تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914084
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    شمعة تطفأها دمعة .
    ويحال أن يبقى الحال
    تمر الأيام
    تكبر أحلامي
    كما تكبر في الدنيا الأشياء
    -*-
    أنا أريد رجلا أسعده
    أسعده كل الدنيا
    لا أبتغي مالا أو ذهبا
    لا أبتغي حفلا أو طربا
    لا انوي أن أدعو أمه
    لعشاء لا أعرف طعمه
    -*-
    وأبحث في كل الأرفف
    عن أي كتاب أتعلم منه كيف أعيش
    كيف المرأة تصبح ثروة
    كيف المرأة تبني أمة
    -*-
    وأراني أطوي الليالي القاسية
    دموعي الحيرى أنهار ألم
    ....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    رسم لصورتكِ .

    عندما أتخيلك
    أرسم صورتك على جدار ذهني
    لأمارس فوضويتي و هوايتي منذ طفولتي
    فمرة أرسمك وردة
    مرة عصفوراً على شجرة
    و مرة بيدراً يُثمر ألوان
    أنقش ملامحك على مزهرية
    فترفض الزهور خوفاً من إفتضاح سرها
    أفشل دائماً
    في تحديد الجهات الأربع بمستطيل وجهك
    فأعود لأرسمك بدخان سجايري
    فتنتشر صورتك بكل الأرجاء
    معانقة حيطان غرفتي
    و
    عندما أقابلك
    أكتشف كم أنا أحمق
    تصبح ....

    التفاصيل

    إليها في كل يوم عيد .
    ·       من مدينتي التي تسكن رياض الصحراء …
    و تمشط شعرها كل صباح على الرمال الصفراء …
    إلى مدينتك الشارقة على ساحل الخليج …
    و التي تستحم كل صباح بمياه البحر …
    و تزين ضفائرها باللؤلؤ و المحار …
    ·       من أسنمة الجمال … إلى سواري المراكب …
    ·       من ورد الخزام إلى صدف البحار …
    ·....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الي الحب

    الاسم :جفت الدموع 2005-09-10


    بحثت عنك في طرقات حياتي
    وعدت وحدي شريدة
    رسيت علي شواطيء الاحلام
    فما وجدت مثلك كيان
    وحين التقينا اغرقتني الليالي
    وصحوت فجاه ولكن وانا في قمة الهوان
    اشعر بجرح ..... و ذرفت دمع
    ولكن
    هل يصحو النائم من الحلم فيجد نفسه يعيش فيه؟
    حملتني معك الي عالم لم اري مثله من قبل وحين غرقت معك في الاحلام
    طعني عالمك واصبحت اعاني من عذاب ونار
    حتي اوراقي ماعادت تحمل عني الاحزان
    دمعي بعد ان جف في عيني وانهى قلبي كل البكاء
    عاودت معك دمعي ولكن بحرقة من الاشتياق
    فحين يحملني حبك معه الي بعيد يرجعني لحزن كبير
    وحين التقينا فرقنا الزمان
    وحين عشقنا كرهنا الخيال
    وحين احببتك ذبحت قلبي بحبك
    وغرقت معك في بحر من آلم
    وجسر من فولاذ .


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    ذكرى جميلة

    مشاركات الزوار
    قلبـ مكســور بالأسئلة
    قلب مكسور بالأسئلة

    متى ..متى ..متى؟؟
    متى سترحل الأحزان؟
    متى سترحل الآلام؟
    متى ستلتئم الجراح؟
    متى ستسري الدماء؟
    متى ستمسح الدموع؟
    متى ستنتهي الأوجاع؟
    متى سيرجع قلبي يبتسم؟
    متى ستسيل دموع الفرح؟
    وليست دموع الأحزان
    متى .... متى...
    متى؟؟؟
    متى سأقلب صفحات قلبي وهي تبتسم؟
    فقلبي الآن خال من الصفحات
    بعد ان ضيعت أحزاني بسماتي
    بعد أن تاهت بسمتي في صحراء وا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019