تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 607129
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    مشهد يوم عظيم .
    بلا شك أن الزلزال الذي حدث في باكستان كارثة كبيرة .. و لكن حتى من رحم الآلام تولد أرق المشاعر الإنسانية ..
    دعوني أحكي لكم عن مشهد عظيم شاهدته بعيني .. مشهد أبكاني من عظمته و صدقه ..
    ما شاهدته في مدينة الرياض أمس .. من تسابق سكانها من جميع الجنسيات و الفئات للتبرع بما تجود به أنفسهم لإخوانهم في باكستان .. و إن دل هذا على شيء فإنما يدل على صدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم حين قال "الخير ....

    التفاصيل

    النزهة التاسعة .
    ·       الأرواح جنودٌ مجندة ما تعارف منها ائتلف و ما تنافر منها اختلف (حديث شريف).
    ·       أعلم أن الشريعة الإسلامية عدل كلها ، و قسط كلها ، و رحمة كلها ( ابن القيم الجوزية) .
    ·       تود الزانية لو أن النساء كلهن زواني (عثمان بن عفان رضي الله عنه).
    ·       م....

    التفاصيل

    أمطار الحنان .
    ·       الدموع تلك القطرات التي تخرج من أعيننا للتدفق على صحراء وجنتينا ...
    تلك الهبة الإلهية التي خلقها الله معنا ...
    ليست تعبيراً عن ضعف أو إعلاناً عن هزيمةٍ أو استمرارٌ للاستلام …
    ليست ذلاً أو إهانة وليست دماراً للكبرياء كما يظنها بعض القساة ...
    اللذين اختفت من قلوبهم أمطار الحب و الحنان وجفت لذلك دموع أعينهم  .
    ·    &nb....

    التفاصيل

    ورد الأحلام .
    ·       عندما تتنكر الآمال بثوب بائعة ورود ...
    لتبيعنا ورد الأحلام البلاستيكي ...
    فأننا لن نشم راحة لأمل حقيقي .
    ·       إنه قدر جيل بأكمله ...
    و لكنني غير بائس ...
    ففي أجيال سابقة كانت الأمة تشكو أكثر مما عليه الآن ...
    بدء من معركة الجمل صلب الزبير ...
    قتل الحسين ... غزو المغول مناحرات الدويلات الصغيرة ...
    فتن....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    ورقة من شواطئ عمري..؟؟

    الاسم :هبة 2006-07-01

    أكتب اليوم
    عن ذكرى حزينة
    حدثت معي
    ونزفتها يوما
    فسطرتها
    ورقة من شواطئ عمري
    ***
    فبعد طول انتظار
    وبعد أن مللت انتظاره
    جاء
    وأخيرا جاء..
    حاملا معه \"شهادة الاعتراف\"
    اعتراف قاسي
    لكن لابد منه
    جاء ورغم حزنه
    لما حدث ويحدث
    إلا أن وجه حمل تلك الإشراقة
    التي ظهرت عليه يوما ما
    عندما
    (\"أحبني\")..؟؟
    لكنها اختفت
    ورجعت مرة أخرى وعادت معها
    وهذا ما قال
    عزيزتي
    أحبك كثيرا
    وأعلم أنك أول من احتل القلب
    وأول من أنقذني من مدن احزاني
    وأول امرأة اعطتني الحب كله
    ولم تطلب مني بالمقابل شيء
    إلا أنني يا...حبيبتي
    أحبها
    أحبها رغم كل شيء
    ولاتنسي أبدا
    رغم حبي الكبير لها
    إلا أنني لا زلت أحبك أيضا..
    فأنت في القلب

    أتصدقون
    بعد كل الحب
    الذي بيننا كان
    يحبني ويحبها بنفس الوقت
    يقول تلك الكلمة مخلفا ورائها
    ألف سؤال
    يطرح بلا اجابة
    من أكثر تحب أنا أم هي
    ومن ستحظى منا بكل وقتك
    ومن ستأخذ الحب الأكبر من قلبك
    ومن ستغدوا خليلة روحك
    وستكون الوطن لك
    والسكنى
    ومن ستحظى بسرك..؟؟
    أنا أم هي..!!

    ياالله
    كم أعجز عن الكتابة
    وعن الوصف
    وعن الحديث
    كيف أصف ذلك الوقت
    وذلك العمر
    وكيف سأنهي بلحظة
    ذكريات عمر
    بل ربما
    ذكريات العمر كله

    ماأهون تلك الكلمة عليه
    وما أصعبها وأقساها علي
    عندما قالها
    كل ماحصل أنه
    بكل بساطة
    (\"ذبحني\")
    دون أن يشعر..؟؟
    ودون أن يعلم..؟؟
    أمسك بقلبي
    ووضعه بين كفيه
    وغرز الخنجر
    الذي لم أبرأ من جرحه
    يوما
    أشعرتم بذلك الشعور
    لا أظن
    أنكم ستعون ما أقول
    فلم يشعر بعمق الجرح سواي
    ولا بالطعنات والخناجر في الجسد سواي
    ولم يتجرع كأس المرارة أحد
    سوااااي

    ماذا أقول اليوم
    بعد كل السنين
    وكل هذا الفراق
    عندما رأيته اليوم أحيا بيا جروح
    عمر كامل
    عمر تناسيته بعمر أخر
    ولكنه لم يحتج مني أكثر من نظرة
    لأعي أن نار الحزن في قلبي لازالت مشتعلة
    وكل افراح الدنيا لم ولن تطفئها
    لم اعلم ذلك حتى رأيته اليوم
    ويده بيدها

    ياإلهي
    كم أحببته
    وكم أخلصت له
    وكم نثرت العمر زهرا لأجله
    وكم أحييت القلب حبا وشوقا له
    وكم أخذت من عمري وأعطيته
    وحتى حناني أهديته
    وفي المقابل ..
    كانت هناك بين مفاجآت القدر
    نسخة
    هذا ماسميتها
    نسخة أجود مني
    ظهرت له
    أما انا فقد انتهى وقتي
    وحان قطار رحيلي على يديها
    بعد أن عشت العمر كله ..
    لله ثم له..
    وكنت أحيا وأنا على يقين
    لن ينطفئ حبي لكليهما إلا بالموت
    والأخرة دار الخلود وبها يعود اللقاء
    لكن
    أبدا لم أعلم
    ولم أشعر
    ولم أستيقظ
    إلا بصفعة قاسية
    كانت منه لي
    يخبرني أنه ليس لي
    وأنه أبدا لايدوم
    وأنه لولا كان لغيري لما غدا اليوم بين يدي
    وأنه لا دائم إلا وجه الله الكريم
    فعلمت أن كل الدنيا إلى زوال
    ولا باق معي أحد يكمل الدرب إلا الله
    فندبت العمر الباقي كله
    لوجه الله
    وأسأل الله أن يتقبل ذلك مني
    وأسأل الله حسن الختام

    أخيرا
    بعد أن سطرت الورقة
    أقول لكم
    لست أكتب لأشعل الأحزان فيكم
    ولا لأفتح مدن الآلام في قلوبكم
    إنما لأسطر هذه الكلمة
    مني لكم
    لا باق إلا الله
    فدع الدنيا ومن بها
    واكتفي
    واندب نفسك لوجهه
    لوجه الحي الذي لا يموت

    ومسك الختام
    كلمة مني لها
    لاتتألمي يوما
    إذا مارحل
    فرغم كل الحب الذي في قلبك كأنثى
    اعلمي
    أبدا لن تحرقنا
    إلا تلك التي مثلنا
    عندما تأخذه وترحل
    وتحرق خلفها شواطئ عمرنا
    وتخلفنا أسرى لمدن الأحزان
    لكن مايواسيك
    كما فعلت بنا
    يوما ما ستتجرع نفس المرارة
    ومن نفس الكأس
    ومن (\"أنثى \")
    مثلها

    اهداء مني لكل مفجوعة بصديقة دخلت حياتها
    ولم تخرج إلا وهي حاملة كل شواطئ العمر

    بقلم
    هبة..؟؟



    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    إسلامه .
    ·       أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة .
    ·       قال عمر رضي الله عنه :
    (خرجت أتعرض لرسول الله ، فوجدته سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح
    سورة الحاقة ، فجعلت أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت :
    هذا و الله شاعر كما قالت قريش ، قال :
    فقرأ { إنَّهٍ لّقّوًلٍ رّسٍولُ كّرٌيمُ * ومّا هٍوّ بٌقّوًلٌ شّاعٌرُ قّ....

    التفاصيل

    أنيسة 1964

    مشاركات الزوار
    كسر الخواطر .
    حبيبتي كسر الخواطر مايصير
    وش كثر هالعالم صغير
    لوقلت لك انك مطر
    لشفت زولك ينهمر
    لوقلت لك انك عبير
    لوقلت لك انك سطر
    في دفتري نقطه حبر
    لغبت عني وش يصير
    حبيبتي يادنيتي
    انتي حياتي منيتي الحب
    في قلبي يزيد والهجر
    من عندي يزيد
    اتعبت انا ساعي البريد
    وكتبت لك في دفتري
    انتي لي الحب الكبير....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017