تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1584470
المتواجدين حاليا : 29


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة حُـب .
    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى أغلى ما أملك
    وأعز من لي في الوجود
    مساؤك سكر
    . . . .
    لا أدري ما الذي يدفعني إلى الكتابة إليك الآن
    بعد كل الذي جرى ،
    ربما لأخبرك أنها رياح حبك
    لا تزال تعصف بي ،
    بين حين وحين ، بل كل حين ،
    على العكس من تصورك تماما ،
    من أن البعد سوف ينسيني إياك ،
    وأني سأعود لحياتي من جديد
    وكأن شيئا لم يكن
    . . . .
    أنا لا أدري كيف أحببتك التفاصيل

    أرصفة الأشجان .

    على أرصفة الأشجان
    لا زال قلبك
    يستقبل القادمين
    مني إليكِ
    و يعلن أن المسافات تقترب الآن
    و أن الضياع الذي كان جبلاً من ألم
    لا يستطيع
    مواجهة اللحظة الصفر
    عند بدء اللقاء
    ***
    كم عنكِ يسألني الواقع ؟
    يا وطن المستحيل
    فأزداد في الإندفاع إليك ؟
    اخترق الزجاج مثل الشعاع
    لتعانق عينيّ عينيك
    و مثل ( رنين أجراس الكنائس )
    يكون صوت الأقراط بأذنيك
    في سهرة شجنالتفاصيل

    أعرف و لا أعرف .
    المقدمة : ما أجمل الأمل … إنه يُعطينا الفرصة تلو الأخرى لتكرار المحاولة .
    الإهداء : إلى تلك الرائعة التي كانت تتأخر في الرد عبر ICQ ذات ليلة .
    ---*---
    أحبك جداً …
    و أعرف أني أزاحم الكثيرين …
    على باب قلبك …
    أعرف أن نوافذ قلبك مقفلة …
    بوجه نسيم كلماتي المعطرةِ بحبك …
    و أعرف جداً …
    أن قنوات الاتصال مع قلبك …
    متعطلة لأجلٍ غير مسمى …
    أعرف كل هذا …
    و لكن الذي لا أعرفه....

    التفاصيل

    إليها في يوم تخرجها .
    ·       الأربعاء : 6 / 6 / 2001 حفل تخريج الدفعة الأولى من جامعة الشارقة .
    ·       الإهداء : إليها … و إلى كل من تخرجت ذلك العام وكل عام .
    ------
    ·       للحروف الأبجدية …
    و الأرقام الحسابية …
    في مرحلتك الابتدائية …
    لساعات تمشيط شعرك الجميل ...
    و تصفيفه لجديلتين … كل صباح …....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    صديقي الذي ساحبه.

    الاسم :جفت الدموع 2005-09-10

    رغم رفضي لكثير من الاشياء بداخلك وبك ولكني واثقه من انه
    سيمتلكني حبك في يوم قريب ام بعيد لا ادري سوي اني ساقع في
    تلك الواقعه ولكن شعوري ياخذني كموج البحر يرميني بين زراعيك
    وياخذني منك مره اخري حينا اتمني لو نفسي تتغير لاجلك انت وحينا اخر
    اتمني ان لا اتغير حتي استطيع ان ابقي عليك امدا بعيدا.
    وحين نقول وداعا وداعا يثور شعوري ويجن حنيني ويرفض وجودي هذا
    الوداع ولكن سريعا اعود لنفسي لاني ونفسي فوق الشعور.
    صديقي تغير فلا اريد ان استميحك كي تتغير ولا استطيع التوسل اليك
    وحتي شعوري باني وانك شيئا فشيء سنبقي كيانا واحدا يرفض ان
    يتوسل اليك وليس ملكي سوي اني انظر اليك كي اقول رساله اليك
    صديقي اعذرني لاني في يوم سوف احبك فوق الجنون وحين ساشعر
    بهذا الشعور سيقضي عليه حبك لنفسك .... وعندك وغضبك....
    فلا استطيع ان افكر بماذا اقول فقولي رجاء ولن اتوسل لقلب عنيد ولا
    استطيع ان اتحدي نفسي وابعد بعيد فقربي اكيد وحبي عنيد وكوني
    ووجودي اكيد اكيد فلا تتغير ولا تتباعد قرب اكثر فاكثر
    فحين احبك ساكتب بنفسي سطر النهايه وحين سابعد ساحظي
    بنفسي وكوني وذاتي .........!!!!!!!!!
    لذا لا تتغير تمادي في عندك !!!!!!!!!
    قدس بعدك!!!!!!!!!!!!
    قيد مبادئك!!!!!!!!!!!!
    موت حبك!!!!!!!!!!!!
    كبر فكرك!!!!!!!!!!!
    قربني لك حتي احبك لاني حينها ساخرج منك لذا حبيبي
    لا تتغير !!!!!!!!!!!!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    33

    مشاركات الزوار
    هي رحلت ....
    هي رحلت
    ..
    .

    لم تُبقي لي سوا ذكريات
    ذكريات من وراءها جروح
    رحلت مسرعة .. تسابق دمعاتها
    تستنجد بالغروب
    أرى في مشيها عجلة الشفق
    استترت بوشاح الألم
    تضمه وهي تتمتم بحروف الوداع
    لم تلتفت لي .. لم لا ؟؟؟
    لا أدري !!
    ولن أفعل المستحيل كي أفهم
    لن أناديها ... سأدعها للواقع
    واقعها المر
    لأني أرى الانهزام في نظراتها !!
    سأدعها تتخطى محنة الحقيقة بنفسها
    ..التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019