تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 759178
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أوراق الورد تتساقط .
    أول ورقة
    آه يازمني
    أغبر يازمني
    تاملت فيك
    واحترت كلما زدت
    في التأمل
    أعداد وملايين
    بشرا وبحور
    أمواج تتلاطم
    أين القأع ؟
    أين الغرق ؟
    أين الشاطيء ؟
    أين الأمأن ؟؟
    أين؟ وأين ؟
    أين القرار ؟؟
    *
    أنتي ياعروستنا
    كل ليله نشهد
    ليلة عرٍسك
    ونحتفل
    بذبح العروس
    ونخفي السكين
    تحت وسادتنا
    ونخدع الى فراشنا
    وفي رؤوسنا
    أحلام
    ربما تلك هي
    الأح....

    التفاصيل

    من قال ؟ .

    من قال ؟
    أننا افترقنا ...
    فهو واهم
    ما بيني و بينك لن ينتهي
    منذ آدم و حواء ...
    يكون ارتباطي بك ممزوجاً ...
    بكعكة ( تفاحة ) و تمرد ...
    مروراً بدكاكين التاريخ ...
    كل قصائدي لك ...
    تباع بقليلٍ من الحب .
    **
    توقف ( عنترة ) ...
    رفع سيفه ...
    المطرز بحبي فأنتصر ...
    كتب ( أراغون ) قصائده ...
    راسل ( جبران ) ( مي ) ...
    تخلى ( إدوارد ) عن ملكه ....
    ماتت....

    التفاصيل

    لمن كان يُسمى قمر .


    أيها القمر …
    الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
    المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
    الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب .

    أيها القمر …
    يحزنني كثيراً أن أعلن لك ...
    بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
    و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
    فهناك الرزنامة الشهرية و الساعات الإلكترونية .
    التفاصيل

    إليها في يوم تخرجها .
    ·       الأربعاء : 6 / 6 / 2001 حفل تخريج الدفعة الأولى من جامعة الشارقة .
    ·       الإهداء : إليها … و إلى كل من تخرجت ذلك العام وكل عام .
    ------
    ·       للحروف الأبجدية …
    و الأرقام الحسابية …
    في مرحلتك الابتدائية …
    لساعات تمشيط شعرك الجميل ...
    و تصفيفه لجديلتين … كل صباح …....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    معلمتنا فاطمة

    الاسم :عاشقة السهر 2005-08-18

    معلمتنا اسمها فاطمة نسميها معلمة الرعب فهي حقا مرعبة حيث أنها عندما تدخل أي فصل كان يصيب ذلك الفصل هدوء غريب ليس له مثيل وعندما تبدأ بشرح الدرس تصغي لها جميع الطالبات حتى تظن إن لا احد في الفصل غيرها ولكنها عندما تغادر الفصل ترتفع الأصوات ويمتلأ بالضحك والثرثرة والتمثيل فتبدأ الفتيات بتقليدها فتلك تقلد مشيتها وهذه تقلد شرحها وأخرى تقلد خطها على السبورة ويتحول الفصل إلى مسرح وتنقسم الطالبات إلي ممثلات و جمهور. وفجأة يأتي صوتها من بعيد: ما هذا يا بنات ؟ فيدب الرعب في جميع أنحاء المدرسة كان ذلك كله يحدث في فصل الصف السادس وقد كنت أنا حينها بالصف الخامس الابتدائي وعلى وشك الانتقال إلى الصف السادس وقد كان كل همي وخوفي من تلك المعلمة اكبر من خوفي من أسئلة الامتحان . جاء اليوم الموعود ودخلت الصف السادس متأخرة عن زميلاتي عدة أسابيع قد فاتني فيها الكثير وكان علي أن أتجاوز عدة اختبارات لألحق بهن حددت لي إدارة المدرسة أياما معينة لاختبر فيها ما فاتني وكانت تلك المعلمة مدرسة الرياضيات واجتمع الاثنان علي معلمة الرعب والمادة الفانلة أصعب المواد في جميع الفصول والمراحل ومفرقة الأحباب صرفت كل اهتمامي لمذاكرة الدروس وحفظ القواعد فانتهى ما بالمادة من صعوبة ولكن الأصعب ما هو آت وفي منتصف الأسبوع كان موعد الاختبار والمصيبة واقعة لا محالة ستختبرني أبلا (فاطمة) انه الموت الأكيد هذا ما كنت أظنه لكن المفاجأة المذهلة أن تأتيني تلك المعلمة متبسمة لأول مرة في حياتها يشرق وجهها من السعادة قالت:صباح الخير يا حبيبتي تعلمين انه يجب عليك أن تتجاوزي هذا الامتحان بنجاح كما عهدتك مع تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح انه امتحان سهل أعددته مبسط حتى لا يصعب عليك وتنالين ارفع الدرجات.فقرت فاهي مندهشة أكاد لا اصدق عيني أهذه معلمة الرعب حقا؟! قرأت الأسئلة ولم يكن يوجد أسهل منها ولا ابسط مثلما قالت تفاءلت كثيرا وشعرت براحة كبيرة وأجبت على معظم الأسئلة فاستأذنت المعلمة وخرجت قليلا ثم عادت نظرت إلي متسائلة لكني لم افهم ما كانت ترمي إليه بنظرتها تلك فتابعت كتابتي وما أن وقعت عيني على ورقة الامتحان حتى أصبت بالشلل من شدة الصدمة لقد نسيت أن تأخذ الكتاب معها وتركته بجانب دون أن تشعر وخرجت وعندما عادت تساءلت أن كنت قد فتحته واطلعت على ما فيه وغششت الأسئلة مما يستدعي إعادة اختباري وتغيير الأسئلة وأنا قد كدت انتهي منها عندما فكرت في كل ذلك خفت كثير ا عرفت سر نظرتها تلك فنظرت إليها ببراءة وقلت لها: - اقسم أنني لم افتح الكتاب حتى قبل أن تسألني فنظرة الاتهام تلك التي كانت بعينيها كانت كافية ولكنها أذهلتني بهدوئها الشديد واسترخائها قالت: - لا عليك. وضحكت باسمة فابتسمت لها شاكرة لمعروفها فقد كانت واثقة من أنني لم اغشش و لم اكذب ونجحت بأعلى الدرجات وتغيرت نظرتي لمعلمتي (فاطمة) منذ تلك اللحظة وتبادلنا الحب والاحترام معا. النهاية ر


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : حلوة الاسم :الاميرة النائمة 2007-12-03

    والله حلوة وحتى العنوان ومشكورة ع المرور الطيب..


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه .
    ·       أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة .
    ·       قال عمر رضي الله عنه :
    (خرجت أتعرض لرسول الله ، فوجدته سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح
    سورة الحاقة ، فجعلت أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت :
    هذا و الله شاعر كما قالت قريش ، قال :
    فقرأ { إنَّهٍ لّقّوًلٍ رّسٍولُ كّرٌيمُ * ومّا هٍوّ بٌقّوًلٌ شّاعٌرُ قّ....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    زهور صحراوية

    مشاركات الزوار
    المريض وطالبات الطب .
    تلآلآ الرواق نجوما سربا ياحبذا لو دمن كزهر الربا
    ياحبذا لو دام الود بيننا وتزهو ايامنا بالاطيبا
    ونرمق بعضنا برمق شيق كملهوف لاحبابه يترقبا
    تناثرن حول الاسرة كعطر بدأن بحوار حلو مرتبا
    هذه احلى وتلك اشهى واخرى سمراء بهكنا كاعبا
    تحيرت في وصفهن جملة ايها ترى عيني كالكوكبا
    جمع من الطالبات الفاتنات لرفد الطب يحملن الكتبا
    هذه تحنو على المريض برقة كملاك لطيف ربربا
    واخرى تهامس مريضه....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018