تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686544
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أبجديات .
    ويقلم الحب أظافره من بين
    أورقة الزمان
    وينتهي ... إنبلاج القمر على ضفاف
    ينابيع الأشجان
    *
    ويغوص الشوق إلى قاع المحيط
    معلنا حدوث
    فوهة بركان !!
    *
    ياااااه ما أقسى الألم في
    معالم الذكرى في قمة النسيان
    *
    وأفكار توئد .. تموت .. تصهر ..
    وتقتل فيها بسمة أنسان !!
    *
    كم للحزن أوجة ... وكم للحب ...
    ياه يا قلبي ألوان !!
    *
    وصحاري الأحلام ... لا تبثق
    ....

    التفاصيل

    النزهة السابعة .
    ·         لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد .
    ·         كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه .
    ·         سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟.
    فأجابه : في أحلام العاجز .
    ·         إن بيتاً يخلو من كتاب....

    التفاصيل

    عودة للمرافيء .
    بحار ...
    غادر مركبه مرغماً
    نحو اليابسة
    في ساعات الجفاف
    كان الحنين لموج البحر
    يقتل يومه .
    *
    بين وحشية الحديد
    و ضجيج العناق
    بين المعادن المصقولة
    كان تائهاً بلا هوية .
    *
    هناك ...
    بعيداً عن البحر
    معادلات حسابية
    نظريات علمية
    لا تمت للمرجان
    بصلة عشق .
    *
    في البعيد ...
    عيون صغيرة غريبة
    كانت تتابع خطواته الغريبة
    فمن تعود السباحة
    ف....

    التفاصيل

    المحطات المهجورة .
    (1)
    أين تذهب بكِ الطرقات ؟...
    إلى أين ؟؟؟...
    و هذا هو القلب الوطن ...
    و لأحد فيه سواكِ .
    (2)
    فأنتِ الحدود البرية ...
    و خفر السواحل ...
    أنتِ اختلاف المناخ ...
    و هواء الخمائل .
    (3)
    بكل جسدكِ ...
    أنتِ التضاريس ...
    و لون التلال ، كرم الوديان ...
    و ... أضواء الفوانيس ...
    أنتِ ...
    وجوه النساء ...
    و أبراج الحظ الوضاء ...
    بين العقرب و الجوزاء .
    (4)<....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    امرأة من رماد

    الاسم :إبراهيم القهوايجي 2005-05-07

    إهداء :
    إلى جميلة ،إنسانا ووطنا ، في الحقيقة والمجاز.


    ليدين من طبشور وخبز
    هذا النشيد .. لجميلة المنسية بين الزهرات.
    متعب نهارك الذي يأتي..
    نهار تشيعينه إلى نهار..
    والعذاب يدثر قلبك بالرماد،
    بعدما صار الأحد الهادئ
    فرحا خادعا،
    والمساء عاد متعبا إليك.
    تغلقين ، يا سيدتي الجميلة، نوافذك،
    وتفتحين أسرارك لمريم والدجى ،
    والقوافل تمر بأعتابك رافلة بالدعاء.
    وحين رأيتهم يزدحمون
    في بيتك
    ويبتسمون
    أدركت أنهم يمتزجون في نارك
    ويولدون من رمادك،
    وأنت مدينة تريدها العواصم شرقا وغربا.
    تظل عصافير وشايتك مؤثثة بالفرح..
    بالعودة إلى حقل السنابل العطشى..
    كأنك لؤلؤة أضاعتها مراكب السندباد،
    وأنا أفتش عنك عيون النهار..
    وكنت معي..
    معنا..
    معهم..
    ورحت أسال عنك في غابة الأنس
    فهل ألقاك إلا وأنت في غيم من النحس؟؟
    ما بين جرحك وبين الماء تنمو الأزهار
    أنت والماء صنوان منذ الأزل..
    تصحبينه ويصحبك
    تشربينه ويشربك ،
    وحين يغلي تحت قدميك
    تخرجين حاملة آلامك،
    لتلقي نظرة أخرى على السنابل،
    وتضحكين، فتهرب الأحزان.
    وأذكر أن السنابل تتشقق من جرحك
    والنهر جرح على الأرض،
    وأذكر أنك صرت ، لنا ، وطنا
    \" كبيرا صرت أحمله
    صغيرا كان يحملني
    وجرحا كنت أحمله
    وحبا كنت أحمله\".
    كيف لي أنساك، يا من تختضن كل غريب
    هده قلق؟
    أنت عاشقة بوجهين : للنور وجه ، وللحزن وجوه
    وجه النور يلغي أزمنة البكاء
    ووجوه الحزن تنام خلف العيون.
    جئتك بذاكرة تتماوج فوق ماء المحيط،
    ودونك لا تطاق المقاعد والأصدقاء.
    آه ، يا سيدتي ، الجميلة
    أنت لا تدرين أن حبك ينساب دما في عروقي،
    فأرى له بابين :
    واحد يطل على الطفل فيك،
    وهو يزهو بالرغبات أو الأمنيات ،
    وباب به الأحزان تكبر كلما كبرت الأحلام..
    جئتك مضمخا بدمي
    أحمل على كفي جمرة حلمي :
    نهضت مبكرا،
    ولكن حبي نهض قبلي
    وجاء إليك راكضا ،
    هاتكا أعتاب الفجر
    يحمل باقة ورد
    إلى الزهرة الجبلية.
    فمتى يبدأ الفجر معنا احتفاله
    ويلتئم الحلم ليذوب هذا الليل،
    فتوقدين شموعا من جراحاتك المفتوحة للأزهار؟
    وأنا ، في كل يوم
    أهمس بعيد الصلاة
    وأدعو..
    إلهي
    أن تشرق شمسك الجميلة
    فوق ربوعنا
    لنمشي...

    سبع عيون في :18/03/2005

    إبراهيم القهوايجي/المغرب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    محل لبيع الفضيات و النحاسيات

    مشاركات الزوار
    حياة ولكن أين الأمل
    أنا فتاة وحيدة أعيش ولكن في دنيا مميتة الأحل وأنا هي الفتاة التي تبحر بلا مركب وقد أغرق وأموت ولكن القدر مكتوب لي بأن اعيش في موت أسفة كل كلامي غامض ولكن من يعش الياة كما أنا أعيشها سوف يفهم ما أعنيه وشكرامَنْ يَسرُقُ أحلامي مَنْ

    راوَدني حُلُمٌ..
    وراوَدني حُلُمٌ ثانِ..
    أحلامٌ بِكُلِ زَمانٍ ومَكــانِ
    كُلّما مَرَ طيفُكَ بِجانبي تبَــسَمَ لهُ وِجــــدانِ
    حُزنٌ يملأُ صَدرى فَيسلِبُ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018