة قال صوت : الطائر الذي لم يكلمني طار إلى جنة الأعالي ****** هجعت بين أغاريد الأصيل وزغاريد العويل بعدما غطيتك بنبضي وزهر الياسمين، وأنت ترتدي ملابس الخريف كفنا ، وتمضي باتجاه الثلث الخالي لتؤسس عرشك مع التراب.. أنت في قبرك تنام وأنا في رمادك أتألم. يصحبني ألمي فأنجب مسافات للغربة، وأمك ترتب تجاعيد حزنها في المرآة ، وتفتح في القلب مواجع للذكرى ، تتجلى في عيونها الذابلة وشفاهها اليابسة، تذبح الكلمات مثل ليلها. لم تحتس من نهر البراءة رشفة.. ومن مقبرة الأيام ترمي للريح بقاياك، وأنا ما بين أرصفة الشوارع ودخان المقاهي أحتسي موتي الممزوج بعصير الحزن، وأقواس السحاب تنثر فوقي سقفا من الغبار والنار. ****** كان عرسك ترابا وحجرا، وميلادك حفلا رتلت فيه أوجاعي، والشمس تخلع عباءتها والقمر الساهم يحفر في أعماقي بئرا من الأوجاع حزنا على طائر لم يكلمني وطار إلى جنة الأعالي. تبيت ذكراك ترحل بين باحة المشفى وزحمة المقبرة دونما جدوى حتى تتلاشى في أفق الرؤيا. بين قلبك والمدينة تقرأ الريح سلامها وتكتب حكايا الغيب.. وأنا أقرأ على روحك سورة الحمد ودعاء العابرين إلى منفاهم.. هي ذي الحياة صرخة يتناسل من جمالها الموت مساحة للحب على نعش الحزن.. إبراهيم القهوايجي – مكناس / سبع عيون في 11/10/2005


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : ع386ث3 الاسم :5غصلء 2007-07-22

    هبةقشى


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع
     


    ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .

    إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سن....

    التفاصيل

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    21

    مشاركات الزوار
    رحلوا.. وأتمنى أن لا يعودوا يوما..؟؟
    رحلوا.. جميعا وأخيرا
    بعد كل تلك الأعوام
    استطعت استيعاب أني فقدتهم
    وإلى الأبد
    وأني سمحت لهم بالرحيل
    دون وداع
    كان الفارق بين رحيل كل منهم
    سنة ..
    أو ربما سنتين
    وعجزت عن قول لا .. لهم
    لاترحلوا
    ابقوا
    إكراما لكل صداقة السنين..؟؟
    غابوا كثيرا..
    واليوم أسطر أخر كلاماتي لهم بعد طول الغياب ..

    فلتخبروهم
    إذا مامروا يوما أمام أعتاب بيوتكم
    أو حتى صادف....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019