تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686685
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إلا أنتِ .
     كلّ شئ قابلٌ للقياس
    الاّ (أنتِ) في الجسد !! 
     كلّ شئ عداكِ ، يبداً من نقطة.
    ويستطيل !! الاّ أنتِ
    تبدأين من (لامكان)..
     يا  رابعة المستحيل
     ***
    محاصرٌ بكِ
     تهدّج (الليل) بصوتي
    يُنادي
    في بقائك (موتي) وفي وداعكِ (ليل)
    *** هُنا مبضعُ للجراح...
     يسكنُ في (الوريد)...
     يتشرنقُ سكيناً (متقوّس النصل) قاطعاً...
    حبل ....

    التفاصيل

    امرأة من حلم .
    هيَّ ...
    امرأة تُعلمك كيف تكون بحضرتها ليس رجلاً فقط ...
    بل و شاعراً يتعلم كيف يَعّثُر على لؤلؤة الكلمة المناسبة ؟...
    ليعلقها أقراطاً بأذنيها في الوقت المناسب .
    و بين الرجل فقط و الشاعر فرقْ .
    فرقٌ لا يعرفه ...
    إلا امرأة يعود أجدادها لقبائل تصنع السيف ...
    لترسم البرق على جباه الأعداء .
    تنتسب لقبائل تشرب رحيق المجد ...
    و تُسقي حقول القمح كؤوس المطر .
    امرأة و أنت تحادثه....

    التفاصيل

    سطور للتأمل .

    لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ...
    تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة ...
    كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء ...
    كنا نفكر بها صباح مساء ...
    حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
    و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق ...
    فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق ...
     و أصبحت مجرد ذكر....

    التفاصيل

    منذ التقيتك .
    (1)
    منذ التقيتكِ ...
    أزهرت الحقول بساحات نفسي …
    رحلت الغيوم عن سماء فكري …
    و أعلنت للجميع ...
    بأني عاشق حتى الثمالة .
    (2)
    منذ التقيتك …
    تحولت الأشجان بقلبي ...
     لراقصات باليه …
    يتمايلن على سمفونية
    يعزفها غرام .
    (3)
    منذ التقيتك …
    عرفت …
    كيف تكون المرأة ...
    بعضاً من ملاك ؟ …
    كيف لا تسقط أوراق الشجر …
    من يد الخريف ؟ …
    كيف يتمرد الحزن....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    دمعة مع غروب الشمس

    الاسم :عبد الوهاب ياسر 2006-06-28

    وقف العاشق المذب مع غروب الشمس التي أخذت تلملم ما تبقى من ضفائرها المحناة بأخر قطرات النهار الصريع وراح يبث البحر شكواه ونجواه وفجأة أخذت أمواج ذلك الكائن الجبار البحر الهائج تلطم خدود الزمان وترصعها بنشوة العذاب أخذت تتدافع كأفواج المقاتلين شاهرة سيوفها حتى حققت النصر . لقد أخذت تلك الأمواج تعكس أصداء ألام العاشق وتبوح بحنينهاله، واما هو فسرعان ما ارتدى غلالته الشعرية المخضبة بأبجدية الشعر وأخذ يضفي على هدير أمواجه جلجلة أشعاره حتى خضب البحر بدم الحب، أه يا له من عاشق معذب ، وراح يصرخ بأعلى صوته لعل أحدا يسمعه وفجأة راحت أعلام سفينة تتراءى من بعيد فبدت وكأنها أعلام سفينة الوصول للمحبوبة ، لقد شرعت تضرب الموج قادمة نحو ذلك العاشق بعد ان ناداها البحر. وإذ بالعاشق يمتطي الباخرة التي أخت تشق عنان البحر وتغوص في العاشق الشاعر إلى أعماق شاسعة حتى وصلت إلى جسر الوجدانيين. فلنفتح الباب على مصراعيه ولنلج الجسر العابر إلى مرفأ الوجدانيين ولنزوقه بتجاربهم الفريدة في تساميها ولعل اروعها تجربة ذلك العاشق الشاعر الذي عانى وعانى حتى وصل ذلك الجسر . هاهو الأن يفتح لنا دفتر أشعاره لنقرأ حروفا حبرت بالعتمة أو الضياء، لنقرأ ما يعتلج فؤاده من مشاعر وأحاسيس. وهكذا راح ذلك الشاعر يغذ السير وكأنه ذلك المناضل الذي يعرف أن نهاية ذلك الطريق الشاق لن يكون إلا النصر ، لقد جرى نحو هدفه بكل سرعة وأخيرا راحت زهور الحب والغرام تزين بوابة الوصول. يقف العاشق ويصرخ أين أنت يا حبيبتي ؟ أين؟ أرجوك؟ ويطرق البوابة ثلاث طرقات وتدور ساعة الحب ثلاث دورات فجائية وإذا بالعاشقة الأميرة تفتح الباب وتكمل الحكاية لاحقا . الكاتب عبد الوهاب ياسر


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    أنيسة 1964

    مشاركات الزوار
    لا حول ولا قوة الا بالله
    بسم الله نحمده و نستعينه و نستغفره
     و نعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا
    من يهده الله فهو المهتد و من يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
    و اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له
    لا شيء قبله و لا شيء بعده
    أعز جنده و هزم الاحزاب وحده
     نعوذ بنور وجهك التي اشرقت له الظلمات
     واشهد ان محمدا عبده و رسوله وصفيه و خليله
    بلغ الرسالة و ادى الامانه
    و جعلها على المحج....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018