تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 720072
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    نــزف الحـــب !!! .
    ( حمل ..)
    يا سيدي ..
    حملتك بين ثناياي فرحة بكرا
    وأمنية طهور
    وآمالاً نقية
    وأحلاماً وردية
    ولم يمسسني بشر
    ثم جئت انت سيدي كالطوفان
    فلم تبق في مشاعري شيئاً ولم تذر ..
    !!!
    ( نزف الحب )
    يا سيدي ..
    ها أنا الآن ألفظك من ذاكرتي ..
    ألفظ كل ما يتعلق بك ..
    اسمك
    رسمك
    صورك
    عطرك
    ذكرياتك
    أفراحك
    أحزانك
    كل .. كل ..
    ما يربطني بك ..
    حتى مشيمة الإخ....

    التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    هذا المساء .
    هذا المساء ...
    طوفان الدموع ...
    يجتاح أراضي عينيَّ ...
    يغرق شواطيء رموشي ...
    و ينهب جفاف خديّ .
    *
    هذا المساء ...
    أرسل ملك الحزن ...
     جيوشه من الهموم ...
    لإحتلال عاصمة صدري .
    *
    هذا المساء ...
    بطرقات نفسي ...
    بقايا من صغار الأماني ...
     تحتضر على أرصفة الألم ...
     دكاكين الشجن منهوبة ...
    و قوى أملي منهارة .
    ،،،،
    هذا المساء ، هنا قلب....

    التفاصيل

    هولاكو الجديد .

    (1)
    ضُرب الأسد على أنفه
    فهاج و ماج
    عن رأسه سقط التاج
    فأمر الجميع بتمشيط الغابة
    و أسر كل طيرٍ و ذبابة
    بحثاً عن الأوغاد
    (2)
    بالغابة مكان
    يحبه أسد هذا الزمان
    يتغاضى عنه قدر الإمكان
    لا عيش فيه لإنسان
    إلا من كان عبداً للأسياد
    (3)
    بقي بالغابة مكان
    صاحبه
    يُقتل الإنس و الجان
    مختبئ يرتقب الأوان
    يحلم لكن دون أمان
    بأن يظل سلطانه في ازدياد
    (....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    صورة البعوضة

    الاسم :عاشقة السهر 2005-08-18

    هجمت عليّ بكل قوة وقالت: لن تستطيعي قتلي ولا ردعي أيتها البدينة البطيئة الحركة بهذا الجسم الضخم،وبهاتين اليدين الكبيرتين،وهذا الرأس العملاق ثم انقضت عليّ وغرست فاهها في جسدي ثم طارت بعيدا واقتربت قليلا.شعرت وكأنها سكرت من دمي فأقسمت أن لن تسكر من دمي إلا سكرة الموت وهممت بأن اقضي عليها فخارت قواي وسقطت على الأرض مغشياً عليّ بعد أن ارتطم رأسي بصندوق الخشب الكبير، فتحت عينيّ ببطء شديد ، وأحسست وكأنني فقدت الذاكرة ،حينها تذكرت قصة الفيل الذّي أدمى جسده بنفسه وهو يطارد بعوضة . نظرت حولي وجدت الحيوانات تهتف :الأسود تحمي حقوق ساكني الغاب.فقلت في نفسي لما لا اطلب المساعدة منها ؟! وكنت في قرارة نفسي مؤمنة أن لا جدوى من ذلك ولكن المخلوقات بطبعها تحب التجربة والمخاطرة وصلت إليها وجدتها باردة برودة الثلج ولم تقدر على أن تحميني من بعوضة فتأخذ حقي منها !! بل أخذت الأسود تبرر ما فعلته البعوضة وتحذرها أحيانا عندما تشعر بتماديها لكنها لا تقف في وجهها لتعترض على ظلمها أبدا . أتدرون لماذا ؟! لأنني لا أنتمي إلي فصيلتها وهذا ما يفسر لنا دفاعها عن البعوضة وعدم تعرضها المباشر لها بل وجعلتني أنا المدانة. فقلت في نفسي:إذا هي لم تستطع أن تحميني من بعوضة فكيف لها أن تحميني من ذئاب ونمور وثعابين وحتى من نفسها إذا أرادت يوما ما افتراسي ؟! استجمعت قـــــواي وأقتر بت من جسدي المبعثرة أعضائه ، المتناثرة أشلائه شيئا فشيئا حتى التحم ولكن مازال هناك بعض الشروخ . فلم أجد أصابعي التي كنت أمسك بها القلم والراية ولا قدماي اللتان كنت أسير بهما في المقدمة، ورغم ذلك ظل لساني يناضل ويناضل حتى قطع…..... النــــــــــــــــــــــــــــهـاية


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : من لا يرى جيدا ويتهم الناس بالعمى الاسم :عاشقة السهر 2007-06-06

    زكبي نظارة اخت مريم

    العنوان : من لا يرى جيدا ويتهم الناس بالعمى الاسم :عاشقة السهر 2007-06-06

    بعض الناس لا ترى الا ناتحت اقدانهل وانت منهم ولو كنت ترين بعينين واعيتين لفهمت ما وراء القصة

    العنوان : 710 الاسم :عنود 2006-12-26

    قصه تظحك بصراحه وانا لو مكانج اخليها تمص دمي كله وافتك من هموم الدنيا واموووووووووووووت

    العنوان : 710 الاسم :مريم سعود العامري 2006-12-26

    قصتج مثل قصة الجهاد في سبيل الله رايه وحالتك حاله صدق ناس ما تعرف تألف قصص احسلك لا تألفين هاذي السخافات عن اتموتين


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    رؤية عبر صخرة

    مشاركات الزوار
    تفتح
    تفتح كل كتب ذكرياتي تمربي مثل الطيف اتذكر كل من احببت حين تفتقد شخص قد احببته تشعر بنك غريب في هذه الحياه الالم تحيط بي والذكريات تأتيني اوريد البكاء اوريد انا يسمع صوتي اوريد ان كل الذي حصل معي مجرد كابوس شنيع واستيقظ منه حلمي صعب ولا يمكن تحقيقه ولا كن من حقي كا طفله الحلم مثل بقيت الاطفال لقد عشت الحياه في عمر ليست با عمري مررت باايام من المفترض اني لا امربها الان حينما اكبر كلمت طفله في قموسي ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018