تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1381488
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    نافذة على الشمس .
    أكتب وأنا راقدة بين شجوني
    في فراشي الحزين
    ..أكتب
    في منتصف الليل
    وكل عصب من أعصابي يرتجف
    *
    إن بعض أنواع الألم خرساء
    وحياتي كلها خرساء
    *
    كان الشئ المطلق في حياتي هو خيالي
    وكنت معه ألوذ بالخيال
    أفتح عيني على حياتي الصغيرة
    وأبكي بصمت حارق
    *
    هذا العالم الوهمي هو كل ملكي
    ظللت أنظر إليك برهة
    وكأني أنظر من نافذة واسعة
    فتحت أيامي على مشرق الشمس
    *
    ع....

    التفاصيل

    بقاءٌ يكبل يد رحيل .
    لقاء ...
    أختفى جسدٌ ...
    حضرت روح .
    توقفت لحظةٌ ...
     على باب زمنٍ ...
    تسأله الانتظار ...
    جلس الحب ...
    يسترق النظر .
    عين تلاقي عين ...
    قلب يناجي قلب .
    بينهما ...
    جلس الحب مدهوشاً !...
    يتسائل !!
    : هل حقاً هذا أنا ؟ ...
    يعود ...
    يسترق السمع ...
    : أحبك ...
    اختصار ...
    لكل السنوات العجاف ...
    حيث تموت الكلمة ...
    في رحم الخوف ...
    و تدفن ب....

    التفاصيل

    حراس الليل .
    مقدمة :
    فما أطال النوم عمراً ولا قصر بالأعمار طول السهر (رباعيات الخيام).
    الإهداء :
    إلى من كانت تنام … تنام بعمق ، و تتركني اسهر الليل وحدي .
    ---*---
    تمهل …
    قـف .!!…
    ( نقطة تفتيش )...
    أوقفوني …
    سـألوني …
    الاسـم : ( مُحب )...
    الجنسية : ( عاشـق )...
    الوطن : ( أراضي الحب )...
    فـتشـوا جيوبي ...
    و جدوا بها قصـائد ...
    و رسائل عـشـق …
    كلها كانت لكِ ......

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    عندما تتساقط حبات المطر

    الاسم :الرحيل 2006-06-04

    عندما تتساقط حبات المطر
    على أوراق الشجر
    وتنشر الرياح هذه القطرات
    على مدى البصر
    تتراقص هذه القطرات فرحة كمشتاق
     عاد لحبيبه بعد طول السفر
    عندها تكتب حباته
    صفحة جديدة
    تمحو حرارة أشواقها
    ما كان قد حصل
    تمحو أشهر وأيام
     عانت فيها الأوراق
    من حرارة لا تحتمل
    فيا ليت قلوبنا كأوراق الشجر
    و يا ليت أحبابنا كحبات المطر
    يا ليت من نحب يحرك الشوق
    في قلوبهم حب
    يدفعهم لمواساة حبيب
     قد يصل به حبه
     إلى حافة الخطر
    متى يعلم المشتاق
    أن الشوق بحر يسبح فيه
    أشخاصا قد لا يملكوا في حياتهم
    إلا قلبا واحدا
    لا يعرف سوى نفسه
    عند هبوب عواصف الغرق
    هذه عبارات يتمنى القلب
     أن تكون من أجل بيان حال بعض البشر
     وأن لا تكون قارب يقصده كل البشر
    إلى حبيبي
    الذي رقص معي في يوم تحت زخات المطر
     اعلم أن حبات المطر
     سوف تعود و هذه المرة
    سوف أكون أنا ورقة تمحي قطرات المطر
    منها ما قد علق من هموم وكدر
     لتفتح صفحة يكتب أحداثها أصدقاء
    هم با لنسبة من أخيار البشر
    جعلوا من قلوبهم محطات
    مستعدة لتحمل عني عناء السفر .


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    ميدان البطحاء

    مشاركات الزوار
    لذة الحزن
    عنوان اخترته بغرابة...
    فهل للحزن ياترى لذة؟؟؟
    اقسم لكم اني هذا ما اشعر به الآن.....
    حزنا يخنقني ولذة تشعرني بالبكااااااااااااااااااااء..
    فعودتني لهذا الإبحار كان كطير هاجر وحن لعشه الدافئ,
    غبت عنك ياإبحار القلووب لكني لم انساك..
    ولم يوما انسى عشقك
    فأنت لي الماضي
    وكنت خير ماضي
    كل مابك لم يتغير,,,انفاسك وعطرك وشذا حروفك وحتى الوان طيفك....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019