تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 911411
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ليتني إبتسامة .
    ليتنى ابتسامة طفل صغير
    لو كنت ابتسامة ....
    ما كنت أرى كل شئ سقيما
    ما كنت المح بين أنقاض الفجر الليل الطويل وليد
    لو كنت ابتسامة ....
    ما كنت أرى الصبح رمق يحتضر بين ثرى اغتال دم الشهيد
    كأن العطاء شئ زهيد
    لو كنت ابتسامة ....
    ما كنت اصدق أن الأمل خائفا وسط سراديب الهموم شريد
    لو كنت ابتسامة
    .........................
    وأظل هكذا تلح على رأسى الخاطرة
    وتدمر قلبى الأغني....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    ما زلت احتضر و أفكر .
    منذ سنين ...
    و أنا احتضر ...
    أقرأ كل صباح ...
    نعيي بصفحة جريدة ...
    أشاهد كل ليلة ...
    نقلاً مباشراً ...
    لجموع المعزين بوفاتي ...
    المدهش في الأمر ...
    أنني أسمع و أشاهد ...
    و لكني لا أستطيع إثبات ذلك ...
    ذلك المذيع البائس ...
    لا يكلُّ مردداً نعيي ...
    صباح  ،  مساء .
    **
    أقف أمام المرآة ...
    و لا أشاهد وجهي ...
    أرفع صوتي عالياً ...
    و لا ا....

    التفاصيل

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 


    و بحلمه 


    يصارع الواقع و الخيال

    عندما أفاق !!

    أَمام خيمته 

    تواجه 

    حلمٌ و صحو 

    شرب قهوته

    أمسك وتر قلمه 
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    معلمتنا فاطمة

    الاسم :عاشقة السهر 2005-08-18

    معلمتنا اسمها فاطمة نسميها معلمة الرعب فهي حقا مرعبة حيث أنها عندما تدخل أي فصل كان يصيب ذلك الفصل هدوء غريب ليس له مثيل وعندما تبدأ بشرح الدرس تصغي لها جميع الطالبات حتى تظن إن لا احد في الفصل غيرها ولكنها عندما تغادر الفصل ترتفع الأصوات ويمتلأ بالضحك والثرثرة والتمثيل فتبدأ الفتيات بتقليدها فتلك تقلد مشيتها وهذه تقلد شرحها وأخرى تقلد خطها على السبورة ويتحول الفصل إلى مسرح وتنقسم الطالبات إلي ممثلات و جمهور. وفجأة يأتي صوتها من بعيد: ما هذا يا بنات ؟ فيدب الرعب في جميع أنحاء المدرسة كان ذلك كله يحدث في فصل الصف السادس وقد كنت أنا حينها بالصف الخامس الابتدائي وعلى وشك الانتقال إلى الصف السادس وقد كان كل همي وخوفي من تلك المعلمة اكبر من خوفي من أسئلة الامتحان . جاء اليوم الموعود ودخلت الصف السادس متأخرة عن زميلاتي عدة أسابيع قد فاتني فيها الكثير وكان علي أن أتجاوز عدة اختبارات لألحق بهن حددت لي إدارة المدرسة أياما معينة لاختبر فيها ما فاتني وكانت تلك المعلمة مدرسة الرياضيات واجتمع الاثنان علي معلمة الرعب والمادة الفانلة أصعب المواد في جميع الفصول والمراحل ومفرقة الأحباب صرفت كل اهتمامي لمذاكرة الدروس وحفظ القواعد فانتهى ما بالمادة من صعوبة ولكن الأصعب ما هو آت وفي منتصف الأسبوع كان موعد الاختبار والمصيبة واقعة لا محالة ستختبرني أبلا (فاطمة) انه الموت الأكيد هذا ما كنت أظنه لكن المفاجأة المذهلة أن تأتيني تلك المعلمة متبسمة لأول مرة في حياتها يشرق وجهها من السعادة قالت:صباح الخير يا حبيبتي تعلمين انه يجب عليك أن تتجاوزي هذا الامتحان بنجاح كما عهدتك مع تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح انه امتحان سهل أعددته مبسط حتى لا يصعب عليك وتنالين ارفع الدرجات.فقرت فاهي مندهشة أكاد لا اصدق عيني أهذه معلمة الرعب حقا؟! قرأت الأسئلة ولم يكن يوجد أسهل منها ولا ابسط مثلما قالت تفاءلت كثيرا وشعرت براحة كبيرة وأجبت على معظم الأسئلة فاستأذنت المعلمة وخرجت قليلا ثم عادت نظرت إلي متسائلة لكني لم افهم ما كانت ترمي إليه بنظرتها تلك فتابعت كتابتي وما أن وقعت عيني على ورقة الامتحان حتى أصبت بالشلل من شدة الصدمة لقد نسيت أن تأخذ الكتاب معها وتركته بجانب دون أن تشعر وخرجت وعندما عادت تساءلت أن كنت قد فتحته واطلعت على ما فيه وغششت الأسئلة مما يستدعي إعادة اختباري وتغيير الأسئلة وأنا قد كدت انتهي منها عندما فكرت في كل ذلك خفت كثير ا عرفت سر نظرتها تلك فنظرت إليها ببراءة وقلت لها: - اقسم أنني لم افتح الكتاب حتى قبل أن تسألني فنظرة الاتهام تلك التي كانت بعينيها كانت كافية ولكنها أذهلتني بهدوئها الشديد واسترخائها قالت: - لا عليك. وضحكت باسمة فابتسمت لها شاكرة لمعروفها فقد كانت واثقة من أنني لم اغشش و لم اكذب ونجحت بأعلى الدرجات وتغيرت نظرتي لمعلمتي (فاطمة) منذ تلك اللحظة وتبادلنا الحب والاحترام معا. النهاية ر


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : حلوة الاسم :الاميرة النائمة 2007-12-03

    والله حلوة وحتى العنوان ومشكورة ع المرور الطيب..


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    الطواف

    مشاركات الزوار
    أشياء خارج نطاق الحياة والموت !!

    كل هذا يحدث في النسيان .. أثناء الغيبة .. والحضور .. واللا شيء !
    شيءٌ ما لا يكتب .. حتى الليل لا يكتب .. ولا الصباح أيضاً !
    ولا الهذيان على أضرحة الانتماءات !
    نفس "الذات" نكتب أنفسنا كل يوم.. ذات ذكرى .. أو ذات عدم !

    على حدود الليل .. اقتسم معكم تهديدات الثوار..
    وغناء فيروز .. وحقد دانتي .. وقسوة مكيافيلي .. وزندقة فولتير !
    على حدود الل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019