تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 611607
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    من أجل عينيكِ .

    من أجل عينيك ِ
    ساحرق رسائل الحنين ْ
    واهجر وادى الأنين ْ
    وأوقف سيل الأمانى
    وأحلام السنين !
    من أجل عينيك ِ
    أجوب الأرض حافياً
    واصارع الشتاء عاريا ً
    وأعيش العمر للحب ِ
    و للإيمان داعيا ً !
    من أجل عينيك ِ
    ازرع ُ فى الأرض السلام ْ
    وأجتث بذور الخصام ْ
    وانشرَ راية َ الحب ِ
    غصن ُ زيتون ٍ
    وأبراج ُ حمام !
    من أجل عينيك ِ
    أُحضر لك ِ القمر
    واجمع ُ ليا....

    التفاصيل

    عنوان جريدة .
    (1)
    في الصباح ...
    و مع القهوة ...
    سيكون عنوان جريدتك ...
    - رحيل عاشق -
    و عندما تُنهين الجريدة ...
    سأكون أنا عنك بُعد المدى ...
    افتحي الجريدة مجدداً ...
    ابحثي عن بقايا حروفي ...
    ستجدين بكل صفحة ، بكل سطر ...
    شيءٌ كان مني .
    (2)
    ارتشفي آخر حرف ...
    مرارة الرحيل ...
    لا علاقة لها بمرارة قهوتك ...
    طالعي صور الجريدة جيداً ...
    ستجدين كفي يلوح لك مودعاً ...التفاصيل

    عودة للمرافيء .
    بحار ...
    غادر مركبه مرغماً
    نحو اليابسة
    في ساعات الجفاف
    كان الحنين لموج البحر
    يقتل يومه .
    *
    بين وحشية الحديد
    و ضجيج العناق
    بين المعادن المصقولة
    كان تائهاً بلا هوية .
    *
    هناك ...
    بعيداً عن البحر
    معادلات حسابية
    نظريات علمية
    لا تمت للمرجان
    بصلة عشق .
    *
    في البعيد ...
    عيون صغيرة غريبة
    كانت تتابع خطواته الغريبة
    فمن تعود السباحة
    ف....

    التفاصيل

    أمل يتصابى .
    مقدمة :
    لا سحابة حقٍ …
    تظلَّلُ أرض الواقع …
    لا وجوهٌ تظهرُ …
    على مرايا الجدران الحزينة …
    هناك في الزحام …
    لا أحد …
    يعرف جيداً ماذا يجري ؟.
    (1)
    صقر صغير …
    ملَّ و هو يبحثُ عن وكر جديد …
    كل الأوكار مسكونة … خاوية …
    هل يسكنُ عشاً على شجرةٍ ؟ …
    أم يظلُ تائهاً يبحث عن وكر الأحلام ؟.
    (2)
    قلم حزين …
    أضناه التسكع في شوارع الورق …
    مخلفاً حبراً يحتضر …
    و....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    لحظة ضعف

    الاسم :عاشقة السهر 2005-08-18

    أخذت تتصفح مجلة كانت قد أجلت قراءتها منذ الصباح حتى يحين موعد جلستها تحت أغصان الشجرة الكبيرة التيّ اعتادت الجلوس تحتها منذ سنوات ،احتست رشفة من فنجان قهوتها وتابعت قراءتها ،جاءها صوت مألوف لكنها لم تسمعه منذ مدة ،قطع عليها صمتها قائلا: شعرت بأنك ستكونين هنا فلم أكلف نفسي عناء البحث عنك... أخذ نفساً عميقاً ثم جلس في الكرسي المقابل وواصل التنفس بصورة متقطعة ،سألها ساخراً : ما حكاية هذا العريس الذّي يقولون أنك ستتزوجين به ؟؟!! لم تبالي ، ولم تُعر كلامه أية أهميه وتابعت تصفح المجلة وتابع هو بخفة دم مصطنعة : من يراك تتصفحين المجلة يظن أنك تقرئين شيئاً وأنت لا تنظرين إلا إلى الصور هوه هه هاها. استفزها كلامه فثارت عليه كعادتها فهما هكذا دائماً عندما يجمعهما مكانٌ واحد انتفضت من كرسيها ورمت المجلة بحركة لا إرادية أمامه على الطاولة وغادرت المكان ، مد يده لسلة الفواكه وأخذ تفاحة خضراء رفعها عالياً ولما سقطت في يده قضمها بشراهة مستخف بما يجري من حوله نظر إليها بتعال وهي تغيب بين أشجار النخيل الصغيرة الوارفة الظلال ، فخدشتها أحد أطرافها الحادة فأقشعر جسدها، وزاد توترها،أمسكت ذراعها بأسى وحاولت أن تحبس دموعها لكنها فاضت أخيراً ، تنهدت بقهر وبكت لقد آلمها كما يفعل دائماً، مازال يتمادى ككل يوم،لم تعد تتحمل نظراته تلك،ازدراءه تهكمه . جلست بالقرب من النافورة بعث رذاذ الماء المتناثر بعض السعادة في نفسها وغابت في بحر من الذكريات جاءها أولاً صوت أُمها وهي تلعب مع ابن خالتها (ماجد) كانت حينذاك في الرابعة من العمر وهو في السنة السادسة - ماذا تفعلان أيها الشقيان ؟؟ -أُمي انظري إلى هذه المراكب الجميلة. - سفينتي أنا أجمل أليس كذلك يا خالتي؟ - لا بل مراكبي الشراعية أجمل فسفينتك ليس لها شراع . - لا بل سفينتي أسرع وأكبر من مراكبك الصغيرة. - لا بل مراكبي أكثر عدداً لذلك فهي الأكبر. - لا بل سفينتي . . . - أنجديني يا أُم ماجد لقد عادا إلى جدالهما العقيم . - أنتما هكذا دائماً في جدال مستمر !! - دعيهما يا أم ماجد فغداً يتحول هذا كله إلى حب كبير لا يغيره الزمان. - هيه يا أُمي لقد عكس الزمان قولك وتحول جدل الطفولة إلى كابوس لا يرحم لمس أحدهم كتفها بهدوء وهي في حالتها تلك شاردة الذهن ، لم يرف لها جفن التفتت ببطء فإذا بصديقتها (وفاء) - أهلاً بك يا وفاء تفضلي - كيف حالك يا هند ؟؟ - آه مثلما ترين !! وأشارت بعينيها نظرت وفاء إلى حيث أشارت هند وأعادت نظرها إلى عينيّ هند المغرورقتين بالدمع وقالت : هل ما زال يغضبك كالعادة ؟؟ وضعت رأسها على ذراعيها المسندتان إلى ركبتيها لتفيض دموعها الحارة مسحت وفاء على رأسها بحنان وسرعان ما أجهشت بالبكاء ، نظرت إليه متسائلة: - أنا لا أفهم لماذا يعاملني بكل هذه القسوة مع أني لم أفعل له أكثر من الّذي فعله هو!! ألأنني لم اخبر أحدا بما جرى؟ - اهدئي يا هند - أنا لست الملامة وحدي لكنني جبانة لا أستطيع الوقوف بوجهه ، لقد أوهمني بالحب وصدقته وفي أول فرصة سنحت لم يتوانى دقيقة في اغتنامها,لحظة ضعف منه مازلت ادفع ثمنها غالياً عندما لم يستطع كبح جماح شهوته ولحظة ضعف مني عندما خفت من كلام الناس ولم أصرخ حتى لا افضح أنا وهلي والخطأ الأكبر بعد ذلك أنني لم اخبر أحدا بما حدث بيننا لا أستطيع أن أغفر له ولا حتى لنفسي أبداً, أبداً - كل شيئا انتهي فما الّذي يحزنك الآن ؟ - أنا لا أبكي على ما مضى بل ما يحز في نفسي ما سيحدث بعد يومين - هل ستخبرين أحدهم : أُمكِ ؟ أخيكِ ؟أو حتى خطيبكِ ؟ - من ؟ كيف أُخبرهم بالله عليكِ وأنا أُحاول أن أتناسى الموضوع إلا أن رؤياه في كل مرة تذكرني بتلك الليلة المرعبة. صمتت قليلاً ولكن عقلها انطلق سريعاً ليجسد لها ما حدث في تلك الليلة وكأنه يحدث للمرة الثانية، كان البيت مزدحماً بالضيوف، فقد أقامت والدتها- كالعادة- وليمة عشاءٍ فاخرة دعيت إليها كل سيدات المجتمع الراقي، زُينت الحديقة، وهيأت لاستقبال الضيوف أُعدت الموائد وملأت بأصناف الطعام والفاكهة والحلويات والورود النضرة ، والموسيقى تصدح عالياً هادئة مرة وأُخرى صاخبة.وفي وسط الحفل أنسكب العصير على فستان هند فصعدت إلى غرفتها لتبدله بسرعة وتعود لإكمال السهرة،خطت برشاقة متجهة إلى غرفتها كان ابن خالتها( ماجد) في غرفة أخيها(أحمد)- الّتي كانت غير مواجهة لغرفتها وتبعد عنها قليلاً غير أنها في نفس الطابق العلوي- كان خارجاً لينادي أحمد الذي تأخر في العودة من الطابق السفلي بعدما استأذن من ماجد وذهب ليبحث عن إحدى الاسطوانات في غرفة أخيه (هيثم ) مع أن الأخير حذره ألف مرة من اخذ اسطواناته أو حتى دخول غرفته المليئة بالأسرار والحكايات المسطرة على الجدران والنوافذ ، عندما وجدها ماجد أراد أن يخبره حتى يصعد أليه بسرعة وفجأة لمحها وهي تدخل غرفتها برشاقة وقبل أن تختفي عن ناظريه رفعت يديها عالياً لتنزل (السحاب) ودخلت غرفتها برشاقة وهو يراقبها من بعيد ودون أن يشعرها بوجوده , فتحت الدولاب اختارت فستاناً طويلاً زهري اللون ، أنزلت فستانها السابق سقط على الأرض وفجأة فتح الباب فإذا بابن خالتها ماجد يدخل دون استئذان أدهشها دخوله هكذا حاولت أن تستر نفسها بأي شيء رفعت فستانها الزهري غطت به بعض أجزاء جسدها اقترب منها بهدوء بعد أن احكم إغلاق الباب أشار إليها بأن تصمت ارتجفت من الخوف وسقطت على سريرها جلس بالقرب منها مد يده إليها سألته بصوت مرتجف وتلعثم واضح:ماذا تريد يا ماجد؟! وكيف تقتحم غرفتي بهذا الشكل؟ ألا تستحي من نفسك وأنا أختك صرخ في وجهها: كم أخبرتك أنني مغرم بك ألا تفهمين؟ أنا حبيبك و لست بأخيك . هدأ قليلا ثم عاد للقول : اشتقت إليك كثيراً ،كل يوم يمر بي دون رؤيتك لا أحسبه من عمري آه . . يا حبيبة عمري أتذكرين أيام الطفولة كيف كنا نلعب سويا ونغني ونعانق بعضنا، تعاهدنا ألا يفرقنا الزمان ولا حتى الموت، كنا ننام في سرير واحد ونلامس بعضنا و… - لكننا لم نعد أطفال كل ما ذكرته ليس له أي معنى تصرفات عادية تصدر من كل الأطفال ولو أنك فهمت غير هذا فهو خطأك وحدك وذنبك و ليس ذنبي .. - أتنكرين أنك بادلتني نفس المشاعر ؟ ألم نقسم بأننا لبعضنا وأننا سنتزوج عندما نكبر ألم تقل والدتينا أننا لبعض منذ أن كنا في المهد؟؟ - لكنه لم يحصل أي شيء من هذا و لم نعد أطفال فهيا اخرج من غرفتي وإلا سأصرخ - من الذي قال لك هذا مازلت في عينيّ تلك الصغيرة الجميلة المدللة أحبك لم أعشق سواك منذ أن فتحت عينيّ لم أرى امرأة غيرك ألا تحبينني ؟ أتريدين الصراخ هيا اصرخي وسأصرخ معك وسيعرف كل سيدات المجتمع أننا معاً في غرفة واحدة وأنتِ عارية كما أنت الآن أتعلمين ما الذي سأقوله عندما يحضرن: أنك أدخلتني بنفسك و.. لم يكمل لكنها فهمت ما يرمي إليه. معه حق من الّذي سيصدقها؟ لا أحد أخذت تبكي لكن دموعها البريئة لم تردعه عن عمله رغم أنه لا يتحمل رؤيا دموعها الغالية تهدر أمامه ولا يحرك ساكناً إلا أن الشيطان أعماه في تلك اللحظة،تخلت عن فكرة الصراخ فالعواقب لا تحتمل وفكرت في المقاومة، قاومت بكل ما تملك من قوة حاولت ردعه بكل طريقة ضربته شتمته بصقت في وجهه لكنه لم يهتم واصل عمله بإتقان وكانت للكماتها تلك أثرها الواضح على جسده القوي وقبل أن ينتهي رفسته بقدمها رفسةً قضت معها على رجولته كانت بمثابة الانتصار لها لكنها خسرت رغم كل شيء لم تستطع متابعة الأحداث المؤلمة وعادت إلى الواقع مجروحة القلب والكرامة متألمة صارخة… - (يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسيا ) نظرت إليها صديقتها وفاء وقد شعرت بما دار في رأسها ضمتها إلى صدرها وربتت على كتفيها وقالت:ارحمي نفسك يا هند - ماذا أفعل يا وفاء لم يبقى سوى يومين على موعد الزفاف ما ذنب أهلي وما ذنب الرجل الّذي سيتزوجني؟ ليس هناك حل لمشكلتي إما الزواج والفضيحة لي ولأهلي أو ... وبعدها ينتهي كل شيء - أنا لا أريدك أن تفكري بهذه الطريقة المتشائمة حاولي مصارحة خطيبك قبل الزفاف ربما يتقبل الأمر خاصة أنه متعلم ومثقف ومتفتح ومن عائلة كريمة متحضرة - أنت قلتها بنفسك بالله عليك من في مركزه يقبل بـ…أساسا لم يتقدم لخطبتي إلا لسمعة أهلي الطيبة ومكانتنا الاجتماعية ويقول أنه ترك خطيبته الأولى فقط لأنه سمع أن أحدهم كان ينوي خطبتها فظن أن بينهما علاقة فتركها فما بالك لو علم..؟! جاء موعد الزفاف سريعاً كانت كأنها ليلة الإعدام بالنسبة لها حضر المعازيم ولبست الثوب الأبيض الفاخر الّذي تتمناه كل فتاة إلا هي ، بارك الأهل زواجها وعريسها يكاد يطير من الفرح واللهفة للقيا عروسه وقبل أن تزف إليه أنهت حياتها وزفت إلى قبرها وتحول الفرح إلى مأتم ، راءها ابن خالتها وهي في حالتها تلك بثوبها الأبيض ملقاةً على الأرض جثة هامدة فرح لأنها لم تزف إلى غيره ضحك والناس يبكون ضحك وبكى في آن معا حتى فقد عقله إلا آن أهلها مازالوا يتساءلون عن سر انتحارها وانطلقت الشائعات كل يرجح السبب على هواه ولا أحد يعلم بالحقيقة بعد الله إلا صديقتها وفاء التي كتمت السر في داخل قلبها للأبد فكانت اسم على مسمى. النهـــــاية


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    المحالة

    مشاركات الزوار
    عود على بدء.
    على بدئي اعود
    كنخلة تحن لساقيه
    وترسل رؤاها
    قناديل همس.. وقافية
    على بدئي
    اعود..
    واحرث مسافات خطوي
    تهاليل شوق
    لغافيه.
    يضيء على البعد المديد
    بعيض قمر
    ويفرش حرقته لجاثيه
    ..وانا..
    على بدئي اعود
    افتش حرقته
    عن ال..
    مضى من سنيني
    كما نخلة
    يشدها الحنين
    لساقيه
    وانثر
    ذكريات صبوي
    وما خلف الفتى الشقي
    من الخطى الماضيه.....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018