تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 720144
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    نشيد الإياب .
    أنا هنا في غربتي
    برغم النجوم ورغم القمر
    برغم قصائد العشق المضمخ بالهوى
    تحملها إلي نسائم الشوق
    عند السحر
    ورغم أغاني الطيور عند نافذتي
    وهمس أغصان الشجر
    *
    أنا هنا في غربتي
    يداعب قلبي هتاف التراب
    ( سأطمس تاريخ الغاصبين
    لتشمخ في بلد الأنبياء
    طهر القباب )
    فسأل قلبك حتى متى ... ؟
    يطول بنا يا حبيبي الغياب ... ؟
    *
    وفي هدوء المطمئن الفؤاد
    واثقا بشروق نصر مب....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    رسم لصورتكِ .

    عندما أتخيلك
    أرسم صورتك على جدار ذهني
    لأمارس فوضويتي و هوايتي منذ طفولتي
    فمرة أرسمك وردة
    مرة عصفوراً على شجرة
    و مرة بيدراً يُثمر ألوان
    أنقش ملامحك على مزهرية
    فترفض الزهور خوفاً من إفتضاح سرها
    أفشل دائماً
    في تحديد الجهات الأربع بمستطيل وجهك
    فأعود لأرسمك بدخان سجايري
    فتنتشر صورتك بكل الأرجاء
    معانقة حيطان غرفتي
    و
    عندما أقابلك
    أكتشف كم أنا أحمق
    تصبح ....

    التفاصيل

    كنا صغاراً .
    مُذ كنا صغاراً
    قيل لنا أنتم عرب
    أرضعونا كره اليهود
    منذ كنا صغاراً
     !! في المدرسة
    أخذوا ( قيمة فطورنا )
    ( إدفع ريالاً تنقذ عربياً )
     ... أدفع
    و أعود لأبي
    مزهواً بـ ( ورقة وصل دفع )
    أقف منتصباً أمام أبي
    و أنشد
    ( بلاد العُرب أوطاني )
    فيبتسم أبي و يحضنني
    و بعينه تلمع دمعة
    كنت أتسائل
    و كان يجيبني أبي بحسرة
    و ... الآن
    في عصر السل....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    ورقة من شواطئ عمري..؟؟

    الاسم :هبة 2006-07-01

    أكتب اليوم
    عن ذكرى حزينة
    حدثت معي
    ونزفتها يوما
    فسطرتها
    ورقة من شواطئ عمري
    ***
    فبعد طول انتظار
    وبعد أن مللت انتظاره
    جاء
    وأخيرا جاء..
    حاملا معه \"شهادة الاعتراف\"
    اعتراف قاسي
    لكن لابد منه
    جاء ورغم حزنه
    لما حدث ويحدث
    إلا أن وجه حمل تلك الإشراقة
    التي ظهرت عليه يوما ما
    عندما
    (\"أحبني\")..؟؟
    لكنها اختفت
    ورجعت مرة أخرى وعادت معها
    وهذا ما قال
    عزيزتي
    أحبك كثيرا
    وأعلم أنك أول من احتل القلب
    وأول من أنقذني من مدن احزاني
    وأول امرأة اعطتني الحب كله
    ولم تطلب مني بالمقابل شيء
    إلا أنني يا...حبيبتي
    أحبها
    أحبها رغم كل شيء
    ولاتنسي أبدا
    رغم حبي الكبير لها
    إلا أنني لا زلت أحبك أيضا..
    فأنت في القلب

    أتصدقون
    بعد كل الحب
    الذي بيننا كان
    يحبني ويحبها بنفس الوقت
    يقول تلك الكلمة مخلفا ورائها
    ألف سؤال
    يطرح بلا اجابة
    من أكثر تحب أنا أم هي
    ومن ستحظى منا بكل وقتك
    ومن ستأخذ الحب الأكبر من قلبك
    ومن ستغدوا خليلة روحك
    وستكون الوطن لك
    والسكنى
    ومن ستحظى بسرك..؟؟
    أنا أم هي..!!

    ياالله
    كم أعجز عن الكتابة
    وعن الوصف
    وعن الحديث
    كيف أصف ذلك الوقت
    وذلك العمر
    وكيف سأنهي بلحظة
    ذكريات عمر
    بل ربما
    ذكريات العمر كله

    ماأهون تلك الكلمة عليه
    وما أصعبها وأقساها علي
    عندما قالها
    كل ماحصل أنه
    بكل بساطة
    (\"ذبحني\")
    دون أن يشعر..؟؟
    ودون أن يعلم..؟؟
    أمسك بقلبي
    ووضعه بين كفيه
    وغرز الخنجر
    الذي لم أبرأ من جرحه
    يوما
    أشعرتم بذلك الشعور
    لا أظن
    أنكم ستعون ما أقول
    فلم يشعر بعمق الجرح سواي
    ولا بالطعنات والخناجر في الجسد سواي
    ولم يتجرع كأس المرارة أحد
    سوااااي

    ماذا أقول اليوم
    بعد كل السنين
    وكل هذا الفراق
    عندما رأيته اليوم أحيا بيا جروح
    عمر كامل
    عمر تناسيته بعمر أخر
    ولكنه لم يحتج مني أكثر من نظرة
    لأعي أن نار الحزن في قلبي لازالت مشتعلة
    وكل افراح الدنيا لم ولن تطفئها
    لم اعلم ذلك حتى رأيته اليوم
    ويده بيدها

    ياإلهي
    كم أحببته
    وكم أخلصت له
    وكم نثرت العمر زهرا لأجله
    وكم أحييت القلب حبا وشوقا له
    وكم أخذت من عمري وأعطيته
    وحتى حناني أهديته
    وفي المقابل ..
    كانت هناك بين مفاجآت القدر
    نسخة
    هذا ماسميتها
    نسخة أجود مني
    ظهرت له
    أما انا فقد انتهى وقتي
    وحان قطار رحيلي على يديها
    بعد أن عشت العمر كله ..
    لله ثم له..
    وكنت أحيا وأنا على يقين
    لن ينطفئ حبي لكليهما إلا بالموت
    والأخرة دار الخلود وبها يعود اللقاء
    لكن
    أبدا لم أعلم
    ولم أشعر
    ولم أستيقظ
    إلا بصفعة قاسية
    كانت منه لي
    يخبرني أنه ليس لي
    وأنه أبدا لايدوم
    وأنه لولا كان لغيري لما غدا اليوم بين يدي
    وأنه لا دائم إلا وجه الله الكريم
    فعلمت أن كل الدنيا إلى زوال
    ولا باق معي أحد يكمل الدرب إلا الله
    فندبت العمر الباقي كله
    لوجه الله
    وأسأل الله أن يتقبل ذلك مني
    وأسأل الله حسن الختام

    أخيرا
    بعد أن سطرت الورقة
    أقول لكم
    لست أكتب لأشعل الأحزان فيكم
    ولا لأفتح مدن الآلام في قلوبكم
    إنما لأسطر هذه الكلمة
    مني لكم
    لا باق إلا الله
    فدع الدنيا ومن بها
    واكتفي
    واندب نفسك لوجهه
    لوجه الحي الذي لا يموت

    ومسك الختام
    كلمة مني لها
    لاتتألمي يوما
    إذا مارحل
    فرغم كل الحب الذي في قلبك كأنثى
    اعلمي
    أبدا لن تحرقنا
    إلا تلك التي مثلنا
    عندما تأخذه وترحل
    وتحرق خلفها شواطئ عمرنا
    وتخلفنا أسرى لمدن الأحزان
    لكن مايواسيك
    كما فعلت بنا
    يوما ما ستتجرع نفس المرارة
    ومن نفس الكأس
    ومن (\"أنثى \")
    مثلها

    اهداء مني لكل مفجوعة بصديقة دخلت حياتها
    ولم تخرج إلا وهي حاملة كل شواطئ العمر

    بقلم
    هبة..؟؟



    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    بيعة عمر .
    ·       رغب ابو بكر الصديق رضي الله عنه في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده .
    ·       اتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين و أنصارا
    فأثنوا عليه خيرا و مما قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه :
    ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، و أنه ليس فينا مثله ) .
    · ....

    التفاصيل

    زي تقليدي لنساء دبي

    مشاركات الزوار
    لذة الحزن
    عنوان اخترته بغرابة...
    فهل للحزن ياترى لذة؟؟؟
    اقسم لكم اني هذا ما اشعر به الآن.....
    حزنا يخنقني ولذة تشعرني بالبكااااااااااااااااااااء..
    فعودتني لهذا الإبحار كان كطير هاجر وحن لعشه الدافئ,
    غبت عنك ياإبحار القلووب لكني لم انساك..
    ولم يوما انسى عشقك
    فأنت لي الماضي
    وكنت خير ماضي
    كل مابك لم يتغير,,,انفاسك وعطرك وشذا حروفك وحتى الوان طيفك....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018