تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 720159
المتواجدين حاليا : 30


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عنف و جنون .
    (سوف اذبحك حباً
     وأحرقك عشقاً
     وأخنقك غراماً
     ثم احيل اوراقك الى الحياة
    في سجن جنوني )

    عبر أثير الهوى المحمل بصوتك الحنون
    عبرت الى قلبي رصاصة عشقك المجنون
    فأستقبلتها حواسي ...
    في غفله من عقلي
    وفي لحظه مسقطه خارج حدود الزمن
    عانقت حواسي مشاعرك في حيره
    تستجمع جميع المتناقضات المتاحه
    فأغوص في مشاعر متفرده
    مأخوذه بوميض شفره سريه لعشقك <....

    التفاصيل

    سيدة الأشجان .
    كنت و مازلت
    يا سيدة الأشجان
    أقلب معاجم عشقك
    و منذ النظرة الأولى للصفحة الأولى
    أقف أمام مفرداتك كمسافر ظل طريقه
    فأجلس على رصيف الدهشة
    و أستند على جدار الحيرة
    مردداً بداخي أين الطريق إلى مجاهل عينيك ؟
    أظل قابعاً في مكاني
    محاولا استرجاع كل الخرائط من ذهني
    لأصل إلى حل طلاسم ملامحك
    الغارقة ( بسرياليتك ) الطاغية
    و دائماً تفشل محاولاتي
    فبدون بوصلةٍ للخيا....

    التفاصيل

    قوافل الاشياء .
    ليلٌ ...
    يرحل بخداعه …
    و ظلمة أكاذيبه …
    و فجرٌ ...
    يأتي بشمس الحقيقة …
    لتشرق ...
    على سهول الواقع …
    فتموت زهور العشق …
    و هي تحتضن بلهفةٍ ...
    صدر الحزن .
    *
    و تبقى ...
    بعض قوافل الذكريات …
    التي تحمل خزائن الشجن …
    ترفض الرحيل ...
    عن ضفاف القلب …
    قد تمكث طويلاً ...
     و لكن …
    لا بد للقوافل يوماً ...
    من المسير …
    إلى أرض النسيان .
    *
    و ....

    التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    توقيعات شاعر على صدر دفتر

    الاسم :إبراهيم القهوايجي 2005-04-24

    عيناك حين تورقان
    تخضر حقول قلبي .
    يا حلمي القتيل ،
    ووتري المشدود إلى شغاف قلبي..
    أنت الماء الذي أرسى عليه الأزل..
    ذكراي الصغيره..
    أنت اسم يتناسل حنانا في صبار حياتي..
    نبرة سالت على قلبي قصيده.
    * * *
    تـنـثرين أحلامي زهور دم
    على صخور الواقع العنيده ..
    والحزن في بيتنا
    شجرة
    كئيبة الأغصان.
    وحدك كنت الشاهده
    عن براءتي ..
    إذا أنا يوما سفحت
    دمي ..
    ورحت أكفكف
    دمعي ..
    فلا تنكريني ..
    * * *
    يمضي نهار
    ويــأتي نهار،
    وعند أطراف الفصول
    بكت فراشات
    على مواسم النجاح،
    وابتسمت أخرى
    وفي دمها يرقد أملا
    تلوح بقاياه من قمـر،
    كي تواصل سفــرهـا ..
    * * *
    وددت لو أنقشك في عظامي وشما
    لو أسكبك في دمي خـمـرا
    لو أطرزك في جبين الشمس عطرا
    لو أسطر فوق جبينك أغنية هـلال..
    وأنت تدفنين قصائد سرك
    في هذا الدفتر.. ذكرى ..
    عودي
    من فلـوات أشعارك
    المغتالة بالألم،
    وألقي عصاك !
    وخـذي كتابك !
    واحتضني أحبابك !
    ليغتسلوا حبا..
    جددي في طريق اللانهايات طريقك.
    * * *
    غدا سنقيم كرنفال الاحتفال
    وأنت تودعين حقل السنابل
    لتزهري زيتونة في مكناس،
    وتمسحي عن وجه أبويك
    بعض الغبـــــــار.
    ويسطع في الليل نجمك،
    ليضيء صدر أختك،
    فأكحل عيني ،آنذاك، في المرابع الخضراء.
    فمن ،غدا، يحفزني للدرس
    ويرسم طباشيره لي قبلة
    بين بداية الدرس
    ونهاية الحتف
    ليحتمي اللحن بالذاكرة؟!


    إبراهيم القهوايجي 
    سبع عيون في :25/02/2005


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    هندسة معمارية

    مشاركات الزوار
    أريدك
    أريدك..لا أقل أريد..لا أكثر
    بكل بساطة ..وبغير تمهيد ..
    أريدك..لا أقل أريد ..لا أكثر..
    أيا دوامة الأزهار ..
    من قبلي ؟
    رآك..فلم يمت حالا..
    ولم يسكر..
    أنا ليست تخادعني..
    نجوم الشوق في عينيك
    لو قذفت إلي الشهد والعنبر..
    أنا رجل تنازل عن مشاعره..
    وباع القلب مجانا ..ولم يخسر.
    تعالي..دون أقنعة..
    تعالي ..دونما عطر
    ولا ملح
    ولا سكر..
    تعالي مثل دمع الغيم صافية....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018