تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1031722
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    بقايا رساله على منديل في مقهى.
    ها أنت
    ونلتقي من جديد
    على شرفه الأمل البعيد
    نحاكي أحلام مرت من بعيد
    وذاكره الحب جف فيها الرصيد
    من أنت نسيت مقاطع اسمك
    وانتهى بي التجديد
    قد طالما حلمت بموعد مبتكر
    حدوده الافق والغيم
    و لونه بلون دم الوريد
    كم ذا الحنين
    على مر السنين
    أما كفانا كذب وتسهيد
    تلك الليالي طال بها العنى
    فلننسى اسماءنا وننسى اللحن والتغريد
    هاأنت جالس في زوايا صمتي
    تنتظر ا....

    التفاصيل

    المتنبي يعيش الآن.
    بين الكتب تسكنُ تفاصيلُ كلماتٍ لأشخاصٍ ...
     غادروا وجه الأرض منذ قرون ...
    حينها لم يكن الكتاب ذو قيمة ...
    فالعقول كانت تستوعب الكلمة التي لا (يشوش) عليها ...
    خبرٌ سيء في (تلفاز) ولا خوفٌ من زحام مرور...
     ولا مشكلاتٍ إجتماعيةٍ تافهة ينظر لها البعض بأنها حرب عالمية جديدة ...
    ولا معلوماتٍ تأتيك من كل حدبٍ و صوب ...
     لتتراكم خلف بوابة الع....

    التفاصيل

    وطني أنتِ .
    أتهجى ...
    في صفحات كتاب العشق  ...
    حروف الحلم الأحمر ...
    يحمل فارسه المتوهج بالنجمات ...
    المتقد سيفاً من لَهَبِ النظرات ...
    اقرأ معكِ عن ( ليلى ) ...
    المسجونة في زنزانة تاريخ ...
    من تلقى عشاقها ...
    في محرقة الأشواق ...
    و تصليهم بـ ( حطب ) الهجر .
    *
    بعد الآن ...
    لن أسمح بدخولك من أجلي ...
    منطقة الأحزان ...
    لا أسمح أن يُدفن صوتك ...
    في مقبرة الكتمان ....

    التفاصيل

    عنوان جريدة .
    (1)
    في الصباح ...
    و مع القهوة ...
    سيكون عنوان جريدتك ...
    - رحيل عاشق -
    و عندما تُنهين الجريدة ...
    سأكون أنا عنك بُعد المدى ...
    افتحي الجريدة مجدداً ...
    ابحثي عن بقايا حروفي ...
    ستجدين بكل صفحة ، بكل سطر ...
    شيءٌ كان مني .
    (2)
    ارتشفي آخر حرف ...
    مرارة الرحيل ...
    لا علاقة لها بمرارة قهوتك ...
    طالعي صور الجريدة جيداً ...
    ستجدين كفي يلوح لك مودعاً ...التفاصيل

    مشاركات الزوار

    حكاية جديدة..

    الاسم :وردة الغربة 2006-05-11

    تشرق الشمس من عمق البحر تنزع من الأمواج جمال السماء تسدل جدائلها على هام السحاب فلكها ظلال وهجها نور مدارها كون تزف الرياح صوت نياح بذور الورد تنادي الغيوم فتهل المزون لتسقي الصحاف ندى المعاني وتهمس الحروف بأن سلال الورد بعثرت في المكان شذا و عبير فتقبل الطفلة وفي عينيها أمل و اشتياق لرؤية يوم جديد لا وجود للألم فيه يوم بسيط يحكي حكايات و روايات حكايات عن الأمل روايات عن ضوء ينير الطريق و في الطريق يواجه الضوء الصخور و الجبال فتمنعه من المرور فتأتي الرياح لتساعده لتمهد له الطريق للعبور و بتعاونهم ينجح الضوء في الوصول فيتحقق حلمه و هكذا تحلم الطفلة كل يوم بأشياء عديدة معتقدة بأن كل أحلامها ستتحقق و لكن عندما تكبر تدرك أنها كانت مخطئة و أن الحكايات و الروايات التي حُكِيَت لها في طفولتها لم تكن إلا قصص خيالية و ترى أحلامها التي بنتها طوال حياتها أصبحت تتهاوى و تدرك بعد فوات الأوان أن الدنيا ليست إلا عمل و شقاء و أن الحياة المثالية ليس لها وجود إلا في القصص الخيالية و إنها مهما حاولت أن تغير العالم من حولها فإنها لن تستطيع أن تغيره في يوم و ليلة و أنها حتى تترك أثرا في قلوب الناس يجب أن تكون ذات مال و نفوذ و لكنها مع ذلك تذكرت الحكايات و الروايات الخيالية التي سمعتها في طفولتها و عاشتها حتى كبرت و تذكرت كلمة قرأتها في حكاية الضوء و هي أن الصخور تسد الطريق أمام الضعفاء بينما يرتكز عليها الأقوياء و حتى تحقق النهاية السعيدة للحكاية قامت بالتعرف على صخرتها التي وقفت في طريقها و هي أنها في عالم غريب .. في عالم مجنون .. في عالم كئيب .. في عالم كله مصالح ينظر الناس في أعين بعضهم و الكذب فيها واضح حاولت أن تغيرهم حاولت أن تغيرهم و قلبها مليء بالحب و الشفقة عليهم فهم في مشكلة و هم لا يشعرون رفض البعض كلامها و اعتبرها مجنونة و رأى البعض في كلامها صدق و براءة و لكنهم لم يفعلوا شيء و لكن تأثر القليل فقط بها و حاولوا أن يمدوا لها يد المساعدة البعض بأموالهم و آخرون بأرواحهم و البقية بنشر الحب و الصدق بين الناس البعض نجح في أن يحقق مراده و آخرون فشلوا و لكنهم لم ييأسوا و تشرق الشمس مرة أخرى معلنة بداية يوم جديد و تقف الفتاة لتتذكر أيام طفولتها و تنظر إلى العالم من حولها فتجده كما كانت تتخيله في قصصها و تجد نفسها بطلة الحكاية و يقبل الندى لينشر عبير الحب في كل مكان و تبتسم الطفلة مرة أخرى و هي تعلم أن ما تخيلته و ما بنته من أحلام لم يتهاوى و لكنه سيتكرر في كل زمن مع طفلة أخرى تكون بطلة لحكاية جديدة


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    19

    مشاركات الزوار
    المختار
    جسده العاري  مسجى
    كأن السماء انفتحت والقت به
    يفيق , ينظر حوله
    احبس انفاسي
    هو لا يدري ان الزمن بدأ تواً
    العدم , لا شىء ابداً
    هو لا يدري انه الأول
    هل هو الأول ؟
    اتوحد معه , تبحث اناملى عن وهم طيفه
    هو لا يدري أن كل شىء بعد بكراً
    و أن كل شىء بعد لم يخلق
    كيف عرفت انا ؟ .
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019