تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1034793
المتواجدين حاليا : 30


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    دعنا نلتقي .
    دعنا نستل الامل من .......من غمد اليأس

    تراجيديا الامنيات....الخيالات.....
    وإسقاطات في كل مساء!!

    دعنا نلتقي
    بعيداً(ان شئت) عن ترهلات العقارب....
    عن هذيان الساعة...المحموم
    التي تجتاحنا بطئاً...
    بعيداً (ان شئت) عن حسابات النجوم....
    عن (تبعثر) الفصول.....
    عن استحالة(البقاء)
    في انتهاك الغيوم.....
    لحدود الشمس!!!
    دعنا نلتقي

    ياسيدي (المقذوف)......

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    لعبة السياسة .
    ·       لكل لعبة أسرارها ...
    و من يتمكن من معرفة تلك الأسرار ...
    و من ثم يجيد الابتكار لخطة جديدة ...
    يذهل بها من يتلاعب معه سينتصر لا محالة .
    ·       و السياسة لعبة كغيرها من الألعاب ...
    التي تستهوى الكثير من اللاعبين و الجماهير .
    ·       ( المصالح تغير الأيدلوجيات ) ...
    بهذا الق....

    التفاصيل

    هذا المساء .
    هذا المساء ...
    طوفان الدموع ...
    يجتاح أراضي عينيَّ ...
    يغرق شواطيء رموشي ...
    و ينهب جفاف خديّ .
    *
    هذا المساء ...
    أرسل ملك الحزن ...
     جيوشه من الهموم ...
    لإحتلال عاصمة صدري .
    *
    هذا المساء ...
    بطرقات نفسي ...
    بقايا من صغار الأماني ...
     تحتضر على أرصفة الألم ...
     دكاكين الشجن منهوبة ...
    و قوى أملي منهارة .
    ،،،،
    هذا المساء ، هنا قلب....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    دموعها

    الاسم :الرحيل 2006-06-06

    عندما نحاول أن نطوي صفحات من الماضي رسمت طريقاً من الألم والعذاب , ونحاول أن نرسم طريق جديداً نكتب على صفحاته كلمات لعلها توصلنا إلى السعادة والمحبة بعد أن جرفتها تيارات الهجران. فإذا بنا ندرك الحقيقة المرة والواقع الصريح أن الماضي هو جزء من الحاضر لا ينفصل عنه أبداً. قبل فترة تركت لي الحياة مواجع وأحزان , استطعت أن أنسى ولو بعضاً من مرارتها آخذاَ على نفسي عهداَ أن أودع صاحبها وأن أجعله خطاً في صفحة خالية من الكلمات . واليوم تتسابق إلى أذني كلمات وهمسات عن حياة شخص كان يوماَ قائداَ لجيش من كلمات العشق والحب يفتح به قلوب المحبين وقد كان قلبي أول قلب يجتاز جيشه حصونه القوية ليستقر داخله وينشئ مملكة الحب الذي توهمت أنها سوف تصمد أمام متغيرات الزمان. اليوم ومن بعيد يرسل رسالة عن طريق كلام الناس مفادها أنه قد أصبح ضحية لتقلب الزمان من حال إلى حال ,فقلت في نفسي هذا هي حياته هو من اختارها فعليه مواجهتها وعليه أن يصبرعلى أقدراها. هذه الكلمات التي خرجت من لساني سرعان ما تغيرت عندما تغيرت طريقة الخطاب هذه المرة كانت دموعها هي حبر الخطاب . آه يا دموعها لماذا أختر تيني أنا ؟ لماذا وأنت تعلمين أن يداي قد ربطت بأغلال تعجز عن حلها كل سواعد العالم ربطت بقيود رسمتها عقائد دين وقوانين مجتمعات. آه يادموعها ليت يداي طليقتان لتمسح عن خدها الجميل دموعها ولكي أضمها لصدري كأم تخفف عن أبنتها ألم مصاب حل بها ولكن كل هذه أمنيات يحولها واقع مجتمعنا إلى سراب لأمل في أن يكون حقيقة. ولكن أقول لتلك الدموع اعلمي أنك غالية على قلبي وإنني سوف أعمل كصديق على أن أجففها ولكن هذه المرة سوف أكون بعيداً عنك وسوف يكون قلبي بمثابة المراقب الحزين الذي يعرف في قرارة نفسه أنه لن يصل لمن يريد , وسوف تكون يدي يد عاجز يفصلها عن من تريد حواجز فضبان وحديد. أخبريها أنني سوف أكون يدها وقلبها وسف أسا عدها بعد عون العلي القدير لئن ترجع تلك الوردة التي عطرت حياتي وتلك العصفورة التي غردت لي أحلى الكلمات ولكن هذه المرة سوف تنشر رائحة عطرها وتردد جميل تغريدها في دارها وحصنها.


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : رائع الاسم :starving bird 2006-06-21

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تسلم الأنامل اللى سطرت من الحزن هذه الكلمات العذبة لو سمحت أو سمحتٍ الرحيل ممكن سؤال ؟؟ ليش معظم كتاباتك بهذه الطريقة وشكرا كتييير وبالتوفيق ان شاء الله


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير


    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …

    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …

    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …

    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …

     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …

    لم تصدر عني في ا....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -
    الفصل الخامس
     

    احمل أخطاء الناس معك دائماً محمل الظن إلا أن تتأكد من صدق الإساءة .
    لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه لما صادقت نفسك أبداً .
    إذا لم يكن في إخوانك أخ كامل فإنهم في مجموعهم أخ كامل يتمم بعضهم بعضاً.
    لا تعامل الناس على أنهم ملائكة فتعيش مغفلاً , و لا تعاملهم على أنهم شياطين فتعيش شيطاناً ، و لكن عاملهم على أن فيهم بعض أخلاق الملائكة ....

    التفاصيل

    10

    مشاركات الزوار
    دارٌ تئن
    خريفا قتل أوراق الربيع .
    اختنقت بين أيديه نسمات العليل .
    تاهت بأرجائه الخطوات دون الدليل.
    بين بقايا الأشجار يقف منزلا يئن على الفراق
    ولفحات الأنين صداها يضرب الأبواب
    وصرير النوافذ يعلن عن قسوة الهجران .
    ذكريات نقشت على الجدران .
    ورائحة الأحبة يغص بها المكان .
    وتكسرها أشعة الشمس دون استئذان .
    شال وردي وعقدا من اللؤلؤ وفنجان شاي .
    مقعدان خشبيان وسريرا تغطيه ألحفه....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019