تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 611421
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا رجل فوق الكلمات .
    حين طعن قلبي بخنجر قراره المتعسف ..
    وبرحيله المفاجئ
    شعرت وقتها أني خسرت كل شئ ..
    كل شئ ..
    وحين عادت لنفسي الثقة بها من جديد
    وأدركت يقينا .. أن " لا أحد يستحق "
    أشعر الآن بمنتهى الرضى ..
    ليقيني التام ..
    أني لم أخسر شئ ..
    ففاجئني قلمي بولادة هذه الكلمات ..
    إلى الرجل الذي قد كان يوما فوق كل الكلمات ..
    لأقول له : يا سيدي ..أنا لم أخسرك أبداً ..!!!

    طار قلبي من ا....

    التفاصيل

    أمطار الحنان .
    ·       الدموع تلك القطرات التي تخرج من أعيننا للتدفق على صحراء وجنتينا ...
    تلك الهبة الإلهية التي خلقها الله معنا ...
    ليست تعبيراً عن ضعف أو إعلاناً عن هزيمةٍ أو استمرارٌ للاستلام …
    ليست ذلاً أو إهانة وليست دماراً للكبرياء كما يظنها بعض القساة ...
    اللذين اختفت من قلوبهم أمطار الحب و الحنان وجفت لذلك دموع أعينهم  .
    ·    &nb....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    امرأة من رماد

    الاسم :إبراهيم القهوايجي 2005-05-07

    إهداء :
    إلى جميلة ،إنسانا ووطنا ، في الحقيقة والمجاز.


    ليدين من طبشور وخبز
    هذا النشيد .. لجميلة المنسية بين الزهرات.
    متعب نهارك الذي يأتي..
    نهار تشيعينه إلى نهار..
    والعذاب يدثر قلبك بالرماد،
    بعدما صار الأحد الهادئ
    فرحا خادعا،
    والمساء عاد متعبا إليك.
    تغلقين ، يا سيدتي الجميلة، نوافذك،
    وتفتحين أسرارك لمريم والدجى ،
    والقوافل تمر بأعتابك رافلة بالدعاء.
    وحين رأيتهم يزدحمون
    في بيتك
    ويبتسمون
    أدركت أنهم يمتزجون في نارك
    ويولدون من رمادك،
    وأنت مدينة تريدها العواصم شرقا وغربا.
    تظل عصافير وشايتك مؤثثة بالفرح..
    بالعودة إلى حقل السنابل العطشى..
    كأنك لؤلؤة أضاعتها مراكب السندباد،
    وأنا أفتش عنك عيون النهار..
    وكنت معي..
    معنا..
    معهم..
    ورحت أسال عنك في غابة الأنس
    فهل ألقاك إلا وأنت في غيم من النحس؟؟
    ما بين جرحك وبين الماء تنمو الأزهار
    أنت والماء صنوان منذ الأزل..
    تصحبينه ويصحبك
    تشربينه ويشربك ،
    وحين يغلي تحت قدميك
    تخرجين حاملة آلامك،
    لتلقي نظرة أخرى على السنابل،
    وتضحكين، فتهرب الأحزان.
    وأذكر أن السنابل تتشقق من جرحك
    والنهر جرح على الأرض،
    وأذكر أنك صرت ، لنا ، وطنا
    \" كبيرا صرت أحمله
    صغيرا كان يحملني
    وجرحا كنت أحمله
    وحبا كنت أحمله\".
    كيف لي أنساك، يا من تختضن كل غريب
    هده قلق؟
    أنت عاشقة بوجهين : للنور وجه ، وللحزن وجوه
    وجه النور يلغي أزمنة البكاء
    ووجوه الحزن تنام خلف العيون.
    جئتك بذاكرة تتماوج فوق ماء المحيط،
    ودونك لا تطاق المقاعد والأصدقاء.
    آه ، يا سيدتي ، الجميلة
    أنت لا تدرين أن حبك ينساب دما في عروقي،
    فأرى له بابين :
    واحد يطل على الطفل فيك،
    وهو يزهو بالرغبات أو الأمنيات ،
    وباب به الأحزان تكبر كلما كبرت الأحلام..
    جئتك مضمخا بدمي
    أحمل على كفي جمرة حلمي :
    نهضت مبكرا،
    ولكن حبي نهض قبلي
    وجاء إليك راكضا ،
    هاتكا أعتاب الفجر
    يحمل باقة ورد
    إلى الزهرة الجبلية.
    فمتى يبدأ الفجر معنا احتفاله
    ويلتئم الحلم ليذوب هذا الليل،
    فتوقدين شموعا من جراحاتك المفتوحة للأزهار؟
    وأنا ، في كل يوم
    أهمس بعيد الصلاة
    وأدعو..
    إلهي
    أن تشرق شمسك الجميلة
    فوق ربوعنا
    لنمشي...

    سبع عيون في :18/03/2005

    إبراهيم القهوايجي/المغرب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    شجرة الرولة التاريخية

    مشاركات الزوار
    مصيبة الأسهم

    انا انسان جدا جدا عادي
    لاني اجمع اسهم ولا حتى طوابع
    من المسجد وان بعدت لنادي
    ويوم سمعت نصيحة جاري وله طايع
    قال اركض ترى الأسهم في العالي
    تشتري اليوم بريال وبعشرة بايع
    خلى الطمع في دمي جاري
    بعت الموتر وماأملك حتى جوالي
    ومن تكسي لتكسي اوصف له الشارع
    وادخل الشاشة اسد والله موداري
    مشمر وعيوني مولعه تقول مصارع
    وتلقاني ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018